أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


الترتيب حسب يوم التحرير الأقدم فالأحدث
الصفحات: 1<234567891011>44
النجاح مرتبط بالعمل في العالم الافتراضي وعالم الواقع معا

هل يمكن توظيف الأنشطة في العالم الافتراضي كوسائل ناجعة في عالم الواقع؟

عدد القراءات: 104
نشر يوم 2017/10/16
حرر يوم 2004/04/02
الدول العربية بين أثقال الماضي واستحقاقات الحاضر

ليس الإصلاح هبة من الهبات من جانب السلطة، بل هو في وضعنا التاريخي الراهن "فرصة أخيرة" أمام السلطات

عدد القراءات: 157
نشر يوم 2017/11/11
حرر يوم 2004/04/07
إرهاصات التغيير الشعبي بعد ترهّل الأنظمة والنخب القديمة

إنّ "انفجار الغضب الشعبي" يكتسب هذه التسمية فيما شهده التاريخ من أحداث، لأنّه يأتي مفاجئا دون سابق إنذار، ويجرف ما في طريقه

عدد القراءات: 717
نشر يوم 2014/12/01
حرر يوم 2004/04/18
أَعُروبَةٌ صُهْيونُ تَمْلِكُ أَمْرَها.. وَتَأَمْرَكَتْ في مُدمِنٍ لِهَرائِهِ

قَدْ حـارَ ما بَـيْـنَ الجِراحِ هَوانُنـا. . . جَسَـداً تَمَـزَّقَ عـابِـثـاً بِدِمـائِـهِ

عدد القراءات: 175
نشر يوم 2017/12/10
حرر يوم 2004/04/18
التطوير ضرورة مفروضة في مواكبة سرعة العالم المعاصر

من المستحيل مواجهة متطلبّات اليوم بوسائل الأمس وأساليبه، والتعامل مع الأوضاع والمعطيات الجديدة دون صيغة جديدة للعمل الإسلامي نفسه

عدد القراءات: 368
نشر يوم 2015/12/17
حرر يوم 2004/04/26
منهج "استراتيجي" بجذور تاريخية وأبعاد عدوانية وانهيار محتّم

ليس مستقبل الإنسان والبشرية مرتبطا بمدى التشابك مع عجلة التقنية الأمريكية، وإنّما بمدى التخلّص من الارتباط التبعيّ بهيمنتها العسكرية

عدد القراءات: 598
نشر يوم 2017/02/05
حرر يوم 2004/05/14
اكتبْ أيّها القلم العنيد!

اكتب أيّها القلم العنيد، اكتب عن أيّ شيء.. اكتب ما شئت قبل أن أجعلك حطاماً وأثراً بعد عين!..

عدد القراءات: 1077
نشر يوم 2014/11/01
حرر يوم 2004/05/28
ما هو الخطاب الإسلامي وهل المطلوب تطويره أم استئصاله؟

الحديث الآن عن نبذ الإرهاب في فترة تفشيه، لا يعني القبول بتوظيف الخطاب الإسلامي لخدمة مزاعم باطلة تحت عنوان حرب "إرهابية" ضد الإرهاب

عدد القراءات: 179
نشر يوم 2017/09/25
حرر يوم 2004/06/14
على هامش دورة أوليمبية جديدة

النهضة الرياضية مطلوبة، شريطة توجيهها بضوابط القيم وثوابتها، حتّى تكون لها مكانتها من نسيج تكوين الفرد والمجتمع

عدد القراءات: 63
نشر يوم 2018/02/09
حرر يوم 2004/08/14
المبادرة والعطاء مع الصمود والمقاومة

أصبحنا ننظر إلى المرآة فلا نكاد نبصر سوى "ما فعل عدوّنا بنا" ثقافيا، فنعبر عن غضبنا ولا نرى من وراء ذلك أصالة وجهنا الثقافي

عدد القراءات: 670
نشر يوم 2015/11/01
حرر يوم 2004/10/03
كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام

تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً . . . لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ

عدد القراءات: 454
نشر يوم 2017/01/12
حرر يوم 2004/10/03
فَغَـداً تُحْييـني رُؤْيَتُـهـا... وَتَـرومُ الجُـرْحَ تُضَمِّـدُهُ

الحنين أشكال وألوان.. وللشعر سحره في النفوس فلا عتب على من يحاول التعبير عن الحنين ببعض أبيات، ومهما قال فيها فهو من إملاء حنينه ينسكب حيثما تنسكب الحروف من قلمه

عدد القراءات: 879
نشر يوم 2015/04/22
حرر يوم 2004/10/10
٢٢ / ١٠ / ٢٠٠٤م

يُرجى لاتحاد علماء المسلمين بناء الجسور بين أعضاء الجسد الإسلاميّ الممزّق وفتح نوافذ الحوار داخل العالم الإسلامي وعلى المستوى العالمي

عدد القراءات: 109
نشر يوم 2017/10/22
حرر يوم 2004/10/22
موسوعة تراجم قصصية

كيف لي أن أكتب شيئا عن مثل ذلك النجم من نجوم الأدب العربي من خلال وقفة قصيرة عند مؤلّفه الموسوعيّ "من نجوم الإسلام"؟

عدد القراءات: 266
نشر يوم 2017/11/24
حرر يوم 2004/10/22
والحرية والشورى وحقوق الإنسان

لا بدّ للتغيير والإصلاح، وامتلاك القدرة على مواجهة التحديات، وصنع المستقبل، من أن تنتصر الحرية والشورى وحقوق الإنسان، وأن ينتهي الاستبداد والفساد والظلم

بقلم عصام العطار
عدد القراءات: 352
نشر يوم 2017/10/01
حرر يوم 2004/12/01
عندما يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

أوّل ما ينبغي على جيل المستقبل أن يحمل أمانة العمل والنهوض على نحو آخر غير الذي صنعناه

عدد القراءات: 299
نشر يوم 2017/07/04
حرر يوم 2005/07/04
الكاسبون والخاسرون في عالم الغد

هلموت شميدت: العنصر الحاسم في تطوّرات القرن الحادي والعشرين هو العلاقة بين الإسلام والغرب

عدد القراءات: 572
نشر يوم 2015/07/25
حرر يوم 2005/07/25
إلى متى النخب في واد وجيل المستقبل في واد؟

لا تصنع النخب التغيير عبر تبادل الأفكار فيما بينها، بل عبر الوصول إلى الشعوب التي تصنع هي التغيير في نهاية المطاف

عدد القراءات: 171
نشر يوم 2017/10/20
حرر يوم 2005/09/08
هذا الأريج أريج الشام فاقتربي

قودي خطاي بأفياء الشآم كما ... يقاد ذو ظمأ للسلسل العذب

عدد القراءات: 380
نشر يوم 2017/06/15
حرر يوم 2005/12/29
منطق السيطرة على العالم من روما القديمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية

مونكلر: لنهاية عصر الإمبراطوريات حجج مقنعة قائمة على حسابات اقتصادية ورصد عوامل القوة والضعف سياسيا، وليس على عوامل التمنّي والرغبات

عدد القراءات: 128
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2006/02/21
الصفحات: 1<234567891011>44

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

وقفات مع (ثورة شباب التغيير) وسم اليمن.. في مداد القلم

قيل في الكرنفال يتقمّص الأفراد شخصية أخرى فرارا من واقعهم، والأصحّ أنّه انفلات من بقية باقية من "القيم"، مع أنّها اضمحلّت في الغرب

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

عدد زوار هذه الإصدارة: 70553