أمانة الكلمة

ننصر قضايانا وننصر أنفسنا عندما تكون الأعمال المتواصلة أكثر من كلامنا المتكرر عن ذلك

قل الحق طالبا الرضوان واحذر الباطل وغضب الديّان

ماذا تقول لجيل نورّثه النكبات؟ أقول لا تكن مثلنا، كيلا تصنع مثل ما صنعنا

قال: ماذا تكتب عن النكبة وكيف صنعناها؟ قلت: بل سأكتب عن جيل التغيير وكيف ينهيها

قوة الكلمة من قوّة شخصية قائلها، والثباتُ على الحقّ دليل صدقه

الإيمان والعلم محضن كلمة الحق والمعرفة والوعي شرط التعرف عليها


الشعوب تصنع النخب التي يمكن أن تقود.. أما النخب التي تصنع بعضها بعضا فلا تصنع شعوبا ولا تقود

لن يفني الكرد العرب.. ولن يفني العرب الكرد.. ولكن الاقتتال يفني كل شكل من أشكال الحياة الكريمة المشتركة

الصواب هو ما نتكامل عبر رؤيته مجتمعين.. والخطأ يكمن في أنا الانفرادية.. ولهذا يدعو أحدنا فيقول: اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

ضحايانا في الرقة ودير الزور يشكون من واقعنا المريض، ويشكون تفاقم مرضه منذ استهانتنا بما عايشناه مع القدس وبغداد وبيروت وصنعاء ودمشق.. وأخواتها

قال: عجبا من تعاون كبار الطواغيت ضد شعب صغير على رقعة أرض صغيرة.. قلت: بل العجب لو لم يصنعوا وهم يعلمون أن انتصاره نور وأن قليلا من النور يمحو الظلامَ مهما انتشر

لا ينتظر أحدنا النصر دون العمل من أجله، أو دعم من يعمل، أو عدم عرقلة عمله، ولا يكوننّ أحدنا أدنى من ذلك فيهلك


فلسطين: مواضيع ذات علاقة بفلسطين وقضية فلسطين وأحداثها بلدا وشعبا وتاريخا وحاضرا ومستقبلا

الصفحات: 12>2
المصالحة مصلحة وطنية مرتبطة بثوابت القضية

العقبة الكأداء في وجه مصالحة فلسطينية بين النقيض ونقيضه، هي عقبة قائمة في واقع القضية، وليس في جولة مفاوضات أو في بنود المصالحة

عدد القراءات: 81
نشر يوم 2017/10/23
حرر يوم 2009/03/20
صدر يوم ١٠/٧ / ١٩٦٨م عن المجلس الوطني الفلسطيني

الشعب العربي الفلسطيني هو صاحب الحق الشرعي في وطنه ويقرر مصيره بعد أن يتم تحرير وطنه وفق مشيئته وبمحض إرادته واختياره

عدد القراءات: 36
نشر يوم 2017/09/19
حرر يوم 1968/07/10
ثوابت قضية فلسطين هي المعيار ولا توجد منظمة (مقدسة)

ليس الأمر الحاسم في قضية فلسطين "كيف تعمل حماس للقضية" بل هو "كيف تُصنف معاييرُ القضية وثوابتها حماسَ وسواها"

عدد القراءات: 187
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2010/10/29
تمييع المسؤولية مشاركة في الجريمة

كل حجة تُلقى للامتناع عن التحرك، إنما هي كلام يُلقى على عواهنه، وهي لتمييع المسؤولية عن الأقصى والقدس وفلسطين والمستقبل

عدد القراءات: 235
نشر يوم 2017/07/18
حرر يوم 2009/10/25
الأنظمة ساقطة على منحدر خنق الانتفاضات والثورات وهدر أسباب النهوض

من قصورنا الثوري التحرك داخل الحدود القطرية فكرا وعملا، وعدم الربط بين الحدث على أرض الوطن وبين الأبعاد الإقليمية والدولية

عدد القراءات: 225
نشر يوم 2017/07/17
حرر يوم 2017/07/17
استهداف قضية فلسطين جريمة كبرى

"تململت" الإرادة الشعبية في الانتفاضات الفلسطينية، فجن جنون أعداء الشعوب و"زعزعت العروش" في الثورات الشعبية فجن جنوب أسياد تلك العروش

عدد القراءات: 198
نشر يوم 2017/06/29
حرر يوم 2017/06/29
قبل ١٩٤٨م وبعد ٢٠١٧م

غياب الذات المتميزة يعني تثبيت معادلة الهيمنة والتبعية التي تراكمت الأدلة على استحالة أن تصنع "نهوضا" لمن يقبل بموقع التابع بدلا من الشريك في البناء

عدد القراءات: 226
نشر يوم 2017/06/04
حرر يوم 2017/05/10
بين طريق صناعة النكبات وطريق صناعة المستقبل

لن نوظف التعددية في حياة مشتركة تنهي عصر النكبات إذا استمر توظيفها في نصب العراقيل والعقبات وصناعة النزاعات والصراعات

عدد القراءات: 207
نشر يوم 2017/06/03
حرر يوم 2009/06/02
تحرير فلسطين وتحرير الشعوب وجهان لعملة واحدة

معيار الإخلاص لقضية فلسطين بعد النكبات في عهود استبدادية، هو العمل على تحرير إرادة الشعوب

عدد القراءات: 179
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2013/05/16
بين مفعول النكبات وسلوك طريق التحرير

ليست مشكلتنا الأكبر مع المشروع الصهيوأمريكي، بل مع أنفسنا، والتردد عن تحويل الشعارات إلى ثقافة نهوض وجهود وأفعال ورؤية لآفاق المستقبل

عدد القراءات: 249
نشر يوم 2017/05/20
حرر يوم 2008/05/15
التحرر من أغلال النكبة في الذكرى السنوية للنكبة

قضية فلسطين تاريخيا قضية "نكبات" واغتصاب وتهويد وقضية فلسطين اليوم قضية مقاومة وتحرير وصمود وتغيير

عدد القراءات: 270
نشر يوم 2017/05/15
حرر يوم 2009/05/15
تطور مفهوم النكبة وتجديد مفعوله

آن أوان بذل جهود فكرية وعملية وتربيوية لتوحيد وعينا التاريخي المشترك حتى نتجاوز معا ما صنعت بنا متفرقين حقبة سايكس بيكو حتى نكبة النكبات

عدد القراءات: 201
نشر يوم 2017/05/14
حرر يوم 2017/05/06
فخ التمييز بين عدوان وعدوان وبين قضية وقضية

هنا يتعانق المحاصرون في غوطة دمشق وأخواتها وقطاع غزة والضفة ووراء ما يسمّى الخط الأخضر

عدد القراءات: 246
نشر يوم 2017/04/27
حرر يوم 2017/04/27
بين الخشية من انتصار الثورة وانكشاف عورة التوأمة الأسدية الصهيونية

المشروع الصهيوأمريكي يرسخ الاستبداد والفساد، وإذا تزعزعا يمكن أن يقع زلزال سياسي إقليمي 

عدد القراءات: 222
نشر يوم 2017/03/21
حرر يوم 2014/03/20
مشروعية أدوات العمل لقضية فلسطين رهن باستخدامها للتحرير

معيار مصداقية العمل لقضية فلسطين ومصداقية من يعمل، هو التمسك بالثوابت والحقوق التاريخية لا المختزلة، الأصيلة لا المزيفة، وهي مصدر مشروعيته

عدد القراءات: 147
نشر يوم 2017/01/09
حرر يوم 2009/02/02
القضية واحدة.. والأعداء "ينسقون".. والثورات منفصلة

تفرض مواجهة العقبات الكبرى الخارجية أن نكسر القيود والأغلال التي تمنع تحركنا معا وإنجازنا معا بالسرعة اللازمة

عدد القراءات: 501
نشر يوم 2015/10/17
حرر يوم 2015/10/15
استهداف سورية يتطابق مع استهداف فلسطين باستعمار استيطاني

لن يتحقق النصر، دون الارتفاع بمستوى العمل في المجالين الميداني والسياسي، معا، في وقت واحد

عدد القراءات: 475
نشر يوم 2015/10/04
حرر يوم 2015/10/04
جيل الثورة والتغيير.. هو جيل التحرير

رغم غياب عدو رسمي.. الخوف يصنع حسابات المستقبل الصهيونية عبر بناء الأسوار واستهداف إنسان المستقبل

عدد القراءات: 562
نشر يوم 2015/09/24
حرر يوم 2015/09/17
فتح.. وبقايا نظام دموي.. ونكبة ١٩٦٧م

ما الذي يكمن وراء قرار فتح بإعادة العلاقات إلى طبيعتها مع بقايا النظام الأسدي الدموي، بما يناقض كل الاعتبارات السياسية والإنسانية والوطنية والعروبية؟

عدد القراءات: 581
نشر يوم 2015/06/12
حرر يوم 2015/06/05
السياسات الحالية تمهّد لنكبات أوسع وأخطر ممّا سببته هزيمة 1967م

أصبحنا نصنع عبر النكبة السياسية بأيدينا الأسباب لكل نكبة عسكرية وغير عسكرية في حاضرنا ومستقبلنا المنظور

عدد القراءات: 595
نشر يوم 2015/06/05
حرر يوم 2002/06/04
الصفحات: 12>2

تسجيلات

٤/ ١٠/ ٢٠١٧م: أثر زيارة إردوجان لطهران على ثورة سورية
٢١/ ٩/ ٢٠١٧م: السنة.. دور غائب أم مغيب
١١/ ٨/ ٢٠١٧م: سورية الآن

قطوف..

علي عزت بيجوفيتش: الحقوق مظهر لكرامة الإنسان

معركة إدلب بوابة التنقية والتصفية لمن لم يستطع خدمة طريق الشعب الذي فجّر الثورة التغييرية

كتب للتحميل

كتاب: تركيا في عهد العدالة والتنمية
كتاب: من أيام الانقلاب في مصر
كتاب: النكبة والمستقبل
كتاب: تحرير المعرفة.. على أمواج الفلسفة

عدد زوار هذه الإصدارة: 29680