أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


وَإِنْ تَفَرَّقَ قَـوْمٌ زالَ بَأْسُـهُمُ

أَرى الخَليجَ عَلى الأَخْطارِ مَضْجَعُهُ. . . وَالذِّئْبُ إِنْ يَرَ حَمْلاً غافِلاً وَثَبـا

عدد القراءات: 377
نشر يوم 2017/07/19
حرر يوم 2008/01/13
لن يطفئ النيران من يشعلها.. فهل من أمل؟

أخطر الأزمات تلك التي تفتقر صناعة القرارات في التعامل معها إلى المعايير والضوابط المنطقية.. ولهذا لا يسهل التنبّؤ باحتمالات إيجابية لمستقبل مسارها

عدد القراءات: 262
نشر يوم 2017/07/05
حرر يوم 2017/07/05
أسوأ قرار بأسوأ العواقب في أسوأ ظروف لأسوأ الأغراض

مستنقع القطيعة والعداء في مجلس التعاون الخليجي يقضي على الوجود السياسي والاقتصادي والأمني لجميع الأطراف معا

عدد القراءات: 442
نشر يوم 2017/06/05
حرر يوم 2017/06/05
رجل أعمال.. أم رجل دولة؟

صفقات تساهم في تخفيف وطأة الضغوط الداخلية على ترامب، بتسجيل أول مكتسبات رئاسته، عبر أول جولة خارجية له بعد استلامه منصبه

عدد القراءات: 284
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2017/05/20
السؤال الأهم.. ما هي المعادلة الذاتية البديلة؟

هل تستطيع دول الخليج العربية أن توجد المعطيات الضرورية كيلا تكون الحقبة القادمة في علاقاتها بالقوى الدولية كالحقب السابقة منذ عهد الشاه الإيراني

عدد القراءات: 420
نشر يوم 2017/02/02
حرر يوم 2017/02/02
من أسباب الانقلاب الأمريكي على بلدان الخليج العربي

لعل صناع القرار في دول الخليج يبدؤون بتحرير قرارهم السيادي تعاونا مع تركيا تخصيصا ونصرة للثورات الشعبية

عدد القراءات: 287
نشر يوم 2017/01/08
حرر يوم 2013/11/25
بين دروس الجولة الأولى وشروط الجولة التالية

ليس السؤال هل ستنتصر الثورة وتسلك باليمن طريق التغيير القادم أم لا.. بل متى سيتحقق ذلك؟ وعنصر الزمن يحدده سلبا أو إيجابا من صنع الثورة: جيل الثورة

عدد القراءات: 643
نشر يوم 2016/01/23
حرر يوم 2016/01/23
على هامش العلاقات الخليجية الأمريكية

المطلوب إلى جانب التنسيق السعودي التركي واحتمال توظيفه لصناعة القرار الطارئ والحدث الآني، أن تبذر البذور "الاستراتيجية" لتعاون شامل وبعيد المدى

عدد القراءات: 553
نشر يوم 2015/05/26
حرر يوم 2015/05/16
وإعادة رسم الخرائط السياسية الإقليمية

وضع "داعش" في الواجهة، لا يواري حجم ما يجري العمل لتحقيقه، مع تبرير التحرك الغربي وحملة متجددة للتنفير من الإسلام نفسه

عدد القراءات: 546
نشر يوم 2015/03/23
حرر يوم 2014/09/27