أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


متى يصل التمرّد على السياسة الأمريكية إلى المنطقة العربية والإسلامية؟

المنطقة الوحيدة على الخارطة العالمية، التي لم تتجاوز مرحلة الانضواء الطوعي تحت جناح الهيمنة الأمريكية، هي المنطقة العربية

عدد القراءات: 94
نشر يوم 2017/12/03
حرر يوم 2001/01/20
ما بين الطموحات والقرارات المتسرعة ومصائر بلدان المنطقة

الاستبداد أم الخبائث، وعدم التخلص منه طوعا، أو إسقاطه كرها، يعني أن المنطقة لن يقر لها قرار، ولن تحقق هدفا كريما

عدد القراءات: 217
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2017/11/08
جريمة تسليح الخلاف الطائفي وتفجيره

هدف مبدئي واحد.. دفع أخطار الهيمنة الخارجية والإقليمية فهي الأخطار الأكبر على الجميع دون استثناء والمدمّرة في المستقبل المنظور

عدد القراءات: 112
نشر يوم 2017/10/19
حرر يوم 2017/10/19
أخطار انحلال الأوضاع القطرية الداخلية ومواجهتها

أصبح الخطر الأكبر داخل الحدود، ولا يكفي في مواجهة الخطر مجرد الحديث عنه، دون التصدي المشترك له

عدد القراءات: 131
نشر يوم 2017/10/04
حرر يوم 2007/06/17
الوحدة الألمانية تحققت.. ووحدتنا تنتظر

 وحدة بلادنا.. غاية كبرى تحتاج إلى الكبار بأنفسهم وعطاءاتهم، وإنجازاتهم، فمن لا يستطيع أو لا يريد أن يكون كبيرا فليعتزل أو ليصمت

عدد القراءات: 176
نشر يوم 2017/10/03
حرر يوم 2009/11/10
المنظور القُطري الهدام جزء من الفوضى الخلاقة الهدامة

بلغ تفتيت المنطقة العربية والإسلامية وإنهاك دولها وشعوبها درجة ستزداد خطورة إذا استمرّت السياسات الرسمية الحالية

عدد القراءات: 156
نشر يوم 2017/09/24
حرر يوم 2010/10/10
فريضة وضرورة على طريق النهوض

المطلوب أن تتضافر الجهود فتتلاقى على طرح يتنامى ويتطور ويتجدد عبر الحوار والتقويم والعمل التطبيقي في وقت واحد

عدد القراءات: 275
نشر يوم 2017/07/05
حرر يوم 2009/02/26
بين ثورات تبني.. و"استقرار" مزعوم يهدم

الاستبداد هو الذي يقضي على مكوّنات الدولة ومؤسساتها فيتسرب إليها الموت البطيء أو السريع، سواء كان يستخدم قوة البطش الدموي أو قوة القهر الناعمة

عدد القراءات: 297
نشر يوم 2017/06/27
حرر يوم 2017/06/27
صناعة الإنسان المتوازن البنّاء

التعددية واقع، والتغيير هدف مشترك، والعمل لصناعة إنسان التغيير يفرض التلاقي على عناصر متطابقة أو متكاملة، حتى وإن تباينت سبل العمل وحملت عناوين التعددية

عدد القراءات: 315
نشر يوم 2017/05/27
حرر يوم 2017/05/26
صناعة الإنسان الفوضوي الهدّام

صناعة الإنسان الفوضوي الهدّام هي المطلوبة هدفا والمؤثرة تنفيذا، إذ يتولى من داخل صفوفنا مهمة تحقيق أغراض الفوضى الهدامة

عدد القراءات: 299
نشر يوم 2017/05/26
حرر يوم 2017/05/26
السؤال الأهم: أين نحن في بلادنا وعالميا

الهدف جليل، ويتطلب مزيدا من العطاء، على بصيرة مستقبلية، وعبر تخطيط واقعي

عدد القراءات: 330
نشر يوم 2017/05/23
حرر يوم 2017/05/23
انتظار ما يجري في أروقتهم السياسية وغير السياسية

لا تزال هاماتنا فيما نحسبه "أبراجنا العاجية" دون مستوى هامات الشعوب وصمودها وعطاءاتها

عدد القراءات: 557
نشر يوم 2017/04/12
حرر يوم 2017/04/12
خطر السياسة الأمريكية من صنع ركائزها المحلية

التحرّر من الهيمنة الأجنبية رهن بامتناع ركائزها عن التبعية.. أو بزوالهم

عدد القراءات: 336
نشر يوم 2017/02/05
حرر يوم 1979/08/01
ما تصنع السياسة الغربية في الشرق

لودرس: لن يستعيد الغرب قيمه دون وضع المسؤولين .. أو بعضهم على الأقل في المحكمة الجنائية الدولية، وفي مقدمتهم بوش وتشيني وبلير ورامسفيلد

عدد القراءات: 722
نشر يوم 2015/07/29
حرر يوم 2015/07/24
ما هي حدود تأثيره إقليميا؟..

فوائد التقارب التركي-السعودي رهن بأن يوجد "أصحاب القضية" معطيات ذاتية كافية لتوظيفه على طريق تحرير إرادة الشعوب، وفتح أبواب المستقبل للنهوض

عدد القراءات: 675
نشر يوم 2015/03/03
حرر يوم 2015/03/01
على خلفية أحداث الثورة الشعبية في سورية

معاناة الأكراد مضاعفة بالمقارنة مع سواهم، ولكن جذور المشكلة هي الاستبداد والهيمنة الأجنبية، وهي مشتركة بين الجميع

عدد القراءات: 607
نشر يوم 2014/10/31
حرر يوم 2014/10/13