أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


جريمة تسليح الخلاف الطائفي وتفجيره

هدف مبدئي واحد.. دفع أخطار الهيمنة الخارجية والإقليمية فهي الأخطار الأكبر على الجميع دون استثناء والمدمّرة في المستقبل المنظور

عدد القراءات: 114
نشر يوم 2017/10/19
حرر يوم 2017/10/19
الصخب الإعلامي حول مصير اتفاق الملف النووي

قرار انفرادي أمريكي يوظف للتأثير على القضايا الأخرى أضعاف تأثيره على العلاقات الأمريكية – الإيرانية ومشروع إيران الإقليمي

عدد القراءات: 112
نشر يوم 2017/10/13
حرر يوم 2017/10/13
بين دروس الجولة الأولى وشروط الجولة التالية

ليس السؤال هل ستنتصر الثورة وتسلك باليمن طريق التغيير القادم أم لا.. بل متى سيتحقق ذلك؟ وعنصر الزمن يحدده سلبا أو إيجابا من صنع الثورة: جيل الثورة

عدد القراءات: 643
نشر يوم 2016/01/23
حرر يوم 2016/01/23
موجز محتوى الدراسة

ينبغي التعامل مع ما سيبقى من الإرث الإيراني بعد اكتمال سقوط النظام الأسدي، أي المرتكزات التي اعتمد عليها التحالف الثنائي

عدد القراءات: 390
نشر يوم 2015/12/29
حرر يوم 2015/08/03
حول السياسة الإيرانية ضد الثورة الشعبية في سورية

التعامل الثوري السوري مع العنصر المتعلق بإيران تحديدا، هو التعامل مع جزء من كلّ، تمثله جملة سياسات إقليمية ودولية

عدد القراءات: 364
نشر يوم 2015/12/09
حرر يوم 2012/10/15
على هامش العلاقات الخليجية الأمريكية

المطلوب إلى جانب التنسيق السعودي التركي واحتمال توظيفه لصناعة القرار الطارئ والحدث الآني، أن تبذر البذور "الاستراتيجية" لتعاون شامل وبعيد المدى

عدد القراءات: 553
نشر يوم 2015/05/26
حرر يوم 2015/05/16
مكاسب تقتصر على القوى النووية الإقليمية

منع المشروع الإيراني النووي العسكري من التنفيذ لن يؤدي إلى وقف تحرك الميليشيات، أو تقلص النفوذ المتنامي اعتمادا عليه، في أي بلد من البلدان العربية

عدد القراءات: 799
نشر يوم 2015/04/06
حرر يوم 2015/04/03
القمة بين الشرعية الرسمية في اليمن واستبعاد الشرعية الشعبية السورية

الأهم بمنظور الثورة الشعبية في سورية هو غياب "بديل موحد" ينسجم بجوهره وسياساته ورؤيته الحاضرة والمستقبلية مع أهداف ثورة شعب تغييرية تاريخية

عدد القراءات: 660
نشر يوم 2015/03/31
حرر يوم 2015/03/28
قراءة أولية

يوجد من يقول بوجوب توظيف "عاصفة الحزم" لصالح الثورة الشعبية في سورية وأهدافها المشروعة.. هذا صحيح ولكن السؤال المهم: من يفعل ذلك؟

عدد القراءات: 708
نشر يوم 2015/03/31
حرر يوم 2015/03/26
نقلا عن مدونته: نحو غد أفضل

غياث بلال: إيران هي الطرف الاقليمي الوحيد الذي يعمل على معاظمة ومراكمة إنجازاته في سوريا بشكل منهجي مع مرور الوقت

بقلم غياث بلال
عدد القراءات: 886
نشر يوم 2015/03/24
حرر يوم 2015/03/10
وإعادة رسم الخرائط السياسية الإقليمية

وضع "داعش" في الواجهة، لا يواري حجم ما يجري العمل لتحقيقه، مع تبرير التحرك الغربي وحملة متجددة للتنفير من الإسلام نفسه

عدد القراءات: 547
نشر يوم 2015/03/23
حرر يوم 2014/09/27
المرحلة القادمة من المسار الثوري التغييري

العجز الاستبدادي عن إخماد الثورات "استنفر" قوى الهيمنة الدولية والإقليمية، ابتداء بالميليشيات المستوردة، وصولا إلى التحالفات المتعددة

عدد القراءات: 665
نشر يوم 2014/10/31
حرر يوم 2014/10/25
معالمه ونتائجه ومن يتصدى له

ليس الجديد في مسار تاريخ المنطقة هو تجديد المحور الإيراني - الأمريكي بل ظهور مفعول الإرادة الشعبية في صناعة التغيير

عدد القراءات: 668
نشر يوم 2014/10/31
حرر يوم 2014/10/15