كلمات وشذرات

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

الخروج من قفص "حق فردي" إلى فضاء "واجب مجتمعي جماعي"

الإنسان المعتقل - ترويض الإنسان - في قفص الصراع - ثقافة عنصرية متحضّرة -هل من مخرج؟

عدد القراءات: 312
نشر يوم 2017/12/10
حرر يوم 2010/12/08
مدخل إلى رؤية جماعية

نحتاج إلى "بوصلة" توجه المشردين والمنفيين والمقيمين المستقرين والمهددين بتشريد بعد تشريد، وتوجه أيضا كل من يبذل جهدا على صعيدهم وفي أوساطهم

عدد القراءات: 311
نشر يوم 2017/09/24
حرر يوم 2017/08/09
قضية المرأة هي قضية الإنسان

المرأة في وعينا المعرفي جزء عضوي من المجتمع أصلا، وهي مكرّمة عبر تكريم الإسلام لجنس الإنسان، نساء ورجالا على السواء

عدد القراءات: 695
نشر يوم 2017/06/28
حرر يوم 2017/06/09
قبل ١٩٤٨م وبعد ٢٠١٧م

غياب الذات المتميزة يعني تثبيت معادلة الهيمنة والتبعية التي تراكمت الأدلة على استحالة أن تصنع "نهوضا" لمن يقبل بموقع التابع بدلا من الشريك في البناء

عدد القراءات: 520
نشر يوم 2017/06/04
حرر يوم 2017/05/10
صناعة الإنسان المتوازن البنّاء

التعددية واقع، والتغيير هدف مشترك، والعمل لصناعة إنسان التغيير يفرض التلاقي على عناصر متطابقة أو متكاملة، حتى وإن تباينت سبل العمل وحملت عناوين التعددية

عدد القراءات: 541
نشر يوم 2017/05/27
حرر يوم 2017/05/26
صناعة الإنسان الفوضوي الهدّام

صناعة الإنسان الفوضوي الهدّام هي المطلوبة هدفا والمؤثرة تنفيذا، إذ يتولى من داخل صفوفنا مهمة تحقيق أغراض الفوضى الهدامة

عدد القراءات: 524
نشر يوم 2017/05/26
حرر يوم 2017/05/26
في استقبال رمضان مجددا

جوهر المشكلة هو صياغة صناعة الإنسان القادر على حمل المسؤولية في أي موقع شغله وفي نطاق أية ظروف من حوله

عدد القراءات: 653
نشر يوم 2017/05/24
حرر يوم 2017/05/24
مع وقفة تقدير لجهود الجمعية السورية للصحة النفسية

نحتاج إلى رؤى ومشاريع وأنشطة مدروسة وفعالة، لعلاج مجتمعنا علاجا ذاتيا، مما توارثناه من حقبة الاستبداد ولم نتخلص منه

عدد القراءات: 519
نشر يوم 2017/04/23
حرر يوم 2017/04/09
مخاطر تغييب "الإنسان الواعي الفاعل" في مختلف الميادين

لا يكفي مجرد وجود عمل مدني مكثف، لتأهيل الإنسان لصناعة مواطن يعي ما يحقق مصالحه وكيف يوظف صوته الانتخابي على هذا الصعيد

عدد القراءات: 513
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/11/10
صناعة الإنسان جوهر ثورة التغيير

مسار التغيير الذي فتحت الثورات الشعبية بوابته يتجدد باستعادة تركيزنا على عنصر الإنسان، محور التغيير وصانع التغيير

عدد القراءات: 506
نشر يوم 2016/02/22
حرر يوم 2014/07/31
في جميع الميادين الثورية والحياتية ومنها العمل الأهلي/ المدني

من واجبنا من منطلق الإيمان بالله عز وجل التحرك بما تقتضيه قاعدة "الإنسان غايتنا" في كل ميدان من ميادين العمل 

عدد القراءات: 539
نشر يوم 2016/01/20
حرر يوم 2016/01/10
بناء مستقبل سورية وأخواتها يبدأ الآن

لا تتحدث هذه السطور عن "عمل مستقبلي" لمنظمات المجتمع الأهلي/ المدني، بل حول ما ينبغي صنعه الآن من أجل المستقبل

عدد القراءات: 572
نشر يوم 2015/12/22
حرر يوم 2015/12/10
بين استخدام القوة والقانون الدولي وحقوق الإنسان

غرق العديد من قوارب الموت لم يوقف عمليات التهريب، ولا يبدو أن إغراقها بقوة السلاح بدلا من غرقها بقوة أمواج البحر سيغيّر المعادلة

عدد القراءات: 715
نشر يوم 2015/05/25
حرر يوم 2015/05/21
مواجهة التناقضات والانتهاكات بالطرح العملي وليس النظري

هل نرتقي بالطرح العملي المعاصر إلى مستوى طرح الوحي في الإسلام‎ لمبادئ منظومة الحقوق الأساسية والحريات الإنسانية مع تلبية الاحتياجات البشرية الحالية؟

عدد القراءات: 923
نشر يوم 2015/01/20
حرر يوم 2015/01/17
صناعة الإنسان المؤهل لصناعة التغيير

هل تشهد اللحظة الآنية من مسار الثورات على عتبات التغيير، بوادر صناعة الإنسان المؤهل للانتقال من العتبات إلى الخطوات الأولى للتغيير؟

عدد القراءات: 730
نشر يوم 2015/01/15
حرر يوم 2014/12/06
الحاجة إلى منهج إسلامي جديد في التعامل مع حقوق الإنسان وحرياته

واقع حقوق الإنسان والحريات في البلدان الإسلامية لا يمثّل الإسلام مقابل صورة حضارية غربية، إنّما هو أحد إفرازات انحراف التغريب عن الحضارة الإسلامية ومنظومة قيمها

عدد القراءات: 969
نشر يوم 2014/12/11
حرر يوم 2003/12/03
متى تصنع نفسك إذن.. إن لم تفعل الآن؟

نحن قادرون على التغيير رغم العقبات.. من خلال ثورات الإيمان والعلم والمعرفة والوعي والرؤية والقدرة والعمل والدأب

عدد القراءات: 898
نشر يوم 2014/11/19
حرر يوم 2014/08/25
لا تكون إسلامية إلا بتحرير الإنسان.. جنس الإنسان

كلمة "إسلامية".. تفرض أن نجسد في الثورة إسلامنا الذي يوجب الدفاع عن "المظلوم" وحقوقه وحرياته، سيان بماذا يدين وما انتماؤه

عدد القراءات: 1158
نشر يوم 2014/11/05
حرر يوم 2014/05/25
ما بين قهر الإنسان.. وصناعة الإنسان

ما زال بين أيدينا عناصر وعوامل إن وظفناها توظيفا هادفا، تتبدل مشاهد الحسم المتجدد في مسار معركة تاريخية طويلة الأمد، ما بين التقدم والتراجع

عدد القراءات: 857
نشر يوم 2014/06/15
حرر يوم 2014/11/30

هنا زرعت بذور مأساة اليمن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

شموع وسط الظلام


عبد الخالق فاروق - خبير اقتصادي - عشرون كتابا في اختصاصه - حائز على جائزتين رسميتين في مصر - اعتقل بسبب كتاب جديد يكشف أكاذيب النظام العسكري الاستبدادي في المجال الاقتصادي

مشاهدة 810

تسجيلات

٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
١٧/ ٥/ ٢٠١٨م: العرب والنكبة

عدد زوار هذه الإصدارة: 116675