أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار


الصفحات: 12>2
هيروشيما وناجازاكي.. في الممارسات الأمريكية حتى اليوم

أليس ترامب سليل أسلافه من رؤساء الدولة المارقة

عدد القراءات: 101
نشر يوم 2018/08/06
حرر يوم 2008/08/06
ما زالت هي الدولة المارقة إلى يومنا هذا

كلّ "مروق" على الدولة المارقة، هو خطوة في خدمة المصلحة الإنسانية والقومية والوطنية 

عدد القراءات: 187
نشر يوم 2018/08/06
حرر يوم 2015/08/06
الطلاق قادم.. بعد حين

التراجع الاستراتيجي مستحيل حاليا.. والتراجع التكتيكي يتكرر منذ فترة ويمكن أن يقع حاليا

عدد القراءات: 268
نشر يوم 2018/08/03
حرر يوم 2018/08/03
هل قضية سورية.. قضيتنا أم قضيتهم؟

متى نطلق خطوة جادة للتغلب على ضعف الثقة بأنفسنا وببعضنا بعضا وبإمكاناتنا وطاقات شعوبنا

عدد القراءات: 120
نشر يوم 2018/07/17
حرر يوم 2018/07/17
لا جدوى من شخصنة السياسات الأمريكية عبر تعاقب الرؤساء

 جولات المناوشات عالميا عن طريق ترامب نسخة طبق الأصل مع اختلاف الإخراج عما كان من جانب أسلافه

عدد القراءات: 138
نشر يوم 2018/07/17
حرر يوم 2018/07/17
أبعاد استراتيجية لطلاق محتم بعد تحالف قديم

من التحالف إلى المواجهة- "زراعة الأوتاد" وثوابت أوروبية - الهيمنة وثوابت أمريكية - خطوط حمراء مشتركة

عدد القراءات: 100
نشر يوم 2018/07/12
حرر يوم 2003/09/13
ترامب على خطى بوش الابن.. ولكن المعطيات الدولية تبدلت

محاولة متجددة لاستعادة الزعامة الانفرادية عالميا وتعزيز الهيمنة الصهيوأمريكية إقليميا.. وحال من يخدمها كالمستجير من الرمضاء بالنار

عدد القراءات: 202
نشر يوم 2018/05/09
حرر يوم 2018/05/09
لا يعفي أي تحرك أجنبي من تحرك سوري ذاتي

التوقعات الأقرب للصواب شرط لتحديد موقف أقرب للصواب أيضا وأقرب إلى تأمين بعض القدرة على التعامل مع مسار الأحداث القادمة

عدد القراءات: 253
نشر يوم 2018/04/12
حرر يوم 2018/04/12
والواجب الأكبر من انتظار رد أمريكي أو دولي

تحرير إرادة الشعوب من الاستبداد والإجرام لا يمر بأي عاصمة من العواصم العالمية ولا يمكن أن يعتمد على أي قوة من القوى المهيمنة

عدد القراءات: 262
نشر يوم 2018/04/09
حرر يوم 2018/04/09
الكرامة والحرية تتطلبان طريقا كريما حرا

لم تتغير السياسة الأمريكية عبر ترامب على مسرح السياسة الدولية، بل تغير "العالم" فلم يعد ملائما لاستمرار تنامي السطوة الانفرادية الأمريكية

عدد القراءات: 179
نشر يوم 2018/04/03
حرر يوم 2018/04/03
أزمة ذات أبعاد استراتيجية بامتياز

ينطوي جوهر الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية على بعد استراتيجي وتحيط به الألغام مما يجعل حلها عسيرا

عدد القراءات: 28819
نشر يوم 2018/01/27
حرر يوم 2018/01/27
يتبدل الرؤساء.. ولا يتبدل جوهر سياسات الهيمنة

نحن لا نعايش "صراع حضارات" كما تنبّأ هينينجتون، بل عدوانا استباقيا من جانب شرعة الغاب المهيمنة على بذرة حضارية إسلامية إنسانية قادمة

عدد القراءات: 313
نشر يوم 2018/01/06
حرر يوم 2013/12/24
الاعتقال.. والمحاكمة.. والمشنقة الأمريكية

الحدث بداية تدحرج كرة الفوضى الهدامة في المنطقة، والتي لم تكن الولايات المتحدة الأمريكية تواري أنها تريد نشرها

عدد القراءات: 331
نشر يوم 2017/12/30
حرر يوم 2017/12/30
العمل لقضايانا.. أوسع نطاقا من سياسات ترامب وأساليبه

لا يصح التعامل مع الدولة الأمريكية إلا كجبهة معادية على رأسها "فلان".. يتبدل ولا تتبدل دولته والقوى المهيمنة على صناعة القرار فيها

عدد القراءات: 215
نشر يوم 2017/12/13
حرر يوم 2017/12/13
متى يصل التمرّد على السياسة الأمريكية إلى المنطقة العربية والإسلامية؟

المنطقة الوحيدة على الخارطة العالمية، التي لم تتجاوز مرحلة الانضواء الطوعي تحت جناح الهيمنة الأمريكية، هي المنطقة العربية

عدد القراءات: 276
نشر يوم 2017/12/03
حرر يوم 2001/01/20
في العالم الغربي.. الظاهرة والأسباب

الظاهرة جزء من أزمة قيم، وخطورتها كامنة في أن نطاق انتشارها يتوسع تدريجيا بينما لا يكاد يوجد ما يشير إلى التوجه نحو حل أزمة القيم نفسها

عدد القراءات: 253
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2009/03/12
انتشار الجريمة بين الأطفال والناشئة

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد القراءات: 308
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2000/03/06
المخابرات الأمريكية الأخطر في الماضي والأنشط في المستقبل

تكشف الشكاوى عن أهمية نشاطات الوكالة خارج الحدود كما تشير بصورة غير مباشرة إلى أكثر من إخفاق أصاب نشاطاتها تلك

عدد القراءات: 277
نشر يوم 2017/11/05
حرر يوم 2001/07/06
منطق السيطرة على العالم من روما القديمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية

مونكلر: لنهاية عصر الإمبراطوريات حجج مقنعة قائمة على حسابات اقتصادية ورصد عوامل القوة والضعف سياسيا، وليس على عوامل التمنّي والرغبات

عدد القراءات: 253
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2006/02/21
موقف التمييع العبثي والموقف الحضاري

ويكي ليكس يعمل منذ سنوات ويكشف عن الجرائم.. ولكن لا محاسبة.. ولا تغيير في توجهات من يتعاون مع من ثبت إجرامهم

عدد القراءات: 279
نشر يوم 2017/10/28
حرر يوم 2010/10/27
الصخب الإعلامي حول مصير اتفاق الملف النووي

قرار انفرادي أمريكي يوظف للتأثير على القضايا الأخرى أضعاف تأثيره على العلاقات الأمريكية – الإيرانية ومشروع إيران الإقليمي

عدد القراءات: 255
نشر يوم 2017/10/13
حرر يوم 2017/10/13
مراحل صناعة كارثة شاملة.. عراقية وإقليمية

التقسيم بوابة لاشتعال أرض العراق أكثر مما مضى ومعه المنطقة الإقليمية بأسرها

عدد القراءات: 308
نشر يوم 2017/09/27
حرر يوم 2017/09/27
إرهاب "المارقين" وإرهاب الدولة "المتحضرة"

المصيبة الحقيقية وجود كثير من صغار التلاميذ الذين يقلدون أستاذتهم المارقة المتحضرة

عدد القراءات: 360
نشر يوم 2017/09/23
حرر يوم 2003/01/21
فريق منحرف من الأكراد يخاطر بمصيرهم لعقود قادمة

تريد واشنطون أن توظف "الأكراد" لتنال على حساب دمائهم واستقرار وجودهم الإقليمي مطامعها الذاتية لا أن تمكنهم هم من تحصيل حقوقهم المشروعة

عدد القراءات: 532
نشر يوم 2017/06/08
حرر يوم 2016/05/28
السؤال الأهم: أين نحن في بلادنا وعالميا

الهدف جليل، ويتطلب مزيدا من العطاء، على بصيرة مستقبلية، وعبر تخطيط واقعي

عدد القراءات: 492
نشر يوم 2017/05/23
حرر يوم 2017/05/23
رجل أعمال.. أم رجل دولة؟

صفقات تساهم في تخفيف وطأة الضغوط الداخلية على ترامب، بتسجيل أول مكتسبات رئاسته، عبر أول جولة خارجية له بعد استلامه منصبه

عدد القراءات: 407
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2017/05/20
أرضية العلاقات الدولية.. مؤشرات جديدة.. القرار الثوري

السقوط خطير وقريب.. والبديل هو الانطلاق من الأولوية لمصلحة الشعب ومرجعية إرادته، وهو سيد الثورة وجميع من ينتسب إليها

عدد القراءات: 721
نشر يوم 2017/04/14
حرر يوم 2017/04/14
بين جولة عسكرية ومعركة حضارية

ليست المعركة الحقيقية "جولة عسكرية" في العراق، وإنّما هي معركة شاملة على كل صعيد، ويجب أن نخوضها على كل صعيد

عدد القراءات: 425
نشر يوم 2017/04/11
حرر يوم 2003/04/09
هل نصبح "قوة لها شأنها" للتأثير على اتجاه الريح عالميا

يتطلب الخوض في ساحة العلاقات الدولية المتشابكة في عالمنا المعاصر، الارتفاع ذاتيا إلى مستوى اكتساب مواصفات "قوة لها شأنها"

عدد القراءات: 475
نشر يوم 2017/04/10
حرر يوم 2017/04/10
الأهداف الدولية والإقليمية وفي مواجهة الثورة في سورية

التحول الأمريكي في قضية سورية لا يكون دون دعم غير مشروط للثوار ولا يتحقق بضربة عسكرية محدودة بأهداف ذاتية

عدد القراءات: 456
نشر يوم 2017/04/07
حرر يوم 2017/04/07
هل نبحث عن طريق نتلاقى عليه؟

الانطلاق من القواسم المشتركة والبناء عليها هو المعيار الأول للإخلاص والجدية وصواب الفكر والطرح والتحرك

عدد القراءات: 455
نشر يوم 2017/04/02
حرر يوم 2017/04/02
منهج "استراتيجي" بجذور تاريخية وأبعاد عدوانية وانهيار محتّم

ليس مستقبل الإنسان والبشرية مرتبطا بمدى التشابك مع عجلة التقنية الأمريكية، وإنّما بمدى التخلّص من الارتباط التبعيّ بهيمنتها العسكرية

عدد القراءات: 853
نشر يوم 2017/02/05
حرر يوم 2004/05/14
خطر السياسة الأمريكية من صنع ركائزها المحلية

التحرّر من الهيمنة الأجنبية رهن بامتناع ركائزها عن التبعية.. أو بزوالهم

عدد القراءات: 489
نشر يوم 2017/02/05
حرر يوم 1979/08/01
السؤال الأهم.. ما هي المعادلة الذاتية البديلة؟

هل تستطيع دول الخليج العربية أن توجد المعطيات الضرورية كيلا تكون الحقبة القادمة في علاقاتها بالقوى الدولية كالحقب السابقة منذ عهد الشاه الإيراني

عدد القراءات: 580
نشر يوم 2017/02/02
حرر يوم 2017/02/02
بين الممكن وغير الممكن في تهديدات ترامب

الانكفاء الذاتي لم يعد ممكنا في عصر العولمة إذا ما أرادت واشنطون الحفاظ على مواقع "هيمنتها" الاستغلالية عالميا

عدد القراءات: 504
نشر يوم 2017/01/26
حرر يوم 2017/01/22
الحلقة المفرغة مع أربع سنوات عجاف

لا تزال "عقدة الخواجة" تنخر كالسوس في كياناتنا الصغيرة والكبيرة، بل تسللت إلى مواقع كثيرة في قلب ثوراتنا الشعبية، فساهمت في تأخير تحقيق أهدافها لسنوات وسنوات

عدد القراءات: 588
نشر يوم 2017/01/21
حرر يوم 2017/01/21
مخاطر تغييب "الإنسان الواعي الفاعل" في مختلف الميادين

لا يكفي مجرد وجود عمل مدني مكثف، لتأهيل الإنسان لصناعة مواطن يعي ما يحقق مصالحه وكيف يوظف صوته الانتخابي على هذا الصعيد

عدد القراءات: 428
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/11/10
من أسباب الانقلاب الأمريكي على بلدان الخليج العربي

لعل صناع القرار في دول الخليج يبدؤون بتحرير قرارهم السيادي تعاونا مع تركيا تخصيصا ونصرة للثورات الشعبية

عدد القراءات: 427
نشر يوم 2017/01/08
حرر يوم 2013/11/25
تصعيد العدوان على سورية شاهد آخر على سقوط حضاري مدمر

الفكر الاستبدادي الدولي لا يصنع إلا بيادق من الرقيق، تتحرك في حدود الرقعة المخصصة لها

عدد القراءات: 568
نشر يوم 2015/10/02
حرر يوم 2015/10/01
طبخة أمريكية مسمومة.. كسابقاتها

لن تعود لعبة الهيمنة والتبعية الدولية إلى ما كانت عليه.. وستتابع عجلة التاريخ حركتها على درب التغيير لصالح الإنسان والشعوب في بلادنا وعالمنا وعصرنا

عدد القراءات: 597
نشر يوم 2015/09/28
حرر يوم 2015/09/27
الصفحات: 12>2

ملفات للتحميل

يوسف إسلام - عطاء متدفق
سوريا والتغيير في خرائط الواقع والتحالفات
مروة الشربيني شهيدة الحجاب
الكرة الذهبية.. وعولمة الشبيبة

تسجيلات

٩/ ٧/ ٢٠١٨م: التحركات الإسرائيلية والإيرانية في سورية.. ومستقبل التغيير الثوري
٢٦/ ٦/ ٢٠١٨م أحداث درعا والدور الإسرائيلي
٢٠/ ٥/ ٢٠١٨م: رمضان والاغتراب

الانهزامية.. خطر وجودي

في فيسبوك

عدد زوار هذه الإصدارة: 101783