أسماء – أحمد معاذ الخطيب في سجل الثورة

مهندس وعالم ومؤلف وخطيب

نبذة من سيرة ذاتية وعطاء علمي غزير

ــــــــــ

أقدمت سلطات الأمن السورية على اعتقال أحمد معاذ الخطيب مساء يوم الخميس ٥ / ٥ / ٢٠١١م، وهو من أبرز الدعاة، وخطيب المسجد الأموي الكبير سابقا، والرئيس السابق لجمعية التمدن الإسلامي، وهو من مواليد دمشق عام ١٩٦٠م، درس الجيولوجيا التطبيقية، وعمل مهندسا لست سنوات، وانتسب عضوا إلى الجمعية الجيولوجية السورية والجمعية السورية للعلوم النفسية، وألف عددا كبيرا من الكتب ونشر مئات المقالات في مختلف أبواب الدراسات الاجتماعية والإسلامية.
وقد استفاد أحمد معاذ الخطيب من والده خطيب الشام وعالمها محمد أبي الفرج الخطيب، وكان مؤرخا ومدرسا وخطيبا في المسجد الأموي، كما استفاد من علماء آخرين معروفين مثل حمدي الجويجاتي والشيخ عبد الغني الدقر والشيخ عبد القادر الأرناؤوط.
وامتدت ميادين علمه ودعوته إلى بلدان عديدة كالبوسنه والهرسك وتركيا وهولندا وبريطانيا ونيجيريا والولايات المتحدة الأمريكية، وهو عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وكان من الكتب التي نشرها أحمد معاذ الخطيب “جمالية الإسلام”، “قل هذه سبيلي”، “رمضان حياة بعد ضياع”، “لا حياة من دون أخلاق”، “في درب الزواج” وغيرها.

نبيل شبيب

الموقع الإلكتروني | + مقالات

​- درس العلوم السياسية والقانون الدولي في بون ولم يختمها بشهادة جامعية
- مارس العمل الإعلامي الصحفي والإذاعي منذ عام 1968.
- نشط في العمل الإسلامي منذ عقود.

صدر له منذ أواسط السبعينيات عدد من الكتب، منها:
قضية فلسطين، الحق والباطل + تقييم مقرّرات كامب ديفيد + تقويم "معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية" + حقيقة التفوق الإسرائيلي + الواقع القائم وإرادة التغيير + ملحمة الشهيد (شعر) { البوسنة والهرسك + وكتيبات إلكترونية عديدة منها: تحرير المعرفة – الجهر بالحق.
- كما نُشر له عدد كبير من المقالات والدراسات والقصائد في عدد من الصحف والمجلات والمواقع الشبكية، وله مشاركات في عدد من الندوات التلفازية والمؤتمرات الثقافية.

إغلاق