أمانة الكلمة

من الأشدّ افتراء.. جاهل يفتي بما لا يعلم.. أم عالم يفتي بالباطل وهو يعلم؟

الأذواق نكهة الكلمات.. وكم ضاعت قيمة كلمةٍ لا نكهة فيها

تصل الكلمة من القلب إلى القلوب ومن الفكر إلى العقول، فإن لم تفعل أين الخلل؟

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


الدول العربية بين أثقال الماضي واستحقاقات الحاضر

ليس الإصلاح هبة من الهبات من جانب السلطة، بل هو في وضعنا التاريخي الراهن "فرصة أخيرة" أمام السلطات

عدد القراءات: 68
نشر يوم 2017/11/11
حرر يوم 2004/04/07
تفكيك العقدة الكبرى بين رؤى إسلامية وعلمانية

هل الديمقراطية مستحيلة التطبيق إلا بمرجعية علمانية تقصي الرؤية الإسلامية، أو بمرجعية إسلامية تقصي الرؤية العلمانية

عدد القراءات: 87
نشر يوم 2017/10/17
حرر يوم 2011/03/12
السيادة الشعبية هي وحدها مصدر المشروعية

المشروعية الشعبية هي الأصل الأكبر من وراء كل ما يكتسب صفة المشروعية عبر الآليات المعروفة استفتاء وانتخابا.. فقط لا غير

عدد القراءات: 125
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/18
بين حقبة انحطاط وحقبة حضارية قادمة

التغيير الجذري الشامل هو المطلوب.. لا الترقيع، وسيتحقق.. الشعوب الثائرة تعلم ذلك، والعالم كلّه يعلم ذلك حق العلم..

عدد القراءات: 478
نشر يوم 2017/03/16
حرر يوم 2017/03/16
خناجر الاغتيال من صنع شرعة الغاب وليس "الشرعية" الدولية

إنّ الشرعية الدولية هي أساس القانون الدولي العام، وليست هي نصوص القانون الدولي التطبيقي. هي التي تحكم على مشروعية النصوص وسلوك الدول والأفراد والمنظمات، وليس العكس

عدد القراءات: 304
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2016/03/26
نص تسجيل مرئي ٢٧/ ١٠/ ٢٠١٢م

ينشأ الاستبداد عبر تغييب مبدأ تحكيم الإرادة الشعبية، أو تزييف تطبيقه، أو الانتقاص منه، أو اختزاله في اختيار السلطة دون المرجعية

عدد القراءات: 370
نشر يوم 2015/11/16
حرر يوم 2011/10/24
الانتفاضة.. والثورات الشعبية هي البداية

هي "حروب شعبية" تعتمد على الطاقات الذاتية، وقيادات واعية، وتنظيمات تنبثق عن الإرادة الشعبية

عدد القراءات: 410
نشر يوم 2015/10/09
حرر يوم 2006/08/04
جوهر الثورة الشعبية

تأكيد مرجعية الإرادة الشعبية في الظروف الاستثنائية التي يعيشها شعب سورية الثائر في الوقت الحاضر

عدد القراءات: 532
نشر يوم 2015/05/17
حرر يوم 2015/05/12
ما الذي يمنع من توظيفها "قاسما مشتركا" وطنيا؟

كل استثناء لفريق من الاشتراك فيما يسمى اللعبة الديمقراطية، هو شرط إضافي غير مشروع يتحول إلى "إفراغ" وسيلة الاحتكام للإرادة الشعبية من مضمونها ومغزاها ومفعولها

عدد القراءات: 625
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/12/20
ما جدوى الحملات ضد الإسلام تحت عنوان: "إسلام سياسي"؟

الانتخابات تجري بين "اجتهادات".. فما الذي يمكن القبول به كمرجعية إن لم تكن إرادة الشعب الذي يريد أن تعمل السلطة وفق تلك الاجتهادات

عدد القراءات: 579
نشر يوم 2014/12/25
حرر يوم 2014/09/30
إرهاصات التغيير الشعبي بعد ترهّل الأنظمة والنخب القديمة

إنّ "انفجار الغضب الشعبي" يكتسب هذه التسمية فيما شهده التاريخ من أحداث، لأنّه يأتي مفاجئا دون سابق إنذار، ويجرف ما في طريقه

عدد القراءات: 656
نشر يوم 2014/12/01
حرر يوم 2004/04/18
من أجل كلمة سواء بين إسلاميين وعلمانيين

لا وصاية على الإرادة الشعبية.. لا وصاية من منطلق إسلامي، كما يقول خصوم الإسلاميين، ولا وصاية أيضا من أي منطلق آخر من منطلقاتهم هم

عدد القراءات: 651
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 2014/10/05
ما الهدف من نشر هذا المصطلح المبتكر وما الحصيلة؟..

الإسلام السياسي تعبير مبتكر حديثا يُستخدم غالبا بمنطق سلبي.. ويربط بتعابير أخرى مبتكرة ومشوهة حديثا، مثل "الأصولية الإسلامية" و"الإرهاب الإسلامي"

عدد القراءات: 605
نشر يوم 2013/11/19
حرر يوم 2004/02/06