أمانة الكلمة

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل

كم من كلام منمق يواري الحقائق وكم من زلة لسان تكشف عن حقائق

التفاوض من فنون الكلام لتحقيق غاية.. فإن أصبح غاية صار نهجه: أنا أفاوض فأنا موجود


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


تاريخ فلسطين مع بلاد الشام شامخ فوق أيام النكبات

سيكون يوم التحرير في قادم الأيام محطة من محطات تاريخية يقرأ عنها جيل المستقبل بإذن الله

عدد القراءات: 60
نشر يوم 2017/12/01
حرر يوم 2002/05/28
العمل لصناعة المستقبل كفيل بإسقاط المخاوف من الحاضر

أعاهد الله عهدا أبديا.. أن يبقى المسجد الأقصى المبارك والقدس وكل فلسطين حاضرة في ضميري ووجداني

عدد القراءات: 114
نشر يوم 2017/11/05
حرر يوم 2007/11/28
التسليم لواقع سيّئ يغيره سوانا نحو الأسوأ

بين ما يراد لنا أن نمارسه من واقعية التسليم لواقع مرفوض وما يمارسه سوانا من واقعية العمل المتواصل للتغيير

عدد القراءات: 70
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 1999/11/29
بوابة شرعة الغاب وغسيل الدماغ الجماعي

تمييع مصطلح "الشرعية الدولية" يمكّن من استخدامها أداة فاسدة أو ذريعة كاذبة في تعليل خطوات تتناقض مع الشرعية الدولية نصا وروحا

عدد القراءات: 54
نشر يوم 2017/11/03
حرر يوم 1999/11/29
بين حملات تنديد بالعدو.. وغياب العمل لتصحيح المسار

التذكير بالإجرام الأجنبي واجب والتنديد به واجب.. دون تحويله إلى وسيلة للفت الأنظار عن السياسات الصادرة عن "أهل ملتنا" و"بني جلدتنا"

عدد القراءات: 115
نشر يوم 2017/11/02
حرر يوم 2017/11/02
فرض منحدر التنازلات فرضا.. فأين منهجية الفكر والعمل فيه؟

لا غنى عن العمل المبدع لإحياء ما يراد دفنه من تصوّرات قويمة، وإحياء فعالية تأثيرها على صناعة القرار وتوجيه الحدث

عدد القراءات: 80
نشر يوم 2017/11/02
حرر يوم 1999/11/29
البداية في تزييف العلاقة بين العاطفة والموضوعية

التزام الموضوعية والمنهجية دعوة سليمة ضرورية دون ريب، شريطة ألاّ تتحوّل إلى معول هَدْم، من خلال قتل الإحساس والوجدان

عدد القراءات: 107
نشر يوم 2017/11/01
حرر يوم 1999/11/29
جهود الانحراف بطريق العمل للقضية كبيرة.. فأين الجهود المضادة؟

متى نخرج من الحلقة المفرغة لتحويل العمل "المخلص" للقضية إلى مجرد تنديد وإدانة لمن يعمل للسقوط بها على منحدر التنازلات

عدد القراءات: 81
نشر يوم 2017/10/31
حرر يوم 1999/11/07
بين التعددية والانسلاخ التاريخي الحضاري

إنّ توجيه الضربات لذاكرتنا التاريخية على وجه التخصيص هو وسيلة رئيسية من وسائل ترسيخ تلك الأوضاع الشاذة

عدد القراءات: 78
نشر يوم 2017/10/30
حرر يوم 1999/11/07
التاريخ بداية والحاضر محطة والمستقبل هدف وعمل

نعايش حملةً بالغة الخطورة تستهدف محو قطاع رئيسي من ذاكرة الأمة أو تشويهه في وعيها التاريخي، وتحقيق هدف تلك الحملة مستحيل

عدد القراءات: 89
نشر يوم 2017/10/29
حرر يوم 1999/11/07
جزء مما حولها

٦٠٠ ألف سنة من عمر البشرية و٦ آلاف سنة منذ الكنعانيين و١٤٠٠ سنة من العهد الإسلامي، وبضعة عقود من عهد "التوحيد" اليهودي

عدد القراءات: 159
نشر يوم 2017/07/29
حرر يوم 2017/07/29
تمييع المسؤولية مشاركة في الجريمة

كل حجة تُلقى للامتناع عن التحرك، إنما هي كلام يُلقى على عواهنه، وهي لتمييع المسؤولية عن الأقصى والقدس وفلسطين والمستقبل

عدد القراءات: 290
نشر يوم 2017/07/18
حرر يوم 2009/10/25
تحرير الإنسان شرط لتحرير الأرض 

صارت قضية ألف عدو وعدو يتولّون "المهمة القذرة".. مهمة تطويع الشعوب لنسيان فلسطين وتحرير فلسطين

عدد القراءات: 301
نشر يوم 2017/03/30
حرر يوم 2014/03/30
خواطر يمليها الحدث التاريخي وآلام الواقع وآمال المستقبل

شعب فلسطين يقدّم إلينا عبر مقاومته البطولية ما نحتاج إليه ليحيي فينا روح العمل من أجل تحرير أنفسنا وتحرير إرادتنا وبلادنا وبناء مستقبلنا

عدد القراءات: 268
نشر يوم 2017/03/30
حرر يوم 2008/03/30