أمانة الكلمة

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها

قال: علام لا تقبل الشعوب كلام الزعماء؟ قلت: علام لا يسمع الزعماء كلام الشعوب؟


مسؤولية العالم والمفكر: إن أخطأ السياسي ضيع قضية، أو العسكري خسر معركة، أو المموّل سبّب مأساة.. أما العالم والمفكر ففي رقبته أمانة "الأمة" وجنس "الإنسان"

السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 76
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
بين حقبة انحطاط وحقبة حضارية قادمة

التغيير الجذري الشامل هو المطلوب.. لا الترقيع، وسيتحقق.. الشعوب الثائرة تعلم ذلك، والعالم كلّه يعلم ذلك حق العلم..

عدد القراءات: 428
نشر يوم 2017/03/16
حرر يوم 2017/03/16
خناجر الاغتيال من صنع شرعة الغاب وليس "الشرعية" الدولية

إنّ الشرعية الدولية هي أساس القانون الدولي العام، وليست هي نصوص القانون الدولي التطبيقي. هي التي تحكم على مشروعية النصوص وسلوك الدول والأفراد والمنظمات، وليس العكس

عدد القراءات: 216
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2016/03/26
نص تسجيل مرئي ٢٧/ ١٠/ ٢٠١٢م

ينشأ الاستبداد عبر تغييب مبدأ تحكيم الإرادة الشعبية، أو تزييف تطبيقه، أو الانتقاص منه، أو اختزاله في اختيار السلطة دون المرجعية

عدد القراءات: 301
نشر يوم 2015/11/16
حرر يوم 2011/10/24
الانتفاضة.. والثورات الشعبية هي البداية

هي "حروب شعبية" تعتمد على الطاقات الذاتية، وقيادات واعية، وتنظيمات تنبثق عن الإرادة الشعبية

عدد القراءات: 371
نشر يوم 2015/10/09
حرر يوم 2006/08/04
جوهر الثورة الشعبية

تأكيد مرجعية الإرادة الشعبية في الظروف الاستثنائية التي يعيشها شعب سورية الثائر في الوقت الحاضر

عدد القراءات: 494
نشر يوم 2015/05/17
حرر يوم 2015/05/12
ما الذي يمنع من توظيفها "قاسما مشتركا" وطنيا؟

كل استثناء لفريق من الاشتراك فيما يسمى اللعبة الديمقراطية، هو شرط إضافي غير مشروع يتحول إلى "إفراغ" وسيلة الاحتكام للإرادة الشعبية من مضمونها ومغزاها ومفعولها

عدد القراءات: 591
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/12/20
ما جدوى الحملات ضد الإسلام تحت عنوان: "إسلام سياسي"؟

الانتخابات تجري بين "اجتهادات".. فما الذي يمكن القبول به كمرجعية إن لم تكن إرادة الشعب الذي يريد أن تعمل السلطة وفق تلك الاجتهادات

عدد القراءات: 548
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/09/30
إرهاصات التغيير الشعبي بعد ترهّل الأنظمة والنخب القديمة

إنّ "انفجار الغضب الشعبي" يكتسب هذه التسمية فيما شهده التاريخ من أحداث، لأنّه يأتي مفاجئا دون سابق إنذار، ويجرف ما في طريقه

عدد القراءات: 618
نشر يوم 2014/12/01
حرر يوم 2004/04/18
من أجل كلمة سواء بين إسلاميين وعلمانيين

لا وصاية على الإرادة الشعبية.. لا وصاية من منطلق إسلامي، كما يقول خصوم الإسلاميين، ولا وصاية أيضا من أي منطلق آخر من منطلقاتهم هم

عدد القراءات: 611
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 2014/10/05
ما الهدف من نشر هذا المصطلح المبتكر وما الحصيلة؟..

الإسلام السياسي تعبير مبتكر حديثا يُستخدم غالبا بمنطق سلبي.. ويربط بتعابير أخرى مبتكرة ومشوهة حديثا، مثل "الأصولية الإسلامية" و"الإرهاب الإسلامي"

عدد القراءات: 564
نشر يوم 2013/11/19
حرر يوم 2004/02/06

شذرات وتغريدات

عندما يخطئ أحدنا في تكهناته أو توقعاته، يقول: أخطأنا، وعندما يصيب توقعه يقول: أرأيتم.. هذا ما قلته لكم!

كم قلنا وسمعنا وطوّرنا كلامنا وعدّلناه، ولو شرعنا في التطبيق العملي لأصبح همّنا كيف نطوّر ونحسّن ما نعمل وما نقول

مصداقية العمل السياسي للثورة رهن بالامتناع عن ربط الثورة في حالة تقدمها أو انتكاسها بقوى خارجية

أصبحت السياسة فن الممكن لتحصيل كرسي مهترئ، مهما ارتبط باغتيال استقلالية السياسي واغتيال المبادئ والإنسان والأوطان

كلا.. لست سياسيا عندما تعتقل قضية شعبك في قفص صنعته رؤيتك الذاتية وطاقاتك الفردية

لن ترى النور في نهاية النفق عن طريق العاجز عن أن يراه، وقد يعمل بغريزته كيلا تراه.. لتكون مثله

كلا.. لم يبلغ المشروع الصهيوأمريكي غايته.. فقد عجزوا عن تركيع الشعوب رغم التعاون مع المتسلطين عليها

تسألون كيف تتحكّم واشنطون بصناعة قرارنا؟ ألا ترون من يتناطحون على تحكيمها في قراراتهم ويزعمون السيادة!


عروبة بركات وحلا بركات رحمهما الله ضحية اغتيال في اسطنبول ٢١/ ٩ /٢٠١٧م

تسجيلات

٢١/ ٩/ ٢٠١٧م: السنة.. دور غائب أم مغيب
١١/ ٨/ ٢٠١٧م: سورية الآن
٩/ ٧/ ٢٠١٧م: الإرهاب ومكافحته إمريكيا

عدد زوار هذه الإصدارة: 25408