أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


مواضيع المداد.. الأحدث فالأقدم

الصفحات: 1<234567891011>42
المخابرات الأمريكية الأخطر في الماضي والأنشط في المستقبل

تكشف الشكاوى عن أهمية نشاطات الوكالة خارج الحدود كما تشير بصورة غير مباشرة إلى أكثر من إخفاق أصاب نشاطاتها تلك

عدد القراءات: 125
نشر يوم 2017/11/05
حرر يوم 2001/07/06
العمل لصناعة المستقبل كفيل بإسقاط المخاوف من الحاضر

أعاهد الله عهدا أبديا.. أن يبقى المسجد الأقصى المبارك والقدس وكل فلسطين حاضرة في ضميري ووجداني

عدد القراءات: 148
نشر يوم 2017/11/05
حرر يوم 2007/11/28
للتخبط السياسي حدود.. وفي نهايته موجة دفع لمسار التغيير الثوري

لن تجد موسكو "شريكا" يحمل نسبا سوريا حقيقيا على استعداد للانتحار سياسيا وشعبيا بالتوقيع على وثيقة استسلامية تحقق أهداف موسكو

عدد القراءات: 271
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2017/11/04
منطق السيطرة على العالم من روما القديمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية

مونكلر: لنهاية عصر الإمبراطوريات حجج مقنعة قائمة على حسابات اقتصادية ورصد عوامل القوة والضعف سياسيا، وليس على عوامل التمنّي والرغبات

عدد القراءات: 102
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2006/02/21
التسليم لواقع سيّئ يغيره سوانا نحو الأسوأ

بين ما يراد لنا أن نمارسه من واقعية التسليم لواقع مرفوض وما يمارسه سوانا من واقعية العمل المتواصل للتغيير

عدد القراءات: 99
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 1999/11/29
فقدنا الاتجاه ومن يوجّهون.. فكيف نعمل؟

بين أيديكم مهام أعظم وأكبر للنهوض والتغيير مما واجهناه في عقود ماضية، وما صمد خلالها إلا قليل، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا

عدد القراءات: 126
نشر يوم 2017/11/03
حرر يوم 2017/11/03
بوابة شرعة الغاب وغسيل الدماغ الجماعي

تمييع مصطلح "الشرعية الدولية" يمكّن من استخدامها أداة فاسدة أو ذريعة كاذبة في تعليل خطوات تتناقض مع الشرعية الدولية نصا وروحا

عدد القراءات: 74
نشر يوم 2017/11/03
حرر يوم 1999/11/29
بين حملات تنديد بالعدو.. وغياب العمل لتصحيح المسار

التذكير بالإجرام الأجنبي واجب والتنديد به واجب.. دون تحويله إلى وسيلة للفت الأنظار عن السياسات الصادرة عن "أهل ملتنا" و"بني جلدتنا"

عدد القراءات: 134
نشر يوم 2017/11/02
حرر يوم 2017/11/02
فرض منحدر التنازلات فرضا.. فأين منهجية الفكر والعمل فيه؟

لا غنى عن العمل المبدع لإحياء ما يراد دفنه من تصوّرات قويمة، وإحياء فعالية تأثيرها على صناعة القرار وتوجيه الحدث

عدد القراءات: 101
نشر يوم 2017/11/02
حرر يوم 1999/11/29
المطلوب من (المعارضة) أكبر من مجرد الامتناع عن المشاركة

لا قيمة لمؤتمر سوتشي القادم حتى وإن وجد أدوات تحمل أسماء سورية ولا علاقة لها بشعب سورية الثائر وأهدافه وتضحياته

عدد القراءات: 117
نشر يوم 2017/11/01
حرر يوم 2017/11/01
البداية في تزييف العلاقة بين العاطفة والموضوعية

التزام الموضوعية والمنهجية دعوة سليمة ضرورية دون ريب، شريطة ألاّ تتحوّل إلى معول هَدْم، من خلال قتل الإحساس والوجدان

عدد القراءات: 124
نشر يوم 2017/11/01
حرر يوم 1999/11/29
جهود الانحراف بطريق العمل للقضية كبيرة.. فأين الجهود المضادة؟

متى نخرج من الحلقة المفرغة لتحويل العمل "المخلص" للقضية إلى مجرد تنديد وإدانة لمن يعمل للسقوط بها على منحدر التنازلات

عدد القراءات: 100
نشر يوم 2017/10/31
حرر يوم 1999/11/07
الموات في استمرار العزلة الثقافية عن هموم الإنسان

نحن أحوج ما نكون إلى بيان كيف تتعايش رؤانا المتعددة تعايشا يشمل طرحا فكريا وثقافيا وأدبيا وعلميا، وطرحا عمليا مرتبطا بواقعنا المعاصر

عدد القراءات: 158
نشر يوم 2017/10/31
حرر يوم 2007/05/13
الرؤية والمبادرة.. لثورة واحدة وشعب واحد ووطن مشترك

غياب مبادرات عملية ورؤية جامعة بمضامينها على جناحي التشخيص والدواء، يعني استحالة التأثير على الساحات السياسية الخارجية

عدد القراءات: 133
نشر يوم 2017/10/30
حرر يوم 2017/10/30
بين التعددية والانسلاخ التاريخي الحضاري

إنّ توجيه الضربات لذاكرتنا التاريخية على وجه التخصيص هو وسيلة رئيسية من وسائل ترسيخ تلك الأوضاع الشاذة

عدد القراءات: 97
نشر يوم 2017/10/30
حرر يوم 1999/11/07
التاريخ بداية والحاضر محطة والمستقبل هدف وعمل

نعايش حملةً بالغة الخطورة تستهدف محو قطاع رئيسي من ذاكرة الأمة أو تشويهه في وعيها التاريخي، وتحقيق هدف تلك الحملة مستحيل

عدد القراءات: 108
نشر يوم 2017/10/29
حرر يوم 1999/11/07
مشهد من قلب الغوطة المحاصرة

.. وأسرعت إلى ابنتها وقبلتها بحنان وتيقنت أن الرحمة خلقت مع الإنسان

بقلم بشائر اسماعيل
عدد القراءات: 162
نشر يوم 2017/10/29
حرر يوم 2017/10/19
بين يدي من يشخصون لنا ما أصابنا من آلام

يا سادتنا المفكرين نعلم ذلك.. ونتساءل: ما الدواء الذي تطرحونه علينا بعد هذا التشخيص؟

عدد القراءات: 174
نشر يوم 2017/10/28
حرر يوم 2017/10/28
موقف التمييع العبثي والموقف الحضاري

ويكي ليكس يعمل منذ سنوات ويكشف عن الجرائم.. ولكن لا محاسبة.. ولا تغيير في توجهات من يتعاون مع من ثبت إجرامهم

عدد القراءات: 143
نشر يوم 2017/10/28
حرر يوم 2010/10/27
مأساة فرد.. نموذجا لمأساة أمة

علي مراد: ما هو قدري ومقداره أمام نقطة واحدة من الدماء الطاهرة التي روت أرض فلسطين والعراق، والتي أنبتت أملا وضياء ينير للأجيال القادمة الحياة في عزة وكرامة

عدد القراءات: 113
نشر يوم 2017/10/28
حرر يوم 2003/08/02
الصفحات: 1<234567891011>42