أمانة الكلمة

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر

ليت علوم اللغات تشمل علم أدب الكلام

ارتقت وسائل الإعلام ارتقاءً مذهلا.. فعلام لا ترتقي رسالته؟

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة


خواطر مستمدة من النصوص الشرعية

غياب الوعي بشروط القتال يجعل وسيلة القتال هدفا، وغياب الوعي بالإسلام يجعل وسيلة "القتال المشروع" قتلا غير مشروع

عدد القراءات: 132
نشر يوم 2017/02/17
حرر يوم 2014/02/17
دردشة.. بين شاب وشيخ

لا يبدو لي أنك ستنتصر، فكلامك شبيه بكلام من تقاتلهم

عدد القراءات: 137
نشر يوم 2015/11/07
حرر يوم 2015/11/07
مفاهيم مبسطة.. إلى الشباب الثوار

والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا.. أي التي شرعها الله تعالى وبينها لعباده ومن حاد عنها باسم الجهاد، يمكن أن يورده سلوكه موارد الهلاك..

عدد القراءات: 466
نشر يوم 2015/04/02
حرر يوم 2015/04/02
كفى.. لا تسامح مع من يرتكب هذه الجريمة

اقتتال "الثوار" جريمة أيا كانت راية القيادات أو دوافعها.. وهو جريمة تنزع عن مرتكبها "شرعية" الانتساب إلى الثورة

عدد القراءات: 673
نشر يوم 2014/11/05
حرر يوم 2014/10/29
الثغرات فيما نعتقد أننا صنعناه، وليس في وعد الله

إن اعتقدنا أننا صنعنا كل ما يجب للأخذ بالأسباب، ولم نجد وعد الله بالنصر قد تحقق، فلنسأل أين الخلل

عدد القراءات: 134
نشر يوم 2016/01/11
حرر يوم 2014/08/12

تسجيلات

روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م
حول اغتيال زهران علوش
جنيف ٤ وهجوما حمص

اخترت لك

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 24973