شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
هدف التغيير الثوري هو المعيار الوطني لسلامة أي خطوة عملية

الشعب سيد نفسه.. وقراره.. وصناعة مستقبله.. وسيد دستوره وصياغة دستوره

عدد القراءات: 261
نشر يوم 2019/10/01
حرر يوم 2019/10/01
مفهوم الثورة ومشروعيتها وما ينتحل اسمها

محور المشروعية الثورية هو إزالة مظالم وإيجاد وضع خال من المظالم

عدد القراءات: 363
نشر يوم 2019/04/18
حرر يوم 2009/06/21
أزليا.. لا مشروعية للتفريط ولا تبديل للثوابت

الثوابت حقوق تاريخية عريقة وشعبية سكانية وحضارية وقانونية دولية، حقائق ومبادئ وقيم.. ولهذا تسمّى ثوابت

عدد القراءات: 641
نشر يوم 2018/04/05
حرر يوم 2011/11/26
أزليا.. لا مشروعية للتفريط ولا تبديل للثوابت

الثوابت حقوق تاريخية عريقة وشعبية سكانية وحضارية وقانونية دولية، حقائق ومبادئ وقيم.. ولهذا تسمّى ثوابت

عدد القراءات: 641
نشر يوم 2018/04/05
حرر يوم 2011/11/26
العمل للمرحلة المقبلة أهم من الاشتغال بنهايته

إذا كان لا بد من وجود سلطة قبل زوال الاغتصاب الاستيطاني، فلا بد من ربط السلطة بالمقاومة.. وليس ربط المقاومة بالسلطة

عدد القراءات: 833
نشر يوم 2018/03/21
حرر يوم 2009/10/08
اللغة السياسية لا تحتمل تمييع المصطلحات والمفاهيم

الثوابت ثوابت.. لا تسقط بالتقادم، ولا تتغير بتوقيع من لا يملك حق التوقيع، وتصريح من لا يملك حق التصريح، سيّان من كان

عدد القراءات: 960
نشر يوم 2018/01/08
حرر يوم 2003/12/02
أي عمل مشترك.. يبدأ بالتوافق على المفاهيم

آن أوان بذل جهود كبرى لالتزام شامل بأرضية المصطلحات والمفاهيم ذات العلاقة بقضية فلسطين وفق جذورها القويمة وأصولها الصحيحة

عدد القراءات: 811
نشر يوم 2017/12/19
حرر يوم 2008/05/06
بين التركيز على المقدسات وتضييع الثوابت

النكبة نكبة واحدة كبرى.. وبيت المقدس جزء منها، لا ينفصل عن الأجزاء الأخرى

عدد القراءات: 812
نشر يوم 2017/12/06
حرر يوم 2010/08/03
بوابة شرعة الغاب وغسيل الدماغ الجماعي

تمييع مصطلح "الشرعية الدولية" يمكّن من استخدامها أداة فاسدة أو ذريعة كاذبة في تعليل خطوات تتناقض مع الشرعية الدولية نصا وروحا

عدد القراءات: 660
نشر يوم 2017/11/03
حرر يوم 1999/11/29
المصالحة مصلحة وطنية مرتبطة بثوابت القضية

العقبة الكأداء في وجه مصالحة فلسطينية بين النقيض ونقيضه، هي عقبة قائمة في واقع القضية، وليس في جولة مفاوضات أو في بنود المصالحة

عدد القراءات: 792
نشر يوم 2017/10/23
حرر يوم 2009/03/20
السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 767
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
ثوابت قضية فلسطين هي المعيار ولا توجد منظمة (مقدسة)

ليس الأمر الحاسم في قضية فلسطين "كيف تعمل حماس للقضية" بل هو "كيف تُصنف معاييرُ القضية وثوابتها حماسَ وسواها"

عدد القراءات: 832
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2010/10/29
خواطر يمليها الحدث التاريخي وآلام الواقع وآمال المستقبل

شعب فلسطين يقدّم إلينا عبر مقاومته البطولية ما نحتاج إليه ليحيي فينا روح العمل من أجل تحرير أنفسنا وتحرير إرادتنا وبلادنا وبناء مستقبلنا

عدد القراءات: 818
نشر يوم 2017/03/30
حرر يوم 2008/03/30
مشروعية أدوات العمل لقضية فلسطين رهن باستخدامها للتحرير

معيار مصداقية العمل لقضية فلسطين هو التمسك بالثوابت والحقوق التاريخية لا المختزلة، الأصيلة لا المزيفة، وهي مصدر مشروعيته

عدد القراءات: 681
نشر يوم 2017/01/09
حرر يوم 2009/02/02
من يتحدث باسم الشعب لا يملك تفويضا مطلقا بل التفويض "مقيد" دوما

هذا الخطاب موجه لفريق من الهيئة نقدر أنه أقرب إلى تمثيل الثورة والشعب، علما بأنه لا يوجد حاليا سبيل "تقليدي" لهذا التمثيل، كالانتخابات

عدد القراءات: 839
نشر يوم 2016/01/02
حرر يوم 2015/12/27
الشعب وليس أي طرف آخر هو مصدر مشروعية العمل باسمه وله

كل سوري يفاوض أو يوقع أو يتبادل الوعود مع طرف أجنبي، مقيد بالعمل لأهداف الثورة.. فإن لم يفعل، يكون ما صنع باطلا، لا قيمة له

عدد القراءات: 1256
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/04
بين المشروعية و"واقعية سياسية"

كل مشروعية لأي طرف مشارك في محفل دولي حول سورية، مشروطة بعدم التعدي على الحقوق الأصيلة للشعب نفسه

عدد القراءات: 853
نشر يوم 2015/11/17
حرر يوم 2015/11/13
حملة شائعات تؤكد نهج الاحتيال لتمرير حل مرفوض

لا يغير مسلسل فيينا شيئا من أهمية التركيز على التلاقي الثوري على رؤية مشتركة وأهداف أساسية مشتركة

عدد القراءات: 932
نشر يوم 2015/11/03
حرر يوم 2015/10/30
غياب الجهود الواعدة بتمثيل شعب ثائر تمثيلا مشروعا

كيف نتعامل مع مفاوضات "غير مشروعة" من منظور ثوري متوافق مع "مبادئ" القانون الدولي

عدد القراءات: 924
نشر يوم 2015/10/30
حرر يوم 2015/10/29
بين الأهداف والمتغيرات والمعطيات والشروط

يجب أن يتحول السؤال من "هل نفاوض أم لا؟.." إلى: "ماهي الشروط لضمان تحقيق الأهداف الشعبية الثورية، وكيف، ومن المؤهل آنذاك للتفاوض"

عدد القراءات: 1100
نشر يوم 2015/05/01
حرر يوم 2015/04/29

تسجيلات

١١ / ١١ / ٢٠١٩م - المسجد البابري وكشمير
12 / 10/ 2019م عملية "نبع السلام" وأزمات المنطقة
9 /10 / 2019م - تركيا وشرق الفرات
6 /10 / 2019م تجدد المظاهرات الشعبية
19 / 9 / 2019م العلاقات الإيرانية الأمريكية

ولد يوم ١٠ / ١١ / ١٩٥٨م 
رائد صلاح المناضل القدوة
اقرأ المزيد

المسجد الأموي دمشق

المسجد الأموي دمشق ١
المسجد الأموي دمشق ٢
المسجد الأموي دمشق ٤
المسجد الأموي دمشق ٨
المسجد الأموي دمشق ١١
المسجد الأموي دمشق ١٢
المسجد الأموي دمشق ٢٠
المسجد الأموي دمشق ١٦
المسجد الأموي دمشق ٦
المسجد الأموي دمشق ٧
المسجد الأموي دمشق ٩
المسجد الأموي دمشق ١٠

يوم ٢٩ / 10 / ٢٠٠٧ م توفيت هدى عابدين رحمها الله

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

عدد زوار هذه الإصدارة: 177302