شذرات وكلمات

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه، إن حقق نتائج إيجابية أم لم يحقق

الاستبداد يبدأ بمجرد إغلاق الأبواب في وجه الآخر في أي ميدان وأي مرحلة وفي أي بلد وتحت أية راية

الخطأ نسبي والصواب نسبي.. ويقع في دائرة الخطر من يتوهم أن الصواب بضاعة محتكرة في رؤيته وعمله وحده

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر


بين قفص "حق فردي" وفضاء "واجب مجتمعي جماعي"

الإنسان المعتقل - ترويض الإنسان - في قفص الصراع - ثقافة عنصرية متحضّرة -هل من مخرج؟

عدد القراءات: 490
نشر يوم 2017/12/10
حرر يوم 2010/12/08
مواجهة التناقضات والانتهاكات بالطرح العملي وليس النظري

هل نرتقي بالطرح العملي المعاصر إلى مستوى طرح الوحي في الإسلام‎ لمبادئ منظومة الحقوق الأساسية والحريات الإنسانية مع تلبية الاحتياجات البشرية الحالية؟

عدد القراءات: 1075
نشر يوم 2015/01/20
حرر يوم 2015/01/17
ليس أوباما سياسيا حالما.. ولا الأحلام تستحق التكريم

خسرت الجائزة الحلم المستقبلي لمؤسسها نوبل، ألا تكون "غربية" بل "إنسانية" وأن تنطلق من معايير السلام المشتركة بشريا وليس المصالح الغربية

عدد القراءات: 880
نشر يوم 2014/12/12
حرر يوم 2009/12/10
جوانتانامو.. سقطة واحدة من سقطات أوباما العديدة

من يحسب أن "كرامة الإنسان" هي محور مسألة جوانتانامو بالمنظور الأمريكي فلينتظر ما شاء له الانتظار أن تغلق أبوابه وتهدم قضبانه ويحاكم سجانوه ممن كانوا فيه أو في بيتهم الأبيض!

عدد القراءات: 1036
نشر يوم 2014/12/11
حرر يوم 2010/02/03
الحاجة إلى منهج إسلامي جديد في التعامل مع حقوق الإنسان وحرياته

واقع حقوق الإنسان والحريات في البلدان الإسلامية لا يمثّل الإسلام إنّما هو أحد إفرازات الانحراف عن الحضارة الإسلامية الإنسانية ومنظومة قيمها

عدد القراءات: 1062
نشر يوم 2014/12/11
حرر يوم 2003/12/03
الهيمنة الإجرامية على بشر معتقلين جزء من الهيمنة الأمريكية عالميا

متى يتلاقى أحرار العالم من كل ملة وجنس ولون دون السقوط في خنادق التضليل التي تربط خطاهم بعجلة "سياسات دولية" دموية يسمونها "مصلحية نفعية" وهي ملوثة بدماء البشر

عدد القراءات: 1051
نشر يوم 2014/12/10
حرر يوم 2014/12/10

تسجيلات

16 / 4 / 2019م لا مستقبل لإيران في سورية
1 / 4 / 2019م الدول العربية والديمقراطية
15 / 3 / 2019م - ثورة شعب سورية العام الثامن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م

عدد زوار هذه الإصدارة: 129975