أمانة الكلمة

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها


الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة

الصواب هو ما نتكامل عبر رؤيته مجتمعين.. والخطأ يكمن في أنا الانفرادية.. ولهذا يدعو أحدنا فيقول: اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

ضحايانا في الرقة ودير الزور يشكون من واقعنا المريض، ويشكون تفاقم مرضه منذ استهانتنا بما عايشناه مع القدس وبغداد وبيروت وصنعاء ودمشق.. وأخواتها

قال: عجبا من تعاون كبار الطواغيت ضد شعب صغير على رقعة أرض صغيرة.. قلت: بل العجب لو لم يصنعوا وهم يعلمون أن انتصاره نور وأن قليلا من النور يمحو الظلامَ مهما انتشر

لا ينتظر أحدنا النصر دون العمل من أجله، أو دعم من يعمل، أو عدم عرقلة عمله، ولا يكوننّ أحدنا أدنى من ذلك فيهلك


كيف نطوّر أداء عملنا إلى مستوى واجباتنا

مشكلة الارتجالية في أعمالنا ابتداء أو في ردود الفعل على أعمال سوانا مشكلة متضخمة، نحتاج إلى تركيز الاهتمام عليها تركيزا كبيرا

عدد القراءات: 13
نشر يوم 2017/10/08
حرر يوم 2017/09/09
مدخل إلى رؤية جماعية

نحتاج إلى "بوصلة" توجه المشردين والمنفيين والمقيمين المستقرين والمهددين بتشريد بعد تشريد، وتوجه أيضا كل من يبذل جهدا على صعيدهم وفي أوساطهم

عدد القراءات: 77
نشر يوم 2017/09/24
حرر يوم 2017/08/09
العمل الأهلي المدني جوهر العمل الطويل الأمد للنهوض

يجب أن ننتزع أنفسنا من معضلة تعدّد انتماءاتنا ووسائلنا ومن قاع اليأس والتيئيس ومن تضخيم مواطن الاختلاف وإهمال مواطن الالتقاء

عدد القراءات: 166
نشر يوم 2017/07/28
حرر يوم 2016/08/15
قبل ١٩٤٨م وبعد ٢٠١٧م

غياب الذات المتميزة يعني تثبيت معادلة الهيمنة والتبعية التي تراكمت الأدلة على استحالة أن تصنع "نهوضا" لمن يقبل بموقع التابع بدلا من الشريك في البناء

عدد القراءات: 221
نشر يوم 2017/06/04
حرر يوم 2017/05/10
مخاطر تغييب "الإنسان الواعي الفاعل" في مختلف الميادين

لا يكفي مجرد وجود عمل مدني مكثف، لتأهيل الإنسان لصناعة مواطن يعي ما يحقق مصالحه وكيف يوظف صوته الانتخابي على هذا الصعيد

عدد القراءات: 212
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/11/10
من الواجبات الشخصية عبر حياة المرء من مهده إلى لحده

"مستوى المعرفة الفردية" و"مستوى الوعي السياسي" هما الجناحان الرافعان لمستوى "اكتساب المهارات التخصصية" وأدائها في مكونات المجتمع الأهلي/ المدني على كل صعيد

عدد القراءات: 194
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/09/10
العمل الأهلي / المدني جوهر العمل الطويل الأمد للنهوض

أول خطوة على طريق أي تغيير كبير تكمن في "القليل من العمل المشترك" والتركيز على تنميته، وتجاوز ما يستدعي الاختلاف والتفرقة

عدد القراءات: 187
نشر يوم 2017/01/14
حرر يوم 2016/08/15
في جميع الميادين الثورية والحياتية ومنها العمل الأهلي/ المدني

من واجبنا من منطلق الإيمان بالله عز وجل التحرك بما تقتضيه قاعدة "الإنسان غايتنا" في كل ميدان من ميادين العمل 

عدد القراءات: 279
نشر يوم 2016/01/20
حرر يوم 2016/01/10
بناء مستقبل سورية وأخواتها يبدأ الآن

لا تتحدث هذه السطور عن "عمل مستقبلي" لمنظمات المجتمع الأهلي/ المدني، بل حول ما ينبغي صنعه الآن من أجل المستقبل

عدد القراءات: 316
نشر يوم 2015/12/22
حرر يوم 2015/12/10
بين الوعي الذاتي والاقتباس الحضاري

عقدة النقص الذاتية ناجمة عن مواكبة "الهيمنة الحضارية" إما بالرفض المطلق أو الانبهار وضعف الثقة بالنفس

عدد القراءات: 357
نشر يوم 2015/12/02
حرر يوم 2015/11/10
جوانب المشكلة.. ومواطن فرص مستقبلية

من يستجيب، وكيف، وهل يوجد من يصنع ذلك في الوقت المناسب.. أي الآن؟

عدد القراءات: 403
نشر يوم 2015/10/27
حرر يوم 2015/10/10
بين يدي العاملين للمجتمع الأهلي/ المدني

نحتاج إلى ثورة خلقية ونفسية لندرك أهمية التخصص وتكامل الجميع لتحقيق الإنجازات الاجتماعية التغييرية الكبرى

عدد القراءات: 391
نشر يوم 2015/07/28
حرر يوم 2015/07/08
واجب الإغاثة أثناء الثورة

{وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}.. مبدأ أساسي لقطاع الإغاثة خلال الثورة، ولكن أين يكون التنافس؟

عدد القراءات: 755
نشر يوم 2015/02/24
حرر يوم 2015/02/20