أمانة الكلمة

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل

كم من كلام منمق يواري الحقائق وكم من زلة لسان تكشف عن حقائق

التفاوض من فنون الكلام لتحقيق غاية.. فإن أصبح غاية صار نهجه: أنا أفاوض فأنا موجود


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


الوضع التفاوضي بين الضغوط الميدانية والسياسية

إن أخفق المفاوضون باسم الثورة فحركة التغيير الثوري بدأت ولن تتوقف حتى تصبح الأهداف واقعا قائما على أرض سورية وإقليميا وعالميا

عدد القراءات: 50
نشر يوم 2017/12/14
حرر يوم 2017/12/14
الإنجاز الضعيف ينمو بالتراكم والتأييد

التمسك في مراحل القوة والضعف، بالثوابت لا يتحقق عبر مواقف مطلقة، قبولا أو رفضا، وتأييدا أو نقدا

عدد القراءات: 109
نشر يوم 2017/11/30
حرر يوم 2017/11/30
على حساب الثورة وعلى حساب جيل التغيير

الأهم ممن يصنعون "نهاية تاريخنا" في جنيف وسوتشي هو تعاملنا مع ما كشفته الثورة من عيوبنا وانحرافاتنا وقصورنا وأخطائنا

عدد القراءات: 74
نشر يوم 2017/11/27
حرر يوم 2017/11/27
ما معنى "الشعب يريد إسقاط النظام"

لا يتحقق وقف التراجع وعكس مساره دون "ثوابت" في عملية التفاوض وأسلوبه تنبثق عن "ثوابت" أهداف الثورة الشعبية في سورية

عدد القراءات: 69
نشر يوم 2017/11/26
حرر يوم 2017/11/26
بين القاهرة والرياض وسوتشي

مؤتمرات لا تبني على ما سبق صنعه من أجل قضايانا بل على ما سبق صنعه على حساب قضايانا وشعوبنا وأوطاننا ومستقبلنا

عدد القراءات: 66
نشر يوم 2017/11/23
حرر يوم 2017/11/23
النأي بالنفس عن تفاوض عقيم.. يفرض سلوك طريق ثوري أصيل

مسار الثورة يتطلب شمعة يوقدها العمل على طريق قويم ولا يكفي توجيه اللعنة لظلمات مساعي اختطافها واغتيالها

عدد القراءات: 118
نشر يوم 2017/11/21
حرر يوم 2017/11/21
حدود التفاوض باسم شعب الثورة في سورية

ليس من "فن الممكن" المقبول في سياسة المفاوض باسم ثورة أن يتخلّى عما لا يتخلّى عنه "سيده".. وسيده هو الشعب الثائر

عدد القراءات: 193
نشر يوم 2017/11/20
حرر يوم 2017/11/20
السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 161
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
حول المفاوضات والمفاوض ومادة التفاوض ووسائله

في "الشأن السوري" لا توجد حتى الآن أي حالة من حالات المشروعية لمفاوضات جرت، أو لنتائج أسفرت عنها

عدد القراءات: 352
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2017/02/19
الشعب سيد نفسه

خطوات صناعة مستقبل الشعب والبلاد، باسم الثورة، أو تحت أي عنوان آخر.. لا تكتسب مشروعية ولا فعالية عندما تتناقض مع جوهر الثورة، أي سيادة الشعب المباشرة على صناعة القرار

عدد القراءات: 367
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2017/02/01
تجاوز المطبات رهن بأن يعض الثوار على الثوابت بالنواجذ

قيمة مسار التفاوض محصورة في تحقيق أهداف الثورة والشعب والوطن، فإما الثورة والتفاوض معا، أو الثورة وإن استحال التفاوض

عدد القراءات: 336
نشر يوم 2017/01/01
حرر يوم 2017/01/01
مسار العملية السياسية بشأن سورية يحدد مستقبل المنطقة

الحد الأدنى من الواجب دعم بعضنا بعضا، وأن يسعى كل فريق لرفع مستواه إلى حيث يجب أن يكون، لنكون أهلا بتحقيق نصر

عدد القراءات: 279
نشر يوم 2016/02/01
حرر يوم 2016/02/01
خمس كلمات حول التفاوض باسم الثورة في سورية

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

عدد القراءات: 563
نشر يوم 2016/01/27
حرر يوم 2016/01/27
من يتحدث باسم الشعب لا يملك تفويضا مطلقا بل التفويض "مقيد" دوما

هذا الخطاب موجه لفريق من الهيئة نقدر أنه أقرب إلى تمثيل الثورة والشعب، علما بأنه لا يوجد حاليا سبيل "تقليدي" لهذا التمثيل، كالانتخابات

عدد القراءات: 351
نشر يوم 2016/01/02
حرر يوم 2015/12/27
على الطريق من الثورة إلى الدولة في سورية

يطول الطريق نحو الأهداف ويقصر، وترتفع نسبة التضحيات فيه وتنخفض، بقدر ما نحسن أو نسيء اختيار أدوات التحرك واستخدامها

عدد القراءات: 406
نشر يوم 2015/12/16
حرر يوم 2015/12/11
المحطة التالية تقررها كفاءات من يمثل الثورة

كل خطوة تنسيق.. وتكامل.. وتعاون.. واندماج.. بين الفصائل، وبينها وبين من يكتسب ثقتها على مستوى العمل السياسي، هي خطوة باتجاه "النصر"

عدد القراءات: 405
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/08
الشعب وليس أي طرف آخر هو مصدر مشروعية العمل باسمه وله

كل سوري يفاوض أو يوقع أو يتبادل الوعود مع طرف أجنبي، مقيد بالعمل لأهداف الثورة.. فإن لم يفعل، يكون ما صنع باطلا، لا قيمة له

عدد القراءات: 364
نشر يوم 2015/12/11
حرر يوم 2015/12/04
هل تتلاقى الفصائل على نواة رؤية مشتركة؟

الحاجة المصيرية إلى نواة رؤية مشتركة عملية على "قواسم مشتركة" وقواعد للتعامل ملزمة للجميع في الساحة السورية

عدد القراءات: 322
نشر يوم 2015/12/03
حرر يوم 2015/12/01
التعنت هو التشبث بالباطل وليس بحق التحرر

أثناء القتال لا يطرح موضوع في لقاء مع طرف يمارس العدوان إلا بعد وقف مشاركته في العدوان أولا

عدد القراءات: 381
نشر يوم 2015/11/24
حرر يوم 2015/11/17
بين الأهداف والمتغيرات والمعطيات والشروط

يجب أن يتحول السؤال من "هل نفاوض أم لا؟.." إلى: "ماهي الشروط لضمان تحقيق الأهداف الشعبية الثورية، وكيف، ومن المؤهل آنذاك للتفاوض"

عدد القراءات: 617
نشر يوم 2015/05/01
حرر يوم 2015/04/29
هل تنتهي المعاناة بالتفاوض؟ أم تنتهي الثورة وتزداد المعاناة؟

ليست المشكلة مع من نتحدث أو في طرح الإصلاح عنوانا.. بل هي عدم انتهاك هدف الثورة الشعبية واختيار كيفية الإصلاح المطلوب والمرجو والضروري في اتجاه هدف الثورة

عدد القراءات: 559
نشر يوم 2014/12/31
حرر يوم 2014/12/27
من يقلب المعادلة الخاطئة المطروحة دوليا؟

الثوار لا يرفضون التفاوض مبدئيا، بل لأن النظام وحلفاءه يكذبون باستمرار.. علاوة على ما يرتكبون من جرائم

عدد القراءات: 254
نشر يوم 2013/01/30
حرر يوم 2013/01/05