كلمات وشذرات

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

محراب فلسطين: مواضيع ذات علاقة بفلسطين وقضية فلسطين وأحداثها بلدا وشعبا وتاريخا وحاضرا ومستقبلا

 

الصفحات: 1<123
بين طريق صناعة النكبات وطريق صناعة المستقبل

لن نوظف التعددية في حياة مشتركة تنهي عصر النكبات إذا استمر توظيفها في نصب العراقيل والعقبات وصناعة النزاعات والصراعات

عدد القراءات: 447
نشر يوم 2017/06/03
حرر يوم 2009/06/02
بين مفعول النكبات وسلوك طريق التحرير

ليست مشكلتنا الأكبر مع المشروع الصهيوأمريكي، بل مع أنفسنا، والتردد عن تحويل الشعارات إلى ثقافة نهوض وجهود وأفعال ورؤية لآفاق المستقبل

عدد القراءات: 493
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2008/05/15
تحرير فلسطين وتحرير الشعوب وجهان لعملة واحدة

معيار الإخلاص لقضية فلسطين بعد النكبات في عهود استبدادية، هو العمل على تحرير إرادة الشعوب

عدد القراءات: 378
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2013/05/16
التحرر من أغلال النكبة في الذكرى السنوية للنكبة

قضية فلسطين تاريخيا قضية "نكبات" واغتصاب وتهويد وقضية فلسطين اليوم قضية مقاومة وتحرير وصمود وتغيير

عدد القراءات: 807
نشر يوم 2017/05/15
حرر يوم 2009/05/15
تطور مفهوم النكبة وتجديد مفعوله

آن أوان بذل جهود فكرية وعملية وتربيوية لتوحيد وعينا التاريخي المشترك حتى نتجاوز معا ما صنعت بنا متفرقين حقبة سايكس بيكو حتى نكبة النكبات

عدد القراءات: 435
نشر يوم 2017/05/14
حرر يوم 2017/05/06
فخ التمييز بين عدوان وعدوان وبين قضية وقضية

هنا يتعانق المحاصرون في غوطة دمشق وأخواتها وقطاع غزة والضفة ووراء ما يسمّى الخط الأخضر

عدد القراءات: 464
نشر يوم 2017/04/27
حرر يوم 2017/04/27
بين الخشية من انتصار الثورة وانكشاف عورة التوأمة الأسدية الصهيونية

المشروع الصهيوأمريكي يرسخ الاستبداد والفساد، وإذا تزعزعا يمكن أن يقع زلزال سياسي إقليمي 

عدد القراءات: 449
نشر يوم 2017/03/21
حرر يوم 2014/03/20
مشروعية أدوات العمل لقضية فلسطين رهن باستخدامها للتحرير

معيار مصداقية العمل لقضية فلسطين ومصداقية من يعمل، هو التمسك بالثوابت والحقوق التاريخية لا المختزلة، الأصيلة لا المزيفة، وهي مصدر مشروعيته

عدد القراءات: 343
نشر يوم 2017/01/09
حرر يوم 2009/02/02
القضية واحدة.. والأعداء "ينسقون".. والثورات منفصلة

تفرض مواجهة العقبات الكبرى الخارجية أن نكسر القيود والأغلال التي تمنع تحركنا معا وإنجازنا معا بالسرعة اللازمة

عدد القراءات: 770
نشر يوم 2015/10/17
حرر يوم 2015/10/15
استهداف سورية يتطابق مع استهداف فلسطين باستعمار استيطاني

لن يتحقق النصر، دون الارتفاع بمستوى العمل في المجالين الميداني والسياسي، معا، في وقت واحد

عدد القراءات: 734
نشر يوم 2015/10/04
حرر يوم 2015/10/04
جيل الثورة والتغيير.. هو جيل التحرير

رغم غياب عدو رسمي.. الخوف يصنع حسابات المستقبل الصهيونية عبر بناء الأسوار واستهداف إنسان المستقبل

عدد القراءات: 910
نشر يوم 2015/09/24
حرر يوم 2015/09/17
فتح.. وبقايا نظام دموي.. ونكبة ١٩٦٧م

ما الذي يكمن وراء قرار فتح بإعادة العلاقات إلى طبيعتها مع بقايا النظام الأسدي الدموي، بما يناقض كل الاعتبارات السياسية والإنسانية والوطنية والعروبية؟

عدد القراءات: 859
نشر يوم 2015/06/12
حرر يوم 2015/06/05
السياسات الحالية تمهّد لنكبات أوسع وأخطر ممّا سببته هزيمة 1967م

أصبحنا نصنع عبر النكبة السياسية بأيدينا الأسباب لكل نكبة عسكرية وغير عسكرية في حاضرنا ومستقبلنا المنظور

عدد القراءات: 839
نشر يوم 2015/06/05
حرر يوم 2002/06/04
مع يوم نكبة النكبات في ١٥ أيار/ مايو ١٩٤٨م

معيار الإخلاص لقضية فلسطين، بعد النكبات في عهود استبدادية، هو دعم الثورات الهادفة إلى تحرر إرادة الشعوب، وتحقيق أهدافها المشروعة

عدد القراءات: 948
نشر يوم 2015/05/13
حرر يوم 2015/05/09
القضية واحدة.. والعداء متعدد الأسماء

كل تأخير في مسار توحيد الكلمة والصفوف بين الفصائل الثورية -وجميعها يبذل الغالي والرخيص من أجل الثورة الشعبية- يؤخر تحقيق الأهداف الثورية الكبرى

عدد القراءات: 902
نشر يوم 2015/04/07
حرر يوم 2015/04/06
بين منظمة ميليشيات تحتضر.. ومعاناة شعوب ستنتصر

القضية قضية واحدة، ولا يوجد في عرفنا قضية عنوانها تحرير سورية وشعبها وقضية عنوانها تحرير فلسطين وشعبها

عدد القراءات: 943
نشر يوم 2015/02/04
حرر يوم 2015/01/31
هدف مشروع ورؤى مخادعة

من أراد إقامة دولة فليعلم أن صناعة القرار في العالم المعاصر، تعتمد على منطق القوة، بمختلف أشكالها..

عدد القراءات: 1342
نشر يوم 2014/11/08
حرر يوم 2002/03/15
كل جريمة أسدية تجري بمشاركة صهيونية

الساسة الصهيونيون يحملون أيضا المسؤولية عن جرائم أنظمة استبدادية محلية يعتمد مشروعهم على بقائها

عدد القراءات: 909
نشر يوم 2014/09/16
حرر يوم 2014/07/11
الثورة على استبداد محلي واستبداد دولي

إنّ  الاستبداد الذي يقهر الإنسان هو الذي يحول دون العمل الهادف الفعال في قضية فلسطين وسواها من القضايا المصيرية

عدد القراءات: 466
نشر يوم 2011/02/15
حرر يوم 2011/02/15
الصفحات: 1<123

هنا زرعت بذور مأساة اليمن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

شموع وسط الظلام


عبد الخالق فاروق - خبير اقتصادي - عشرون كتابا في اختصاصه - حائز على جائزتين رسميتين في مصر - اعتقل بسبب كتاب جديد يكشف أكاذيب النظام العسكري الاستبدادي في المجال الاقتصادي

مشاهدة 812

تسجيلات

٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
١٧/ ٥/ ٢٠١٨م: العرب والنكبة

عدد زوار هذه الإصدارة: 116918