أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


ما هو الخطاب الإسلامي وهل المطلوب تطويره أم استئصاله؟

الحديث الآن عن نبذ الإرهاب في فترة تفشيه، لا يعني القبول بتوظيف الخطاب الإسلامي لخدمة مزاعم باطلة تحت عنوان حرب "إرهابية" ضد الإرهاب

عدد القراءات: 152
نشر يوم 2017/09/25
حرر يوم 2004/06/14
على مفترق طرق تطوير الوسيلة مع تطور المعطيات

التطوير المطلوب أقرب حجما وأسلوبا إلى ما يصلح وصفه بالثورة الذاتية.. ولا يصح إطلاقا أن يكون رد فعل على مؤثرات خارجية

عدد القراءات: 372
نشر يوم 2017/07/20
حرر يوم 2014/05/24
تغييب المعايير والثوابت عن مسار الثورة

ليس كل من "ينسب نفسه" إلى الاتجاه الإسلامي تسمية أو شعارا أو حتى منهجا هو وسيلة "ثورية إسلامية" بحق

عدد القراءات: 292
نشر يوم 2017/05/22
حرر يوم 2014/05/20
هل نقوم بما علينا ونحن نطالب العلماء أن يقوموا بما عليهم

المطلوب من العلماء كبير وجليل، ولكن المطلوب من كل فرد منا أيضا كبير وجليل ما دام يرتبط بميدان اختصاصه وقدراته

عدد القراءات: 391
نشر يوم 2017/04/20
حرر يوم 2017/04/20
إلى العلماء وقادة الفصائل الثورية

الزعامة تولد ولادة طبيعية، في محاضن الإيمان والاستقامة، والعلم والعمل، والعبادة والجهاد، والصبر والمصابرة

عدد القراءات: 416
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2015/08/13
محاضرة وحوار لدى مؤسسة عكاظ في أمستردام يوم ٢٩/ ١١/ ٢٠١٥م

جميع المعطيات تغيرت.. ولن ينجح العمل الإسلامي بعد الثورات إن بقي على ما كان عليه تحت عناوين إصلاحية أو حركية

عدد القراءات: 580
نشر يوم 2015/12/17
حرر يوم 2015/11/29
العمل الإسلامي على مفترق طرق بين الموروث والمتجدد

ما لم يتطور العمل الإسلامي فسيتعرض إلى مخاطر الجمود ليصبح "شيئا ما" من عالم آخر، أو يواجه الإخفاق المتكرر دون بلوغ أهدافه

عدد القراءات: 296
نشر يوم 2015/12/17
حرر يوم 2009/06/23
التطوير ضرورة مفروضة في مواكبة سرعة العالم المعاصر

من المستحيل مواجهة متطلبّات اليوم بوسائل الأمس وأساليبه، والتعامل مع الأوضاع والمعطيات الجديدة دون صيغة جديدة للعمل الإسلامي نفسه

عدد القراءات: 343
نشر يوم 2015/12/17
حرر يوم 2004/04/26
جميعنا أمام مسؤوليات جسيمة

قبل أن نطالب العلماء في مجلسهم الجديد، يجب أن نطالب أنفسنا أولا بدرجة كافية من التوازن في التعامل مع ما نطالبهم به

عدد القراءات: 419
نشر يوم 2015/09/24
حرر يوم 2014/04/16
خطوة في الاتجاه الصحيح.. من أجل مبادئ مشتركة

يمكن عقد الأمل على أن ما يبدأ في صيغة "المساعي" قابل للتحول ‎إلى "رؤية متكاملة ومشروع مدروس ومخطط بعيد المدى"

عدد القراءات: 410
نشر يوم 2015/09/23
حرر يوم 2015/09/18
ستة مواطن للخلل نضعها بين أيدي علمائنا الأجلاء

الخطاب "الإسلامي" هو في الأصل التعاطي من منطلق إسلامي بالمواقف والآراء والبيان والسلوك مع "القضايا.. والناس"

عدد القراءات: 548
نشر يوم 2015/07/09
حرر يوم 2015/07/09
الوطنية جزء أساسي في الخطاب السياسي الإسلامي

إن نزع صفة الوطنية عن المشروع الإسلامي كلام خطير يلقيه "المخلصون للمشروع الإسلامي" على عواهنه وينشرون بذلك مفاهيم خاطئة، وكأنها بدهيات لا تحتاج إلى نقد ونقض

عدد القراءات: 621
نشر يوم 2015/06/14
حرر يوم 2015/06/11
غياب الطرح خطير وأخطر منه طرح "بديل مؤقت"

لا يكون المشروع الإسلامي "إسلاميا".. إلا إذا كان في الوقت نفسه "وطنيا وقوميا وإنسانيا وحضاريا"

عدد القراءات: 611
نشر يوم 2015/05/10
حرر يوم 2015/05/15
مواجهة التناقضات والانتهاكات بالطرح العملي وليس النظري

هل نرتقي بالطرح العملي المعاصر إلى مستوى طرح الوحي في الإسلام‎ لمبادئ منظومة الحقوق الأساسية والحريات الإنسانية مع تلبية الاحتياجات البشرية الحالية؟

عدد القراءات: 762
نشر يوم 2015/01/20
حرر يوم 2015/01/17
بعد الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية

لا بد من رؤية شاملة والتعامل الموضوعي مع جميع جوانب المشهد، للوصول إلى أمن وسلام، فليس الأمن أمنا ولا السلام سلاما، إلا عندما يشملان الجميع

عدد القراءات: 683
نشر يوم 2015/01/10
حرر يوم 2015/01/08
خواطر حول الإقامة بين غير المسلمين

إن وقوع عالم مسلم في خطأ يرتبط بعلمه واجتهاده وإن كان "قدوة".. لا يبيح لأي "فرد" مسلم أن يقع في خطأ يرتبط بما يعلمه من دينه بالضرورة

عدد القراءات: 777
نشر يوم 2014/12/10
حرر يوم 2014/12/08
ضوابط التعامل مع الاستبداد والإرهاب

يحمل العمل الإسلامي مسؤولية وضع "أرضية منهجية" بدلا من ردود أفعال على الإرهاب والاستبداد محليا ودوليا

عدد القراءات: 1092
نشر يوم 2014/11/28
حرر يوم 1996/10/07
تمهيد للطبعة الشبكية (1428هـ و2008م)

ليس قول الحق والتعبير عن الرأي بمنظور الإسلام مجرد حق من الحقوق وحرية من الحريات، بل هو واجب من الواجبات الأساسية

عدد القراءات: 974
نشر يوم 2014/11/06
حرر يوم 1980/01/01
لا تكون إسلامية إلا بتحرير الإنسان.. جنس الإنسان

كلمة "إسلامية".. تفرض أن نجسد في الثورة إسلامنا الذي يوجب الدفاع عن "المظلوم" وحقوقه وحرياته، سيان بماذا يدين وما انتماؤه

عدد القراءات: 926
نشر يوم 2014/11/05
حرر يوم 2014/05/25