شذرات

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع ابتداء من تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟

 

الذين يرفضون رؤى إسلامية للتغيير بذريعة رايات منحرفة انتحلت عناوين إسلامية هل يفعلون ذلك إزاء انتحال رايات رؤى علمانية مثلا


يستحيل صمود السلطات الاستبدادية أمام شعوب ثائرة

المغزى الأكبر من الحدث التونسي هو استحالة صمود السلطات بين يدي شعوب ثائرة وإن طال نزاع الاستبداد وتتابعت الثورات موجة بعد موجة

عدد القراءات: 681
نشر يوم 2018/01/15
حرر يوم 2010/12/28
انتخابات تونس الأولى بعد الثورة وضعت التيار الإسلامي على المحكّ

كل إخفاق يصيب حركة أو جماعة، هو إخفاق وسيلة واجتهاد، وكل نجاح تحرزه هو نجاح وسيلة واجتهاد

عدد القراءات: 671
نشر يوم 2017/10/25
حرر يوم 2011/10/26
انتخابات تونس الأولى بعد الثورة وضعت التيار الإسلامي على المحكّ

كل إخفاق يصيب حركة أو جماعة، هو إخفاق وسيلة واجتهاد، وكل نجاح تحرزه هو نجاح وسيلة واجتهاد

عدد القراءات: 671
نشر يوم 2017/10/25
حرر يوم 2011/10/26
مع يوم جلاء المستعمر في ١٥/ ١٠/ ١٩٦٣م

لا يكتمل استقلال تونس عام ١٩٦٣م دون استقلال الشعب وإرادته وتحقيق سيادته على أرضه وثرواته وكل من يصل إلى السلطة في بلده

عدد القراءات: 736
نشر يوم 2017/10/15
حرر يوم 2017/10/15
مع يوم جلاء المستعمر في ١٥/ ١٠/ ١٩٦٣م

لا يكتمل استقلال تونس عام ١٩٦٣م دون استقلال الشعب وإرادته وتحقيق سيادته على أرضه وثرواته وكل من يصل إلى السلطة في بلده

عدد القراءات: 736
نشر يوم 2017/10/15
حرر يوم 2017/10/15
لا يتخلف عن صناعة التغيير إلا من يتقاعس على الطريق

المستقبل لما يزرعه الربيع من براعم وشتلات.. المستقبل لجيل المستقبل، وليس لمن بلغوا من العمر عتيا.. وأكل الدهر عليهم وشرب.. وسيرحلون وسلطاتهم مع عصر الانحطاط

عدد القراءات: 1051
نشر يوم 2014/12/26
حرر يوم 2014/12/24

تسجيلات

12 / 10/ 2019م عملية "نبع السلام" وأزمات المنطقة
9 /10 / 2019م - تركيا وشرق الفرات
6 /10 / 2019م تجدد المظاهرات الشعبية
19 / 9 / 2019م العلاقات الإيرانية الأمريكية
15 / 9 / 2019م تونس وسورية

يوم العبور - حرب 1973م

بين "وحدتنا" وإعادة توحيد ألمانيا

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

عدد زوار هذه الإصدارة: 169448