أمانة الكلمة

 

سيبقى نبض كلماتنا أجوف فارغا في مسامع الضحايا ما لم يقترن بفكر ورؤية وعمل وتعاون 

 

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

 

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

 

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

 

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

 

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق

 

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

 

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة


ترامب على خطى بوش الابن.. ولكن المعطيات الدولية تبدلت

محاولة متجددة لاستعادة الزعامة الانفرادية عالميا وتعزيز الهيمنة الصهيوأمريكية إقليميا

عدد القراءات: 636
نشر يوم 2018/05/09
حرر يوم 2018/05/09
على هامش توقيع اتفاقية حظر الألغام يوم ٤ /١٢ /١٩٩٧م

ما الذي يخلّفه صنّاع الألغام وسواها من الأسلحة الفاجرة ويخلّفه المسؤولون عن استخدامها هذه الأيام لأجيال قادمة؟

عدد القراءات: 676
نشر يوم 2017/12/04
حرر يوم 2017/12/04
منهج "استراتيجي" بجذور تاريخية وأبعاد عدوانية وانهيار محتّم

لم يعد مستقبل البشرية مرتبطا بمدى الارتباط بعجلة التقنية الأمريكية، بل بالتخلّص من الارتباط التبعيّ بهيمنتها العسكرية

عدد القراءات: 1729
نشر يوم 2017/02/05
حرر يوم 2004/05/14
قوة عسكرية عربية مشتركة

قوة عسكرية عربية موحدة للتدخل السريع، عنوان مثير.. ويبقى التطبيق رهن المستقبل

عدد القراءات: 945
نشر يوم 2015/03/29
حرر يوم 2015/03/29
خلفيات خطر عالمي

الشطر الثاني من عنوان الكتاب: "خلفيات خطر عالمي"، يقول إنّ  القنبلة النووية الإيرانية "خطر عالمي"، فما هي الخلفيات؟

عدد القراءات: 1302
نشر يوم 2014/11/20
حرر يوم 2006/08/21

تسجيلات

2 / 9 / 2019م إدلب بين القصف والسياسة
27 / 8 / 2019م لقاء إردوجان وبوتين
30 / 7 / 2019م - بين إدلب وآستانا

المسجد الأقصى المبارك (تعريف)

هيثم المالح (15 / 8 / 1931م)

الدار الإسلامية للإعلام: هيثم المالح - محاكمة العصر
هيثم المالح: محاضرة - مفهوم الحق

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

عدد زوار هذه الإصدارة: 164390