أمانة الكلمة

من حق لسانك عليك في رمضان الدعاء بانتصار الحق على الباطل ودعوة الصائم لا تردّ

إن أردنا حقا وحدة صفوفنا فلنكفّ عن تمزيقها بالألسنة والأقلام

ليست أزمتنا في كثرة ما نقول بل في قلّة ما نعمل وننجز

الحوار أن تفكر وتتكلم بما ترى وأن تسمع وتفكر فيما يراه محاورك

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري


مداد القلم يحييكم في رمضان ويسأل الله تعالى أن يجعلنا أهلا له ولثوابه وأهلا للعمل على التغيير في خدمة الحق والإنسان
(١) ماهية جنيف ومسؤولية الفصائل

ليس المفاوضون مخولين بالتوقيع على نتائج تنتهك السيادة الشعبية.. ومسؤولية العجز الثوري الحالي هي مسؤولية القيادات الميدانية أولا

عدد القراءات: 97
نشر يوم 2017/05/16
حرر يوم 2017/05/16
صناعة مستقبل التغيير الثوري أكبر من العمل الميداني والتفاوضي معا

إن لم توضع رؤية مستقبلية متكاملة لن يوجد ما يمنع من أن يصبح وضع ما يسمّى "الدولة الهشّة" حالة مستمرة إلى أجل غير معلوم

عدد القراءات: 124
نشر يوم 2017/03/24
حرر يوم 2017/03/24
ما بين الثورة الشعبية.. وأزمة سياسية

لا نجعلنّ  من "جنيف" وأخواتها دوامة لنا.. فميادين العمل مفتوحة، وتنتظر الجهد لا الكلام

عدد القراءات: 180
نشر يوم 2017/03/04
حرر يوم 2017/03/04
النجاح الثوري في جنيف مشروط بالعمل خارج جنيف

لنحذر من توظيف مسلسل جنيف لمشاغلة من يقرؤون أو يسمعون عن شرط أساسي في مصداقيتنا: العمل فعلا لعلاج ما نعاني منه ونملك علاجه ولا نفعل

عدد القراءات: 171
نشر يوم 2017/02/23
حرر يوم 2017/02/23
هل تبدلت المعطيات بين (جنيف ٤) و(جنيف ٢)

انعقاد مفاوضات (جنيف) مجددا دون بيان مسبق لما ينتظر منها.. فما جدواها؟

عدد القراءات: 103
نشر يوم 2017/02/21
حرر يوم 2013/11/14
حول المفاوضات والمفاوض ومادة التفاوض ووسائله

في "الشأن السوري" لا توجد حتى الآن أي حالة من حالات المشروعية لمفاوضات جرت، أو لنتائج أسفرت عنها

عدد القراءات: 202
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2017/02/19
الحلول الوسطية تغتال أهداف الثورة

سياسة فن الممكن هي التي تحقق بلوغ الأهداف الجليلة بسلوك الطريق الصعبة إليها رغم الواقع المعادي دوليا

عدد القراءات: 257
نشر يوم 2017/02/18
حرر يوم 2014/02/16
على هامش توثيق بعض الجرائم الأسدية في صيدنايا

مفعول استعراض جرائم التعذيب الأسدية والقصور في التعامل الدولي معها: مخاطر كبيرة تفرض أجوبة ملحّة

عدد القراءات: 110
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2017/02/09
سبع مؤشرات في قضية سورية

وجوب العمل للحيلولة دون اختطاف مسار الثورة. ومتابعة طريقها للتحرر من أي شكل جديد لاستبداد محلي أو هيمنة أجنبية

عدد القراءات: 167
نشر يوم 2017/02/07
حرر يوم 2017/02/07
الشعب سيد نفسه

خطوات صناعة مستقبل الشعب والبلاد، باسم الثورة، أو تحت أي عنوان آخر.. لا تكتسب مشروعية ولا فعالية عندما تتناقض مع جوهر الثورة، أي سيادة الشعب المباشرة على صناعة القرار

عدد القراءات: 175
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2017/02/01
الإخلاص للقضية يفرض التزام معايير الثورة وأدب الاختلاف

خيانة الثورة جريمة بحقها وبحق الشعب والوطن، ولكن تخوين فصيل من فصائل الثورة انطلاقا من موقف مخالف لموقفه جريمة أيضا

عدد القراءات: 142
نشر يوم 2017/01/18
حرر يوم 2017/01/18
تجاوز المطبات رهن بأن يعض الثوار على الثوابت بالنواجذ

قيمة مسار التفاوض محصورة في تحقيق أهداف الثورة والشعب والوطن، فإما الثورة والتفاوض معا، أو الثورة وإن استحال التفاوض

عدد القراءات: 221
نشر يوم 2017/01/01
حرر يوم 2017/01/01
بين استراتيجيات الفصائل واستراتيجيات القوى الإقليمية

لقد دخل مسار الثورات لا سيما في سورية مرحلة جديدة وآن الأوان لقرارات مصيرية، في المرحلة الحالية

عدد القراءات: 183
نشر يوم 2016/02/22
حرر يوم 2016/02/22
ثورية وإنسانية وسياسية

لا مساومة مهما كان شأنها على الانتصار بإسقاط بقايا الفجور وإقامة دولة العدل والحرية والكرامة دون وصاية أجنبية

عدد القراءات: 163
نشر يوم 2016/01/13
حرر يوم 2016/01/11
مسار العملية السياسية بشأن سورية يحدد مستقبل المنطقة

الحد الأدنى من الواجب دعم بعضنا بعضا، وأن يسعى كل فريق لرفع مستواه إلى حيث يجب أن يكون، لنكون أهلا بتحقيق نصر

عدد القراءات: 165
نشر يوم 2016/02/01
حرر يوم 2016/02/01
خمس كلمات حول التفاوض باسم الثورة في سورية

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

عدد القراءات: 419
نشر يوم 2016/01/27
حرر يوم 2016/01/27
من يتحدث باسم الشعب لا يملك تفويضا مطلقا بل التفويض "مقيد" دوما

هذا الخطاب موجه لفريق من الهيئة نقدر أنه أقرب إلى تمثيل الثورة والشعب، علما بأنه لا يوجد حاليا سبيل "تقليدي" لهذا التمثيل، كالانتخابات

عدد القراءات: 204
نشر يوم 2016/01/02
حرر يوم 2015/12/27
على الطريق من الثورة إلى الدولة في سورية

يطول الطريق نحو الأهداف ويقصر، وترتفع نسبة التضحيات فيه وتنخفض، بقدر ما نحسن أو نسيء اختيار أدوات التحرك واستخدامها

عدد القراءات: 286
نشر يوم 2015/12/16
حرر يوم 2015/12/11
المحطة التالية تقررها كفاءات من يمثل الثورة

كل خطوة تنسيق.. وتكامل.. وتعاون.. واندماج.. بين الفصائل، وبينها وبين من يكتسب ثقتها على مستوى العمل السياسي، هي خطوة باتجاه "النصر"

عدد القراءات: 283
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/08
الشعب وليس أي طرف آخر هو مصدر مشروعية العمل باسمه وله

كل سوري يفاوض أو يوقع أو يتبادل الوعود مع طرف أجنبي، مقيد بالعمل لأهداف الثورة.. فإن لم يفعل، يكون ما صنع باطلا، لا قيمة له

عدد القراءات: 245
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/04
هل تتلاقى الفصائل على نواة رؤية مشتركة؟

الحاجة المصيرية إلى نواة رؤية مشتركة عملية على "قواسم مشتركة" وقواعد للتعامل ملزمة للجميع في الساحة السورية

عدد القراءات: 212
نشر يوم 2015/12/03
حرر يوم 2015/12/01
مخاطر تفتيت جسد الثورة

كيف يقرر المخلصون للثورة والشعب والوطن عندما تعرض عليهم هدنة محلية ما؟

عدد القراءات: 248
نشر يوم 2015/11/25
حرر يوم 2015/11/25
التعنت هو التشبث بالباطل وليس بحق التحرر

أثناء القتال لا يطرح موضوع في لقاء مع طرف يمارس العدوان إلا بعد وقف مشاركته في العدوان أولا

عدد القراءات: 259
نشر يوم 2015/11/24
حرر يوم 2015/11/17
بين الأهداف والمتغيرات والمعطيات والشروط

يجب أن يتحول السؤال من "هل نفاوض أم لا؟.." إلى: "ماهي الشروط لضمان تحقيق الأهداف الشعبية الثورية، وكيف، ومن المؤهل آنذاك للتفاوض"

عدد القراءات: 504
نشر يوم 2015/05/01
حرر يوم 2015/04/29
هل تنتهي المعاناة بالتفاوض؟ أم تنتهي الثورة وتزداد المعاناة؟

ليست المشكلة مع من نتحدث أو في طرح الإصلاح عنوانا.. بل هي عدم انتهاك هدف الثورة الشعبية واختيار كيفية الإصلاح المطلوب والمرجو والضروري في اتجاه هدف الثورة

عدد القراءات: 456
نشر يوم 2014/12/31
حرر يوم 2014/12/27
مخاطر تفتيت الجسد الثوري الشعبي

لا ينبغي إغفال الربط بين جهود توحيد الفصائل وبين مواجهة مساعي بقايا النظام لتفتيت جسد الثورة

عدد القراءات: 214
نشر يوم 2014/08/14
حرر يوم 2014/08/14
من يقلب المعادلة الخاطئة المطروحة دوليا؟

الثوار لا يرفضون التفاوض مبدئيا، بل لأن النظام وحلفاءه يكذبون باستمرار.. علاوة على ما يرتكبون من جرائم

عدد القراءات: 154
نشر يوم 2013/01/30
حرر يوم 2013/01/05