أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


متى يطرح المفكرون والمثقفون مبادرات عملية للتحرّك؟

إن لم تصعد "النخبة" الآن إلى ما وصل إليه الاستعداد للعطاء والبذل من جانب الجماهير، وتوظيفه وترشيده في اتجاه إنجازات حقيقية، فمتى تصعد؟

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2018/02/07
حرر يوم 2003/04/24
بين التحرك الجماهيري العفوي.. وواجب الريادة والقيادة النخبوي

التفاعل مع قضية فلسطين حاليا يعبر عن حالة "الإنسان" في إطار جماهيري.. ونحتاج إلى تجسيده فكرا وإعلاما وتواصلا وتخطيطا وتنظيما

عدد القراءات: 138
نشر يوم 2017/12/17
حرر يوم 2017/12/17
إيجابية النقد فريضة كإيجابية العمل والسلوك

لن يكون أحدنا جاهليا وإن كانت فيه "خصلة من الجاهلية".. وهذا ما يشمل من ينشغل بقيل وقال، ومن يمتنع عن العمل بذريعة تجنب الخطأ

عدد القراءات: 165
نشر يوم 2017/11/30
حرر يوم 2017/11/09
فقدنا الاتجاه ومن يوجّهون.. فكيف نعمل؟

بين أيديكم مهام أعظم وأكبر للنهوض والتغيير مما واجهناه في عقود ماضية، وما صمد خلالها إلا قليل، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا

عدد القراءات: 159
نشر يوم 2017/11/03
حرر يوم 2017/11/03
الزعماء الراحلون.. لا يقودون الأحياء من جيل المستقبل

الزعامة الحقيقية لا يصنعها الرثاء في المناسبات، ولا يرتفع بها النحيب على الأطلال، ولا ينهض بتبعاتها أموات يبكون على أموات!

عدد القراءات: 151
نشر يوم 2017/10/10
حرر يوم 2009/11/13
إلى العلماء وقادة الفصائل الثورية

الزعامة تولد ولادة طبيعية، في محاضن الإيمان والاستقامة، والعلم والعمل، والعبادة والجهاد، والصبر والمصابرة

عدد القراءات: 455
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2015/08/13
نطالبكم بموقف مشترك على الكليات الكبرى

توثيق حملة من مطلع الثورة لإيجاد مرجعية توجيهية مشتركة قبل أن يتحول المسار إلى فصائلية ميدانية ومحاصصات سياسية

عدد القراءات: 299
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2011/08/25
ضرورة الاجتهاد المعاصر حول قيادة الدولة

من أهم الشروط.. تجنب ما يحوّل الإنسان الفرد إلى "إمعة"، ورفض كل صيغة من صيغ "تقديس الأشخاص" كما عايشناه في عصر الأنظمة الاستبدادية

عدد القراءات: 334
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/09/08
كن قائدا فعلا.. ولكن!

لا يصنع القيادة الحقيقية التطلع إلى منصب وحيازته، بل حرص الآخرين أن تكون أنت فيه لكفاءتك

عدد القراءات: 275
نشر يوم 2017/01/09
حرر يوم 2015/03/23
إيجاد عدة مجالس قيادية يعني تجزئة الثورة إلى "ثورات"

آن أن ندرك أن الثورة الشعبية في سورية لن تفرّخ نموذجا "مقبولا دوليا" من طراز كرزاي والمالكي والسيسي وحفتر.. ولا تحتاج إلى ذلك أصلا

عدد القراءات: 482
نشر يوم 2015/07/21
حرر يوم 2015/07/21
لا نصر للثورة دون قيادة جماعية

إن وجود قيادة ثورية فعالة يتطلب رؤية استراتيجية شاملة، بمنطلقات قويمة وأهداف واضحة ومخططات مدروسة وآليات مناسبة

عدد القراءات: 780
نشر يوم 2015/04/18
حرر يوم 2015/04/14
من أمسية الخميس ٢٧/ ٣ / ٢٠١٤م

"لا يوجد أصغر من أن يعلّم ولا أكبر من أن يتعلّم".. إنما لا بد من جهد حقيقي ودأب متواصل ليكبر صغيرنا ويتواضع كبيرنا

عدد القراءات: 405
نشر يوم 2015/04/05
حرر يوم 2014/03/29
من عهد زعامته في دمشق

ما زلت إلى اليوم مقتنعا بمدى حاجة السياسة المعاصرة إلى قيم وأخلاق ومعايير

عدد القراءات: 635
نشر يوم 2015/04/01
حرر يوم 2014/04/03
على هامش توحيد الفصائل في غوطة دمشق

كل خطوة في اتجاه توحيد الفصائل العسكرية خطوة إيجابية، وكل ثغرة في بناء الجسم العسكري الجديد مصدر خطر عليه

عدد القراءات: 615
نشر يوم 2015/01/05
حرر يوم 2014/08/27

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

الدور الروسي في سورية.. في مداد القلم

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

وقفة مع قتل الأطفال في مدارس أمريكية

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد زوار هذه الإصدارة: 75131