شذرات

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


منزلقات الوصاية والإثارة بين العاملين وبين الناصحين والفاسدين

 آن الأوان أن يتم "إقصاء من يقصي الآخر" من الذات الوطنية المشتركة، بذرائع مصطنعة صارخة

عدد القراءات: 386
نشر يوم 2018/10/06
حرر يوم 2018/10/06
الدول العربية بين أثقال الماضي واستحقاقات الحاضر

ليس الإصلاح هبة من الهبات من جانب السلطة، بل هو في وضعنا التاريخي الراهن "فرصة أخيرة" أمام السلطات

عدد القراءات: 385
نشر يوم 2017/11/11
حرر يوم 2004/04/07
السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 455
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
بين حقبة انحطاط وحقبة حضارية قادمة

التغيير الجذري الشامل لا الترقيع، هو المطلوب.. وسيتحقق، الشعوب الثائرة تعلم ذلك، وكذلك من يحاربها

عدد القراءات: 774
نشر يوم 2017/03/16
حرر يوم 2017/03/16
خناجر الاغتيال من صنع شرعة الغاب وليس "الشرعية" الدولية

الشرعية الدولية أساس القانون الدولي العام، وليست نصوص القانون الدولي التطبيقي. وتحكم على مشروعية القرارات والسياسات وليس العكس

عدد القراءات: 739
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2016/03/26
نص تسجيل مرئي ٢٧/ ١٠/ ٢٠١٢م

ينشأ الاستبداد عبر تغييب مبدأ تحكيم الإرادة الشعبية، أو تزييف تطبيقه، أو الانتقاص منه، أو اختزاله في اختيار السلطة دون المرجعية

عدد القراءات: 694
نشر يوم 2015/11/16
حرر يوم 2011/10/24
الانتفاضة.. والثورات الشعبية هي البداية

هي "حروب شعبية" تعتمد على الطاقات الذاتية، وقيادات واعية، وتنظيمات تنبثق عن الإرادة الشعبية

عدد القراءات: 684
نشر يوم 2015/10/09
حرر يوم 2006/08/04
جوهر الثورة الشعبية

تأكيد مرجعية الإرادة الشعبية في الظروف الاستثنائية التي يعيشها شعب سورية الثائر في الوقت الحاضر

عدد القراءات: 759
نشر يوم 2015/05/17
حرر يوم 2015/05/12
ما الذي يمنع من توظيفها "قاسما مشتركا" وطنيا؟

كل استثناء لفريق من الاشتراك فيما يسمى اللعبة الديمقراطية، هو شرط إضافي غير مشروع يتحول إلى "إفراغ" وسيلة الاحتكام للإرادة الشعبية من مضمونها ومغزاها ومفعولها

عدد القراءات: 878
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/12/20
ما جدوى الحملات ضد الإسلام تحت عنوان: "إسلام سياسي"؟

الانتخابات تجري بين "اجتهادات".. فما الذي يمكن القبول به كمرجعية إن لم تكن إرادة الشعب الذي يريد أن تعمل السلطة وفق تلك الاجتهادات

عدد القراءات: 803
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/09/30
إرهاصات التغيير الشعبي بعد ترهّل الأنظمة والنخب القديمة

إنّ "انفجار الغضب الشعبي" يكتسب هذه التسمية فيما شهده التاريخ من أحداث، لأنّه يأتي مفاجئا دون سابق إنذار، ويجرف ما في طريقه

عدد القراءات: 897
نشر يوم 2014/12/01
حرر يوم 2004/04/18
من أجل كلمة سواء بين إسلاميين وعلمانيين

لا وصاية على الإرادة الشعبية.. لا وصاية من منطلق إسلامي، كما يقول خصوم الإسلاميين، ولا وصاية أيضا من أي منطلق آخر من منطلقاتهم هم

عدد القراءات: 909
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 2014/10/05

مؤامرات خارجية وأنانيات شخصية وضياع إقليمي

لن يخدم أحد قضايا بلادنا إلاّ بمقدار ما ينتزع نفسه من أساليب تمييزها عن بعضها، واستعداء أهلها على بعضهم بعضا

في فيسبوك

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

ملفات للتحميل

كتاب: مذبحة تحت المجهر
كتاب: تركيا في عهد العدالة والتنمية
كتاب: من أيام الانقلاب في مصر
كتاب: النكبة والمستقبل
كتاب: تحرير المعرفة.. على أمواج الفلسفة
كتاب: البوسنة والهرسك إلى أين؟

عدد زوار هذه الإصدارة: 124452