شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله

مواضيع المداد.. الأحدث فالأقدم

الصفحات: 1<3456789101112>105
من مهد انقلاب عسكري إلى اللحد بأكفان أو دون أكفان

لا يوجد مستبد عادل وغير عادل، بل الاستبداد مرفوض مهما كان شأنه، بأي صيغة وأي اتجاه

عدد القراءات: 529
نشر يوم 2019/04/10
حرر يوم 2019/04/10
- - -

 

الاستبداد يبدأ بمجرد إغلاق الأبواب في وجه الآخر في أي ميدان وأي مرحلة وفي أي بلد وتحت أية راية

عدد القراءات: 248
نشر يوم 2019/04/10
مقالة من أيام انطلاق الثورة في ليبيا

قبل السؤال عن القوى الدولية ومواقفها ينبغي السؤال عن مواقف الدول العربية القريبة والبعيدة

عدد القراءات: 256
نشر يوم 2019/04/09
حرر يوم 2011/02/22
رؤية تحليلية من 2000م

الجريمة المحورية الأعظم هي جريمة ادعاء حق أي طرف الوصاية على الشعوب

عدد القراءات: 374
نشر يوم 2019/04/04
حرر يوم 2000/01/17
ما الذي يتناقض مع الحرية هدفا إنسانيا ثوريا جامعا؟

تبعات خطيرة نتيجة الرؤية الأنانية الذاتية على حساب الآخر داخل نفق مشترك

عدد القراءات: 804
نشر يوم 2019/04/04
حرر يوم 2019/04/04
مع مطلع رئاسة بوتفليقة عام 1999م

الخطر الأكبر على مسيرة المصالحة يكمن في أن ينحرف أحد أطرافها عن الطريق الذي ما يزال في بدايته

عدد القراءات: 302
نشر يوم 2019/04/03
حرر يوم 1999/06/20
المطلوب مرحلة جديدة لتغيير حقيقي

دواعي الاطمئنان لمستقبل الحراك الثوري في الجزائر لا تتعارض مع رؤية المخاطر والمنزلقات

عدد القراءات: 430
نشر يوم 2019/04/03
حرر يوم 2019/04/03
المسؤولية المترتبة على السرور والتهنئة

ثورة سورية تحتاج إلى أن "نبدع" المناهج القويمة لبلدنا كما أبدع سوانا لبلده

عدد القراءات: 259
نشر يوم 2019/04/01
حرر يوم 2014/03/31
لا غنى عن رؤية واستنتاجات منهجية

المطلوب نظرة منهجية مدروسة في مسار الانتخابات وما سبقها ونتائجها بمنظور المصلحة العليا

عدد القراءات: 433
نشر يوم 2019/04/01
حرر يوم 2019/04/01
كلمة من عام الامتداد الثوري 2013م إلى جميع الانتماءات والاتجاهات

وحدتنا الوطنية فرض إسلامي، وواجب عروبي، وضرورة من ضرورات المصلحة العليا

عدد القراءات: 300
نشر يوم 2019/03/31
حرر يوم 2013/10/25
- - -
 
الخطأ نسبي والصواب نسبي.. ويقع في دائرة الخطر من يتوهم أن الصواب بضاعة محتكرة في رؤيته وعمله وحده
عدد القراءات: 251
نشر يوم 2019/03/31
انهيار شامل للأنظمة وما تمثله.. هل يحجب مخاض تغيير حضاري؟

كيف كان في "الخندق" استشراف مشهد أقدام جيل المستقبل في قصور كسرى وقيصر

عدد القراءات: 379
نشر يوم 2019/03/29
حرر يوم 2019/03/29
الصفحات: 1<3456789101112>105

٢٢ / ١١ / ١٩٤٦م: استقلال لبنان

١٩ / ١١ / ١٩٣٥م استشهاد القسام

تسجيلات

١١ / ١١ / ٢٠١٩م - المسجد البابري وكشمير
12 / 10/ 2019م عملية "نبع السلام" وأزمات المنطقة
9 /10 / 2019م - تركيا وشرق الفرات
6 /10 / 2019م تجدد المظاهرات الشعبية
19 / 9 / 2019م العلاقات الإيرانية الأمريكية

المسجد الأموي دمشق

المسجد الأموي دمشق ١
المسجد الأموي دمشق ٢
المسجد الأموي دمشق ٤
المسجد الأموي دمشق ٨
المسجد الأموي دمشق ١١
المسجد الأموي دمشق ١٢
المسجد الأموي دمشق ٢٠
المسجد الأموي دمشق ١٦
المسجد الأموي دمشق ٦
المسجد الأموي دمشق ٧
المسجد الأموي دمشق ٩
المسجد الأموي دمشق ١٠

يوم ٢٩ / 10 / ٢٠٠٧ م توفيت هدى عابدين رحمها الله

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

عدد زوار هذه الإصدارة: 178814