شذرات

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

عدد القراءات: 109
نشر يوم 2018/08/09

إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

عدد القراءات: 184
نشر يوم 2018/01/22

التفاوض من فنون الكلام لتحقيق غاية.. فإن أصبح غاية صار نهجه: أنا أفاوض فأنا موجود

عدد القراءات: 252
نشر يوم 2017/12/13

إذا صح أن السياسة فن الممكن في حالة الاستقرار فإنها في أوقات المحن والكوارث فن صناعة المستحيل

عدد القراءات: 261
نشر يوم 2017/10/01

يا أيها السياسي السوري.. إذا لقيت سياسيا في أي بقعة من العالم فضع بين عينيك مشهد أطفال سورية.. واعتبرهم "أطفالك" وأنت تنظر إليه وتحدثه

عدد القراءات: 294
نشر يوم 2017/09/26

مصداقية العمل السياسي للثورة رهن بالامتناع عن ربط الثورة في حالة تقدمها أو انتكاسها بقوى خارجية

عدد القراءات: 269
نشر يوم 2017/09/18

أصبحت السياسة فن الممكن لتحصيل كرسي مهترئ، مهما ارتبط باغتيال استقلالية السياسي واغتيال المبادئ والإنسان والأوطان

عدد القراءات: 331
نشر يوم 2017/09/18

كلا.. لست سياسيا عندما تعتقل قضية شعبك في قفص صنعته رؤيتك الذاتية وطاقاتك الفردية

عدد القراءات: 323
نشر يوم 2017/07/29

تتساءلون علام تعادي واشنطون الثورات!.. ألا ترون أنها ستفقدها التحكّم بصناعة قرارات الأنظمة المتناطحة على التبعية لها وهي تزعم السيادة؟!

عدد القراءات: 364
نشر يوم 2017/07/29

السياسة فن المشاركة في صناعة الواقع، وخدعوك فقالوا "فن الممكن" لتنحشر في زاوية ضيقة وهم يصنعون على حسابك واقعا جديدا كل يوم

عدد القراءات: 292
نشر يوم 2017/04/13

شتان بين سياسات صغار النفوس والإرادة وسياسة كبار النفوس والإرادة.. هؤلاء يصنعون من القوة ضعفا وأولئك من الضعف قوة

عدد القراءات: 289
نشر يوم 2017/04/13

لا يربط وطنيّ عاقل قضيته بقوة أجنبية ولو أغرته ببريق الوعود، فكم تبدّلت سياسات أجنبية، فضاعت القضايا وضاع التابعون معها

عدد القراءات: 239
نشر يوم 2017/04/13

لا ريب في انتهاكات واشنطون لسيادة دول عديدة مرارا وتكرارا، ولكن ما أشنع صدور الاتهام بذلك عن موسكو وطهران بالذات دفاعا عمّن هوى معهما إلى الدرك الأسفل من حضيض الإجرام.

عدد القراءات: 236
نشر يوم 2017/04/08

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي

عدد القراءات: 321
نشر يوم 2017/02/08

السياسة هي إدارة الشؤون العامة، وأدواتها حرفية تخصصية.. وبالقيم أو بدونها تكون سياسات صلاح وخير أو فساد وشر

عدد القراءات: 504
نشر يوم 2017/02/03

نتألم لمسار الثورة بين أيدي من ننكر أنهم سياسيون كما يقولون.. كيف يظهر الساسة الثوريون إن لم تكن لدينا معايير قويمة للسياسة وخصائصها؟

عدد القراءات: 245
نشر يوم 2017/01/04

السياسات تخصص حرفي لإدارة الشؤون العامة، وأدواتها حرفية تخصصية، أما منظومة القيم فتؤثر عليها، وتجعلها سياسات صلاح أو فساد وخير أو شر

عدد القراءات: 253
نشر يوم 2017/01/04

ليست المشكلة الدولية في الساحة السورية مجرد سقوط بيدق همجي آخر، بل كانت ولا تزال مشكلة العجز عن صناعة "بيدق مثله" مكانه

عدد القراءات: 268
نشر يوم 2016/01/24

لا توجد جريمة ارتكبت بحق الثورة الشعبية في سورية، إلا وكانت أمريكا محرضا أو شريكا مباشرة ومن وراء الكواليس.. ويقال: لا يوجد تدخل أمريكي!!

عدد القراءات: 269
نشر يوم 2015/12/15

لا خلاف أن غزو أفغانستان كان من أسباب تفكك الاتحاد السوفييتي فهل سيكون غزو سورية من أسباب تفكك الاتحاد الروسي؟

عدد القراءات: 279
نشر يوم 2015/12/15

لا تحسبوا الأورام الخبيثة "عضلات" في جسد قوي، ولا تنتظروا خروج الموبوء بالسرطان من غرفة الإنعاش بحقنة اتفاق نووي وتحالف مع "الشيطان الأكبر"

عدد القراءات: 264
نشر يوم 2015/12/15

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته فيعرف بها، ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي، تملقا أو خداعا، أو للحيلولة دون ظهور ساسة حقيقيين

عدد القراءات: 294
نشر يوم 2015/10/24

يوجب العمل للثورة استيعاب موقعها المؤثر على الخارطة الإقليمية والدولية ومراعاة توظيفه من أجل الثورة، ميدانيا وسياسيا وفكريا وإعلاميا

عدد القراءات: 456
نشر يوم 2015/04/21

المحظور هو إعطاء علاقات التواصل الخارجي منزلة „توجيهنا“.. بدلا من أن يكون من يمارسها قطعة منا تجسد العمل لأهدافنا ومصالحنا

عدد القراءات: 416
نشر يوم 2015/01/04

لم تبدأ الحرب الأمريكية باستهداف ثوار سورية مع استهداف داعش.. بل باستهداف إرادة الشعوب في الثورات، وفي العالم الإسلامي باستمرار

عدد القراءات: 459
نشر يوم 2014/09/25

نميز تمييزا دقيقا أننا ضد داعش لأنها تضرّ  بالإسلام والمسلمين والإنسان.. ونرفض حرب أمريكا التي تضر بالإسلام والمسلمين والإنسان بذريعة داعش

عدد القراءات: 449
نشر يوم 2014/09/25

لا تحتاج الثورات إلى سياسيين وارثين لما قبل الثورات، بل مبدعين على مستوى شعوب أبدعت في صناعة الثورات

عدد القراءات: 507
نشر يوم 2014/05/07

مؤامرات خارجية وأنانيات شخصية وضياع إقليمي

لن يخدم أحد قضايا بلادنا إلاّ بمقدار ما ينتزع نفسه من أساليب تمييزها عن بعضها، واستعداء أهلها على بعضهم بعضا

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

ملفات للتحميل

كتاب: مذبحة تحت المجهر
كتاب: تركيا في عهد العدالة والتنمية
كتاب: من أيام الانقلاب في مصر
كتاب: النكبة والمستقبل
كتاب: تحرير المعرفة.. على أمواج الفلسفة
كتاب: البوسنة والهرسك إلى أين؟

تسجيلات

٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
١٧/ ٥/ ٢٠١٨م: العرب والنكبة

عدد زوار هذه الإصدارة: 121462