ذاكرة

ذاكرة – ترويج الكتابات الإعلامية

من حوار مع أهل الغوطة يوم ١١ / ٥ / ٢٠١٤م

ــــــــــ

تنوعت الأسئلة التي تلقيتها في حوار شبكي مع مجموعة من كرام أهل الغوطة يوم ١١ / ٥ / ٢٠١٤م أثناء حصارها، وعمدت إلى نشرها في أبواب مداد القلم على حسب محتوى كل سؤال وجوابه، ومن ذلك هذا السؤال الذي تناول ممارسة الإعلام، فأنشره في باب “ذاكرة إعلامية”.

*        *        *

بما انك درست في مجال العلوم السياسية والقانون الدولي.. لماذا لا نقرأ لك مشاركات مستمرة و تحليلات لما يجري في سوريا خاصة و المنطقة عامة؟

*        *        *

هذا السؤال الختامي يدخل في المجال الشخصي وهو ما أتجنبه عادة في الحوارات من هذا القبيل، إنما أنتهز الفرصة لشيء من الدعاية الذاتية إذا سمحتم.. وأتابع قبل أن يقول أحدكم: لا نسمح!!

أعترف بأن ما أساهم به إعلاميا لا ينتشر على نطاق واسع، ومن الأسباب أنني ضعيف الدراية في الترويج لما أقول وأكتب كما يصنع آخرون، ومنها على وجه الاحتمال أنه لا ينسجم مع السياسات التي تحكم توجهات وسائل الإعلام. ولكن يوجد كثير مما كتبته وأكتب منشورا، ويجده من يريد عبر البحث في الشبكة.
قبل الثورة الشعبية في سورية كنت أنشر عبر شبكة الجزيرة مثلا مرتين شهريا وأنشر حاليا ما يعادل مرة كل شهر أو شهرين، وكانت لي قبل الثورة كتابات يومية ودورية في عدد من المواقع الشبكية، مثل إسلام أون لاين أو في إصدارات مكتوبة من جرائد يومية ومجلات أسبوعية، مثل المجتمع والبيان وغيرهما، علاوة على الدراسات والبحوث في دوريات بعض مراكز الدراسات كمركز الحضارة للدراسات في القاهرة والمركز العربي للدراسات الإنسانية في القاهرة أيضا.

ولي منذ عام ١٩٩٨م موقع شبكي باسم مداد القلم وأجمع فيه ما كتبت وأكتب بالإضافة إلى تسجيلات مرئية وسمعية، وتم مؤخرا تجديده، فأنشر فيه الجديد أيضا مما لا يزال ينشر لي في شبكة الجزيرة وموقع السورية نت، وفي عدد من المطبوعات الثورية السورية، مثل صدى الشام، ومجلة الهدى الإسلامية، ومجلة اتحاد منظمات المجتمع المدني السوري، وغيرها.
وأضيف إلى الموقع حسبما يسمح الوقت مختارات من كتابات سابقة تعد بالألوف، من مقالات ودراسات وكتب مؤلفة ومترجمة مما اجتمع لدي خلال ما يناهز خمسين عاما.

فمن أراد .. وهنا أمارس الدعاية بالإذن من المسؤول عن الغرفة الشبكية، يمكن الرجوع إلى الموقع الشخصي لمداد القلم فأضع لكم عنوانه الشبكي وعناوين أخرى للفيس بوك واليوتيوب وغيرها.

وشكر الله لكم صبركم، وأعاننا جميعا لما يحب ويرضى من قول وعمل في الدنيا والآخرة، والسلام عليكم ورحمة الله.

نبيل شبيب

الموقع الإلكتروني | + مقالات

​- درس العلوم السياسية والقانون الدولي في بون ولم يختمها بشهادة جامعية
- مارس العمل الإعلامي الصحفي والإذاعي منذ عام 1968.
- نشط في العمل الإسلامي منذ عقود.

صدر له منذ أواسط السبعينيات عدد من الكتب، منها:
قضية فلسطين، الحق والباطل + تقييم مقرّرات كامب ديفيد + تقويم "معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية" + حقيقة التفوق الإسرائيلي + الواقع القائم وإرادة التغيير + ملحمة الشهيد (شعر) { البوسنة والهرسك + وكتيبات إلكترونية عديدة منها: تحرير المعرفة – الجهر بالحق.
- كما نُشر له عدد كبير من المقالات والدراسات والقصائد في عدد من الصحف والمجلات والمواقع الشبكية، وله مشاركات في عدد من الندوات التلفازية والمؤتمرات الثقافية.

زر الذهاب إلى الأعلى