كلمات وشذرات

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

منزلقات الوصاية والإثارة بين العاملين وبين الناصحين والفاسدين

 آن الأوان أن يتم "إقصاء من يقصي الآخر" من الذات الوطنية المشتركة، بذرائع مصطنعة صارخة

عدد القراءات: 250
نشر يوم 2018/10/06
حرر يوم 2018/10/06
مكاسب.. في اتفاق سوتشي حول إدلب وما حولها

فرصة أخرى للتلاقي على جوهر الثورة: تحرير إرادة الشعب وتحقيق أهدافه

عدد القراءات: 285
نشر يوم 2018/09/19
حرر يوم 2018/09/19
السقوط مصير كل من يتوهم استبقاء بقايا النظام

هي لغة شعب سورية، وسائر الشعوب الحرة الكريمة، إنها اللغة المعبرة عن إنسانية الإنسان

عدد القراءات: 187
نشر يوم 2018/09/15
حرر يوم 2018/09/15
سؤال المستقبل المشترك في المحطة الثورية الحالية

نحن منذ مطلع ٢٠١٨م على الأقل في محطة انتقالية بين ما قبل الثورة التغييرية في سورية وما بعدها

عدد القراءات: 138
نشر يوم 2018/09/09
حرر يوم 2018/09/09
المطلوب تحديد ما نريد.. وليس ما نرفض فقط

ينبغي طرح "هذا ما نريد" وليس هذا ما نرفض فحسب، ولا تفاوض دون الشروع في تنفيذ ما هو فوق التفاوض بصدد المعتقلين والقصف والحصار

عدد القراءات: 341
نشر يوم 2018/01/28
حرر يوم 2018/01/28
كيف ندافع عن الإنسان السوري وأهدافه المشروعة

الأولوية إزاء كل لقاء أو تفاوض مع أي جهة دولية.. هو وقف الغزو الأسدي الإيراني الروسي قصفا جويا وبريا وبحريا وعبر حصار التجويع

عدد القراءات: 296
نشر يوم 2018/01/22
حرر يوم 2018/01/22
الوضع التفاوضي بين الضغوط الميدانية والسياسية

إن أخفق المفاوضون باسم الثورة فحركة التغيير الثوري بدأت ولن تتوقف حتى تصبح الأهداف واقعا قائما على أرض سورية وإقليميا وعالميا

عدد القراءات: 268
نشر يوم 2017/12/14
حرر يوم 2017/12/14
تناقض الدعم الدموي مع الإهانات الاستعراضية وتوظيفه سياسيا

لا بد في العمل لسورية المستقبل.. من الحيلولة دون أن تكون في وضع ذليل مهين كوضع بقايا النظام الحالي بين يدي روسيا وإيران

عدد القراءات: 501
نشر يوم 2017/12/12
حرر يوم 2017/12/12
الإنجاز الضعيف ينمو بالتراكم والتأييد

التمسك في مراحل القوة والضعف، بالثوابت لا يتحقق عبر مواقف مطلقة، قبولا أو رفضا، وتأييدا أو نقدا

عدد القراءات: 340
نشر يوم 2017/11/30
حرر يوم 2017/11/30
على حساب الثورة وعلى حساب جيل التغيير

الأهم ممن يصنعون "نهاية تاريخنا" في جنيف وسوتشي هو تعاملنا مع ما كشفته الثورة من عيوبنا وانحرافاتنا وقصورنا وأخطائنا

عدد القراءات: 313
نشر يوم 2017/11/27
حرر يوم 2017/11/27
ما معنى "الشعب يريد إسقاط النظام"

لا يتحقق وقف التراجع وعكس مساره دون "ثوابت" في عملية التفاوض وأسلوبه تنبثق عن "ثوابت" أهداف الثورة الشعبية في سورية

عدد القراءات: 285
نشر يوم 2017/11/26
حرر يوم 2017/11/26
بين القاهرة والرياض وسوتشي

مؤتمرات لا تبني على ما سبق صنعه من أجل قضايانا بل على ما سبق صنعه على حساب قضايانا وشعوبنا وأوطاننا ومستقبلنا

عدد القراءات: 324
نشر يوم 2017/11/23
حرر يوم 2017/11/23
النأي بالنفس عن تفاوض عقيم.. يفرض سلوك طريق ثوري أصيل

مسار الثورة يتطلب شمعة يوقدها العمل على طريق قويم ولا يكفي توجيه اللعنة لظلمات مساعي اختطافها واغتيالها

عدد القراءات: 358
نشر يوم 2017/11/21
حرر يوم 2017/11/21
حدود التفاوض باسم شعب الثورة في سورية

ليس من "فن الممكن" المقبول في سياسة المفاوض باسم ثورة أن يتخلّى عما لا يتخلّى عنه "سيده".. وسيده هو الشعب الثائر

عدد القراءات: 443
نشر يوم 2017/11/20
حرر يوم 2017/11/20
المطلوب من (المعارضة) أكبر من مجرد الامتناع عن المشاركة

لا قيمة لجولات التحرك المضاد للتغيير وإن وجد أدوات تحمل أسماء سورية ولا علاقة لها بشعب سورية الثائر وأهدافه وتضحياته

عدد القراءات: 275
نشر يوم 2017/11/01
حرر يوم 2017/11/01
بين تسليم العاجز وإمكانات التأثير

إن التسليم بالعجز وليس العجز بحد ذاته هو ما ينشر جوابا من قبيل: أصبح العمل مستحيلا

عدد القراءات: 348
نشر يوم 2017/10/22
حرر يوم 2017/10/22
السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 393
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
حول المفاوضات والمفاوض ومادة التفاوض ووسائله

في "الشأن السوري" لا توجد حتى الآن أي حالة من حالات المشروعية لمفاوضات جرت، أو لنتائج أسفرت عنها

عدد القراءات: 542
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2017/02/19
الشعب سيد نفسه

خطوات صناعة مستقبل الشعب والبلاد، باسم الثورة، أو تحت أي عنوان آخر.. لا تكتسب مشروعية ولا فعالية عندما تتناقض مع جوهر الثورة، أي سيادة الشعب المباشرة على صناعة القرار

عدد القراءات: 681
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2017/02/01
تجاوز المطبات رهن بأن يعض الثوار على الثوابت بالنواجذ

قيمة مسار التفاوض محصورة في تحقيق أهداف الثورة والشعب والوطن، فإما الثورة والتفاوض معا، أو الثورة وإن استحال التفاوض

عدد القراءات: 488
نشر يوم 2017/01/01
حرر يوم 2017/01/01
مسار العملية السياسية بشأن سورية يحدد مستقبل المنطقة

الحد الأدنى من الواجب دعم بعضنا بعضا، وأن يسعى كل فريق لرفع مستواه إلى حيث يجب أن يكون، لنكون أهلا بتحقيق نصر

عدد القراءات: 454
نشر يوم 2016/02/01
حرر يوم 2016/02/01
خمس كلمات حول التفاوض باسم الثورة في سورية

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

عدد القراءات: 746
نشر يوم 2016/01/27
حرر يوم 2016/01/27
من يتحدث باسم الشعب لا يملك تفويضا مطلقا بل التفويض "مقيد" دوما

هذا الخطاب موجه لفريق من الهيئة نقدر أنه أقرب إلى تمثيل الثورة والشعب، علما بأنه لا يوجد حاليا سبيل "تقليدي" لهذا التمثيل، كالانتخابات

عدد القراءات: 543
نشر يوم 2016/01/02
حرر يوم 2015/12/27
على الطريق من الثورة إلى الدولة في سورية

يطول الطريق نحو الأهداف ويقصر، وترتفع نسبة التضحيات فيه وتنخفض، بقدر ما نحسن أو نسيء اختيار أدوات التحرك واستخدامها

عدد القراءات: 594
نشر يوم 2015/12/16
حرر يوم 2015/12/11
المحطة التالية تقررها كفاءات من يمثل الثورة

كل خطوة تنسيق.. وتكامل.. وتعاون.. واندماج.. بين الفصائل، وبينها وبين من يكتسب ثقتها على مستوى العمل السياسي، هي خطوة باتجاه "النصر"

عدد القراءات: 597
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/08
الشعب وليس أي طرف آخر هو مصدر مشروعية العمل باسمه وله

كل سوري يفاوض أو يوقع أو يتبادل الوعود مع طرف أجنبي، مقيد بالعمل لأهداف الثورة.. فإن لم يفعل، يكون ما صنع باطلا، لا قيمة له

عدد القراءات: 643
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/04
هل تتلاقى الفصائل على نواة رؤية مشتركة؟

الحاجة المصيرية إلى نواة رؤية مشتركة عملية على "قواسم مشتركة" وقواعد للتعامل ملزمة للجميع في الساحة السورية

عدد القراءات: 503
نشر يوم 2015/12/03
حرر يوم 2015/12/01
التعنت هو التشبث بالباطل وليس بحق التحرر

أثناء القتال لا يطرح موضوع في لقاء مع طرف يمارس العدوان إلا بعد وقف مشاركته في العدوان أولا

عدد القراءات: 555
نشر يوم 2015/11/24
حرر يوم 2015/11/17
بين الأهداف والمتغيرات والمعطيات والشروط

يجب أن يتحول السؤال من "هل نفاوض أم لا؟.." إلى: "ماهي الشروط لضمان تحقيق الأهداف الشعبية الثورية، وكيف، ومن المؤهل آنذاك للتفاوض"

عدد القراءات: 796
نشر يوم 2015/05/01
حرر يوم 2015/04/29
هل تنتهي المعاناة بالتفاوض؟ أم تنتهي الثورة وتزداد المعاناة؟

ليست المشكلة مع من نتحدث أو في طرح الإصلاح عنوانا.. بل هي عدم انتهاك هدف الثورة الشعبية واختيار كيفية الإصلاح المطلوب والمرجو والضروري في اتجاه هدف الثورة

عدد القراءات: 730
نشر يوم 2014/12/31
حرر يوم 2014/12/27
من يقلب المعادلة الخاطئة المطروحة دوليا؟

الثوار لا يرفضون التفاوض مبدئيا، بل لأن النظام وحلفاءه يكذبون باستمرار.. علاوة على ما يرتكبون من جرائم

عدد القراءات: 407
نشر يوم 2013/01/30
حرر يوم 2013/01/05

هنا زرعت بذور مأساة اليمن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

شموع وسط الظلام


عبد الخالق فاروق - خبير اقتصادي - عشرون كتابا في اختصاصه - حائز على جائزتين رسميتين في مصر - اعتقل بسبب كتاب جديد يكشف أكاذيب النظام العسكري الاستبدادي في المجال الاقتصادي

مشاهدة 810

تسجيلات

٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
١٧/ ٥/ ٢٠١٨م: العرب والنكبة

عدد زوار هذه الإصدارة: 116741