أمانة الكلمة

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها


الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة

الصواب هو ما نتكامل عبر رؤيته مجتمعين.. والخطأ يكمن في أنا الانفرادية.. ولهذا يدعو أحدنا فيقول: اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

ضحايانا في الرقة ودير الزور يشكون من واقعنا المريض، ويشكون تفاقم مرضه منذ استهانتنا بما عايشناه مع القدس وبغداد وبيروت وصنعاء ودمشق.. وأخواتها

قال: عجبا من تعاون كبار الطواغيت ضد شعب صغير على رقعة أرض صغيرة.. قلت: بل العجب لو لم يصنعوا وهم يعلمون أن انتصاره نور وأن قليلا من النور يمحو الظلامَ مهما انتشر

لا ينتظر أحدنا النصر دون العمل من أجله، أو دعم من يعمل، أو عدم عرقلة عمله، ولا يكوننّ أحدنا أدنى من ذلك فيهلك


تفكيك العقدة الكبرى بين رؤى إسلامية وعلمانية

هل الديمقراطية مستحيلة التطبيق إلا بمرجعية علمانية تقصي الرؤية الإسلامية، أو بمرجعية إسلامية تقصي الرؤية العلمانية

عدد القراءات: 60
نشر يوم 2017/10/17
حرر يوم 2011/03/12
الديمقراطية على طريقة (بعض) العلمانيين العرب

ليتكم علمانيين حقا.. أي ليتكم تلتزمون بما تقوله العلمانية نظريا بغض النظر عن رفضنا إياها

عدد القراءات: 143
نشر يوم 2017/07/19
حرر يوم 2013/07/04
نقلا عن مدونته: ثورة الشام

د. مازن هاشم: العَلْمانية رؤية كونية للتعامل مع الإنسان والكون.. تضيّق على خيارات النظرة الدينية وتحاصر تجلّيها في الفضاء العام

بقلم مازن هاشم
عدد القراءات: 595
نشر يوم 2015/12/14
حرر يوم 2015/11/12
ما الذي يمنع من توظيفها "قاسما مشتركا" وطنيا؟

كل استثناء لفريق من الاشتراك فيما يسمى اللعبة الديمقراطية، هو شرط إضافي غير مشروع يتحول إلى "إفراغ" وسيلة الاحتكام للإرادة الشعبية من مضمونها ومغزاها ومفعولها

عدد القراءات: 607
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/12/20
من أجل كلمة سواء بين إسلاميين وعلمانيين

لا وصاية على الإرادة الشعبية.. لا وصاية من منطلق إسلامي، كما يقول خصوم الإسلاميين، ولا وصاية أيضا من أي منطلق آخر من منطلقاتهم هم

عدد القراءات: 627
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 2014/10/05