أمانة الكلمة

من الأشدّ افتراء.. جاهل يفتي بما لا يعلم.. أم عالم يفتي بالباطل وهو يعلم؟

الأذواق نكهة الكلمات.. وكم ضاعت قيمة كلمةٍ لا نكهة فيها

تصل الكلمة من القلب إلى القلوب ومن الفكر إلى العقول، فإن لم تفعل أين الخلل؟

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


هل تتلاقى الفصائل على نواة رؤية مشتركة؟

الحاجة المصيرية إلى نواة رؤية مشتركة عملية على "قواسم مشتركة" وقواعد للتعامل ملزمة للجميع في الساحة السورية

عدد القراءات: 308
نشر يوم 2015/12/03
حرر يوم 2015/12/01
التمزق بعيدا عن مفاهيم الثورة يوم اندلاعها

يجب أن نعود إلى الوراء.. إلى مفاهيم الثورة الشعبية كما نشأت تلقائيا، كي نتقدم معا إلى الأمام

عدد القراءات: 267
نشر يوم 2015/09/21
حرر يوم 2014/08/17
بين بداية الانتصار.. ونفق الانحراف.. ودروس لسورية

ليس مستقبل مصر مرتبطا بحزب.. ولا قوة سياسية تقليدية أو عسكرية، وصراعاتها، بل هو مرتبط بوعي الشعب ووعي قياداته من جيل الشبيبة

عدد القراءات: 686
نشر يوم 2015/01/25
حرر يوم 2015/01/25
الشرط الأول لتوحيد مسار الثورة

رغم اختلاف تطلعاتنا المستقبلية، لا يستقر عمل ثوري إذا منع الاختلاف الحد الممكن والواجب من التلاقي الآن على قواسم مشتركة

عدد القراءات: 582
نشر يوم 2015/01/08
حرر يوم 2014/10/12
ما الذي يمنع من توظيفها "قاسما مشتركا" وطنيا؟

كل استثناء لفريق من الاشتراك فيما يسمى اللعبة الديمقراطية، هو شرط إضافي غير مشروع يتحول إلى "إفراغ" وسيلة الاحتكام للإرادة الشعبية من مضمونها ومغزاها ومفعولها

عدد القراءات: 625
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/12/20