أمانة الكلمة

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل

كم من كلام منمق يواري الحقائق وكم من زلة لسان تكشف عن حقائق

التفاوض من فنون الكلام لتحقيق غاية.. فإن أصبح غاية صار نهجه: أنا أفاوض فأنا موجود


القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا

قال: علام تنكر علي نقدي لما أصاب جسد الثورة في سورية؟ قلت: لا أنكر، على أن نتكلم باعتباره "جسدنا" نواسي ونداوي ولا نغرس فيه خناجر ألسنتنا

الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة


مفاهيم: مواضيع تتناول المنطلقات والضوابط العقدية - الفكرية - القيمية للتغيير والنهوض وخير الإنسان

الصفحات: 123>3
الخروج من قفص "حق فردي" إلى فضاء "واجب مجتمعي جماعي"

الإنسان المعتقل - ترويض الإنسان - في قفص الصراع - ثقافة عنصرية متحضّرة -هل من مخرج؟

عدد القراءات: 41
نشر يوم 2017/12/10
حرر يوم 2010/12/08
ما يسمى مشاريع شرق أوسطية

تعابير هجينة.. تلتقي على الإسهام في "الانسلاخ الفكري المعرفي" الذاتي، وفي ألغام التفرقة السياسية وغير السياسية جغرافيا

عدد القراءات: 66
نشر يوم 2017/12/03
حرر يوم 2017/12/03
كان يفترض أن تضع الثورات الشعبية حدا لمعارك دونكيشوتية

لو رجعوا ببضاعتهم إلى فيلسوف العقل التنويري كانط ليسوّغ عقلانيتهم، لتبرأ منها ومنهم

عدد القراءات: 51
نشر يوم 2017/11/27
حرر يوم 2017/11/27
بين التحامل والطعن والنظرة المنهجية المتوازنة واستعادة الثقة بأنفسنا

نحتاج إلى استعادة الثقة بأنفسنا، وتاريخنا، ومصادرنا، ومفكّرينا، وكتابنا، بعد زعزعتها إلى حدّ كبير

عدد القراءات: 78
نشر يوم 2017/11/09
حرر يوم 2004/01/16
هل هذا محور المأساة الحالية فعلا أم هو الذريعة لصنعها

هذا النزاع إلى درجة القتل والتقتيل.. هل يعبر فعلا عن مقتضيات مضامين المفردات التي نستخدمها بمناسبة ودون مناسبة؟ 

عدد القراءات: 81
نشر يوم 2017/10/21
حرر يوم 2013/05/13
تفكيك العقدة الكبرى بين رؤى إسلامية وعلمانية

هل الديمقراطية مستحيلة التطبيق إلا بمرجعية علمانية تقصي الرؤية الإسلامية، أو بمرجعية إسلامية تقصي الرؤية العلمانية

عدد القراءات: 113
نشر يوم 2017/10/17
حرر يوم 2011/03/12
ما هو الخطاب الإسلامي وهل المطلوب تطويره أم استئصاله؟

الحديث الآن عن نبذ الإرهاب في فترة تفشيه، لا يعني القبول بتوظيف الخطاب الإسلامي لخدمة مزاعم باطلة تحت عنوان حرب "إرهابية" ضد الإرهاب

عدد القراءات: 124
نشر يوم 2017/09/25
حرر يوم 2004/06/14
أسئلة وأجوبة حول قضية حسّاسة

السنة مستهدفون لأنهم مسلمون، فإن تخلوا خلال ممارسة الدفاع المشروع، عن مفاصل تميّز انتمائهم للإسلام، أصبحوا خاسرين، حتى وإن انقطع استهدافهم

عدد القراءات: 166
نشر يوم 2017/09/22
حرر يوم 2017/09/22
جيل المستقبل يحمل المسؤولية عن صياغة طريقه بنفسه

الأسوة هو النبيّ وحده صلى الله عليه وسلّم، وجميع هؤلاء يؤخذ منهم ويترك ويشمل ذلك جميع الأحزاب والمنظمات والجماعات

عدد القراءات: 84
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2007/08/30
على مفترق طرق تطوير الوسيلة مع تطور المعطيات

التطوير المطلوب أقرب حجما وأسلوبا إلى ما يصلح وصفه بالثورة الذاتية.. ولا يصح إطلاقا أن يكون رد فعل على مؤثرات خارجية

عدد القراءات: 339
نشر يوم 2017/07/20
حرر يوم 2014/05/24
عندما يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

أوّل ما ينبغي على جيل المستقبل أن يحمل أمانة العمل والنهوض على نحو آخر غير الذي صنعناه

عدد القراءات: 244
نشر يوم 2017/07/04
حرر يوم 2005/07/04
في استقبال رمضان مجددا

جوهر المشكلة هو صياغة صناعة الإنسان القادر على حمل المسؤولية في أي موقع شغله وفي نطاق أية ظروف من حوله

عدد القراءات: 368
نشر يوم 2017/05/24
حرر يوم 2017/05/24
هل نقوم بما علينا ونحن نطالب العلماء أن يقوموا بما عليهم

المطلوب من العلماء كبير وجليل، ولكن المطلوب من كل فرد منا أيضا كبير وجليل ما دام يرتبط بميدان اختصاصه وقدراته

عدد القراءات: 370
نشر يوم 2017/04/20
حرر يوم 2017/04/20
تأييد حصانة المستبدين.. جريمة بحد ذاتها

لا حصانة لمستبدّين سقطوا ولا حصانة لمستبدّين على حافة السقوط

عدد القراءات: 311
نشر يوم 2017/03/06
حرر يوم 2011/04/11
زيادة كمية.. وعقبات نوعية

الشبيبة تبحث بنفسها عن سبل لمعرفة المزيد عن دينها "الجديد" وتتميز بالحرص على تطبيق ما تتعرف عليه، وقد لا يكون صوابا بالضرورة

عدد القراءات: 326
نشر يوم 2017/02/22
حرر يوم 2016/05/15
الآخر قطعة من الذات الوطنية المشتركة

تطوير ثقافة "الذات والآخر" -وهما معا- الذات الوطنية المشتركة، هو العنصر الأهمّ الذي يجب ترسيخه ليكون لمفهوم المواطنة مفعوله على أرض الواقع

عدد القراءات: 348
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2007/02/22
خواطر مستمدة من النصوص الشرعية

غياب الوعي بشروط القتال يجعل وسيلة القتال هدفا، وغياب الوعي بالإسلام يجعل وسيلة "القتال المشروع" قتلا غير مشروع

عدد القراءات: 380
نشر يوم 2017/02/17
حرر يوم 2014/02/17
بين إرث العداء.. وإرث أخطائنا في التعامل معه

لا يصح الإسهام في تصعيد تيارات التطرف وفي تخذيل تيارات المنصفين المدافعين عن قضايانا باعتبارها من القضايا الإنسانية المشتركة

عدد القراءات: 495
نشر يوم 2017/02/03
حرر يوم 2017/02/01
خناجر الاغتيال من صنع شرعة الغاب وليس "الشرعية" الدولية

إنّ الشرعية الدولية هي أساس القانون الدولي العام، وليست هي نصوص القانون الدولي التطبيقي. هي التي تحكم على مشروعية النصوص وسلوك الدول والأفراد والمنظمات، وليس العكس

عدد القراءات: 341
نشر يوم 2017/02/01
حرر يوم 2016/03/26
مخاطر تغييب "الإنسان الواعي الفاعل" في مختلف الميادين

لا يكفي مجرد وجود عمل مدني مكثف، لتأهيل الإنسان لصناعة مواطن يعي ما يحقق مصالحه وكيف يوظف صوته الانتخابي على هذا الصعيد

عدد القراءات: 252
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/11/10
الصفحات: 123>3