شذرات وكلمات

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه، إن حقق نتائج إيجابية أم لم يحقق

الاستبداد يبدأ بمجرد إغلاق الأبواب في وجه الآخر في أي ميدان وأي مرحلة وفي أي بلد وتحت أية راية

الخطأ نسبي والصواب نسبي.. ويقع في دائرة الخطر من يتوهم أن الصواب بضاعة محتكرة في رؤيته وعمله وحده

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر


بين قفص "حق فردي" وفضاء "واجب مجتمعي جماعي"

الإنسان المعتقل - ترويض الإنسان - في قفص الصراع - ثقافة عنصرية متحضّرة -هل من مخرج؟

عدد القراءات: 491
نشر يوم 2017/12/10
حرر يوم 2010/12/08
هل هذا محور المأساة الحالية فعلا أم هو الذريعة لصنعها

هذا النزاع إلى درجة القتل والتقتيل.. هل يعبر فعلا عن مقتضيات مضامين المفردات التي نستخدمها بمناسبة ودون مناسبة؟ 

عدد القراءات: 494
نشر يوم 2017/10/21
حرر يوم 2013/05/13
ثوابت في مواجهة الاستبداد والإرهاب

مسارات التغيير الشعبية تحتاج إلى الفهم العميق والاستيعاب المتبادل لصناعة إنسان الثورة الإنسانية الحضارية

عدد القراءات: 608
نشر يوم 2017/04/27
حرر يوم 2017/04/27
الآخر قطعة من الذات الوطنية المشتركة

ثقافة "الآخر والذات" -أي الذات الوطنية المشتركة- أهم عنصر في مفهوم المواطنة على أرض الواقع

عدد القراءات: 986
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2007/02/22
التفرقة عبر الإقصاء تصنع الاستبداد مجددا

إسقاط الاستبداد.. هو إسقاط "إقصاء الآخر" الذي نشأ النظام الاستبدادي الفاسد القمعي بنشأته، ومارس جرائمه معبّرا عنه

عدد القراءات: 537
نشر يوم 2017/02/13
حرر يوم 2017/02/13
إلى العلماء وقادة الفصائل الثورية

الزعامة تولد ولادة طبيعية، في محاضن الإيمان والاستقامة، والعلم والعمل، والعبادة والجهاد، والصبر والمصابرة

عدد القراءات: 932
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2015/08/13
في جميع الميادين الثورية والحياتية ومنها العمل الأهلي/ المدني

من واجبنا من منطلق الإيمان بالله عز وجل التحرك بما تقتضيه قاعدة "الإنسان غايتنا" في كل ميدان من ميادين العمل 

عدد القراءات: 717
نشر يوم 2016/01/20
حرر يوم 2016/01/10

تسجيلات

16 / 4 / 2019م لا مستقبل لإيران في سورية
1 / 4 / 2019م الدول العربية والديمقراطية
15 / 3 / 2019م - ثورة شعب سورية العام الثامن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م

عدد زوار هذه الإصدارة: 130042