أمانة الكلمة

إن أردنا حقا وحدة صفوفنا فلنكفّ عن تمزيقها بالألسنة والأقلام

ليست أزمتنا في كثرة ما نقول بل في قلّة ما نعمل وننجز

الحوار أن تفكر وتتكلم بما ترى وأن تسمع وتفكر فيما يراه محاورك

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر


من جديد المداد

الشرط الثاني للعمل من أجل إنقاذ سورية وثورتها

أصبحنا نصنع بأنفسنا "الضباب" الذي يحول دون أي رؤية قريبة لواقعنا أو استشرافية بعيدة لأهدافنا

في مرحلة صناعة وضع جديد بمشاركتنا أو دونها

الوضع الجديد القادم حتما، طال الوقت أو قصر، ستستقر معالمه وفق نتائج صراع إرادات القوى العاملة من أجل صناعة هذه المعالم

بين الإفراط والتفريط في الاعتراض والتأييد

الشعب في تركيا سيد قراره، ولا ينبغي أن يصل الاعتراض الخارجي إلى درجة "الخصومة" ولا التأييد إلى درجة "المبالغة والتسليم"

أرضية العلاقات الدولية.. مؤشرات جديدة.. القرار الثوري

السقوط خطير وقريب.. والبديل هو الانطلاق من الأولوية لمصلحة الشعب ومرجعية إرادته، وهو سيد الثورة وجميع من ينتسب إليها

انتظار ما يجري في أروقتهم السياسية وغير السياسية

لا تزال هاماتنا فيما نحسبه "أبراجنا العاجية" دون مستوى هامات الشعوب وصمودها وعطاءاتها

هل نصبح "قوة لها شأنها" للتأثير على اتجاه الريح عالميا

يتطلب الخوض في ساحة العلاقات الدولية المتشابكة في عالمنا المعاصر، الارتفاع ذاتيا إلى مستوى اكتساب مواصفات "قوة لها شأنها"

الأهداف الدولية والإقليمية وفي مواجهة الثورة في سورية

التحول الأمريكي في قضية سورية لا يكون دون دعم غير مشروط للثوار ولا يتحقق بضربة عسكرية محدودة بأهداف ذاتية

تشتت الجهود والنتائج في غياب العمل الجماعي

ما أحسب نفسي سوى "ماض" سينقضي قريبا، وما أحسبه سوى مستقبل سيعايش أحفادي عطاءه بإذن الله


شذرات وتغريدات

فقد المستبدون إنسانيتهم.. ولن نفقد إنسانيتنا باتّباع من يصنع شبيه ما يصنعون

نريد دولة الحق والحرية والكرامة والعدالة والأمن.. ويطول الطريق بقدر طول نزاعاتنا

أطيع الله ربي، وأطيع خاتم النبيين، وأتشبث حتى الموت بقوله عز وجل: لا إكراه في الدين

من يزعم الوصاية علينا باسم الإسلام، فليعطنا دليلا على أنه منزه عن الخطأ أو الانحراف

سيبقى بابا عمرو قلب حمص الثائر وستبقى حمص عاصمة الثورة وستبقى الثورة على طريق العطاء.. حتى النصر بإذن الله.. وعجلة التاريخ ماضية

السياسة فن المشاركة في صناعة الواقع، وخدعوك فقالوا "فن الممك" لتنحشر في زاوية ضيقة وهم يصنعون على حسابك واقعا جديدا كل يوم

شتان بين سياسات صغار النفوس والإرادة وسياسة كبار النفوس والإرادة.. هؤلاء يصنعون من القوة ضعفا وأولئك من الضعف قوة

ما أصغر قامة العاجز عن التحرك إلا وراء من يراهم كبارا، ولو كانوا من المفرّطين بقضايا أمتهم، أو كانوا من أعدائها


الصفحات: 12345678910>الأخير
هذي هي مواقفنا "من" الثورة.. فأين نحن؟

أما ترى كيف انكفأت الثورة على نفسها فقتلت البقية الباقية من أمانينا نحن المغتربين؟

عدد القراءات: 64
نشر يوم 2017/04/23
حرر يوم 2013/04/23
مع وقفة تقدير لجهود الجمعية السورية للصحة النفسية

نحتاج إلى رؤى ومشاريع وأنشطة مدروسة وفعالة، لعلاج مجتمعنا علاجا ذاتيا، مما توارثناه من حقبة الاستبداد ولم نتخلص منه

عدد القراءات: 95
نشر يوم 2017/04/23
حرر يوم 2017/04/09
Ende März Anfang April 2017 in Khan Schaikhun und Umgebung

Eine der regelmässigen Reisen von Dr Adanan Wahhud in Nordwest Syriens

عدد القراءات: 127
نشر يوم 2017/04/22
حرر يوم 2017/04/16
هل نقوم بما علينا ونحن نطالب العلماء أن يقوموا بما عليهم

المطلوب من العلماء كبير وجليل، ولكن المطلوب من كل فرد منا أيضا كبير وجليل ما دام يرتبط بميدان اختصاصه وقدراته

عدد القراءات: 123
نشر يوم 2017/04/20
حرر يوم 2017/04/20
عناصر الإشكالية - رؤية معرفية - إطار لتحرك عملي

الثورة الشعبية في سورية إبداع غير مسبوق، وكل إشكالية في نطاقها تفرض حلولا "إبداعية" بعيدة عن الأساليب التقليدية من حقبة ما قبل الثورة

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2017/04/19
حرر يوم 2013/09/18
خياران.. أحلاهما مرّ

قلت: وهل كنت تتوقع أن تتحرك الشعوب.. فينام الذئاب؟ قال: وكيف نستمر والذئاب تتربص؟

عدد القراءات: 96
نشر يوم 2017/04/18
حرر يوم 2014/06/07

تحرير الإنسان يشمل تحرير العلاقات الإنسانية والاجتماعية المشتركة من الإكراه، وتحرير الأوطان يشمل تحرير الهوية الجماعية من التمزيق

عدد القراءات: 117
نشر يوم 2017/04/16
حرر يوم 2014/04/18
المصدر: قصيدة من وحي الهزيمة (نشرت عقب نكبة ١٩٦٧م)

بدوي الجبل: كلّ طاغ مهما استبدّ ضعيف . . . كلّ شعب مهما استكان قدير

عدد القراءات: 107
نشر يوم 2017/04/15
حرر يوم 1967/06/30
ما نزال نبرر ونبرر القصور

أنت تطرح هدفا كبيرا صعبا.. فلنبدأ بخطوات صغيرة نستطيع القيام بها

عدد القراءات: 57
نشر يوم 2017/04/15
حرر يوم 2015/04/15
كلمة شيخ الحقوقيين داخل سورية يوم ١٦/ ٤/ ٢٠١١م

هيثم المالح: أهيب بإخوتي المواطنين جميعاً بان يلتفوا حول شعاراتنا الموحدة بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، ورفض أي محاولة لشق صفوفنا

عدد القراءات: 222
نشر يوم 2017/04/15
حرر يوم 2011/04/16
الربيع العربي بداية تحول تاريخي لا رجعة عنه رغم العقبات والنكسات

للاستطلاع منهجيته وقواعده وأصوله، أما استخدامه لعملية تضليل محض، فلا يختلف عن استخدام أساليب التضليل الأخرى

عدد القراءات: 62
نشر يوم 2017/04/11
حرر يوم 2014/04/07
النصر وحده يوقف دوامة الجراح بعد الجراح

الحرب بسلاح المعاناة الإنسانية هي الأشد خطورة، ويستخدمها أشقياء الاستبداد الفاسد وأعوانه الهمجيون مثله

عدد القراءات: 159
نشر يوم 2017/04/11
حرر يوم 2014/04/11
بين جولة عسكرية ومعركة حضارية

ليست المعركة الحقيقية "جولة عسكرية" في العراق، وإنّما هي معركة شاملة على كل صعيد، ويجب أن نخوضها على كل صعيد

عدد القراءات: 93
نشر يوم 2017/04/11
حرر يوم 2003/04/09
من عام ٢٠١١م بين جيل يوشك على الرحيل.. وجيل التغيير

يا جيل التغيير.. لا تستهينوا بما تصنعون.. ولا بأنفسكم فأنتم قادرون على صناعة المزيد!

عدد القراءات: 83
نشر يوم 2017/04/06
حرر يوم 2011/11/15
ما أخطر أن نستغني بالكلام عن العمل

لنذكر أن بين أيدينا في عالم الواقع وطنا وشعبا وقضايا عديدة، ونحتاج إلى كل لحظة وكلمة وطاقة وعمل

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2017/04/05
حرر يوم 2014/04/08
مشهد من ٤/ ٤/ ٢٠١٧م لحياة تنبض تحت القصف

إليكن يا فتيات دوما وإلى جميع من يعمل لصناعة المستقبل في دوما وأخواتها، فتيات وشبابا، أصدق تحية

عدد القراءات: 137
نشر يوم 2017/04/05
حرر يوم 2017/04/05
عندما يعبر العجز عن نفسه بممارسات جنونية

جنّ جنونه وجنون أسياده وهم يرون كيف يقضي الثوار خلال أيام معدودات على ما حاولوا هم إنجازه من قبل في شهور عدّة

عدد القراءات: 191
نشر يوم 2017/04/04
حرر يوم 2017/04/04
بين العمل والموات

عدم رؤية منطلق للتحرك.. والبقاء مواتا عاجزين في قعر المنحدر وضع مرفوض.. مرفوض.. مرفوض

عدد القراءات: 88
نشر يوم 2017/04/03
حرر يوم 2017/04/03
الصفحات: 12345678910>الأخير

أبواب مختارة من مداد القلم

من وصايا أستاذي

يا أخ نبيل، مراجعة ما تكتب قبل نشره أدعى إلى الإتقان

يا أخ نبيل، أنت مقصر في علاقاتك الاجتماعية الإنسانية

يا أخ نبيل، لا تزهد بالقليل من العمل، ولا تتوقع من أحد أكثر مما يستطيع أن يعطي


همسات ووخزات

لن ترتفع في عالمك وعصرك..

ما لم ترتفع بنفسك إلى مستوى القضايا المصيرية وما تستحق في هذا العالم وهذا العصر.. 

نشر يوم 2017/04/23

ما بال أقوام يطلقون عنان ألسنتهم بمراسيم دفن ثورات الربيع العربي قبل وفاتها..

وينفثون القيح في الجراح كأنهم يستعجلون الوفاة؟

نشر يوم 2017/04/23

الثائر يضحي بوجهة نظره من أجل انتصار الثورة..

والمتسلّق يضحي بالثورة من أجل وجهة نظره أو مصلحته الأنانية

نشر يوم 2017/04/13

من لا يرى خطأ نفسه..

يستكبر عن رؤية الصواب عند الآخرين

نشر يوم 2017/04/13

ريادة العلماء رهن بتوجيه جيل يصنع واقعا جديدا

عبر تفوقه على جيل العلماء أنفسهم

نشر يوم 2017/03/09

مفعول قيادة تستغل الإمعات

أخطر في كثير من الأحيان من أفاعيل العدوّ الهمجي

نشر يوم 2017/03/09

تسجيلات

سوريـة.. غيّرت العالم
روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م

حملات التخوين

ليس كل ما نقول من "جهاد القلم"، فمسؤولية "صنعة الكلام" مسؤولية جسيمة، وليس مجرد "قول الحق" عذرا إذا ساءت النية والأسلوب وازداد الضرر

اخترت لك

إن مسؤولية الكلمة بين يدي الثورة وباسم الثورة هو مما نحسبه هينا "وهو عند الله عظيم"

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 39254