أمانة الكلمة

إن أردنا حقا وحدة صفوفنا فلنكفّ عن تمزيقها بالألسنة والأقلام

ليست أزمتنا في كثرة ما نقول بل في قلّة ما نعمل وننجز

الحوار أن تفكر وتتكلم بما ترى وأن تسمع وتفكر فيما يراه محاورك

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر


أفكار وخواطر: نصوص قصيرة يدور كل منها بإيجاز حول أحد جوانب قضية مطروحة

الصفحات: 12345>الأخير
هل نصبح "قوة لها شأنها" للتأثير على اتجاه الريح عالميا

يتطلب الخوض في ساحة العلاقات الدولية المتشابكة في عالمنا المعاصر، الارتفاع ذاتيا إلى مستوى اكتساب مواصفات "قوة لها شأنها"

عدد القراءات: 163
نشر يوم 2017/04/10
حرر يوم 2017/04/10
عندما يعبر العجز عن نفسه بممارسات جنونية

جنّ جنونه وجنون أسياده وهم يرون كيف يقضي الثوار خلال أيام معدودات على ما حاولوا هم إنجازه من قبل في شهور عدّة

عدد القراءات: 191
نشر يوم 2017/04/04
حرر يوم 2017/04/04
هل نبحث عن طريق نتلاقى عليه؟

الانطلاق من القواسم المشتركة والبناء عليها هو المعيار الأول للإخلاص والجدية وصواب الفكر والطرح والتحرك

عدد القراءات: 126
نشر يوم 2017/04/02
حرر يوم 2017/04/02
سؤال من منطلق المعطيات الميدانية المرئية

المعركة الحاسمة مطلوبة ويريد كل مخلص أن تنطلق اليوم وليس غدا، وأن تحقق الهدف الذي انطلقت الثورة الشعبية لتحقيقه، ولكن...

عدد القراءات: 209
نشر يوم 2017/03/23
حرر يوم 2017/03/23
تنبؤات متسرعة وتحذيرات مضلّلة

لم تزعم القوى الدولية ولا حتى من باب الكذب والتضليل أنها تتعهد بدعم انتصار الثورة.. فلا قيمة لمطالبها تجاه الفصائل

عدد القراءات: 623
نشر يوم 2017/03/21
حرر يوم 2017/03/21
غوطة دمشق.. هل يكفي الصمود في هذه المرحلة؟

إن فريضة الإعداد الآن لقادم الأيام، لا تقل أهمية عن فريضة الصمود هذه الأيام

عدد القراءات: 251
نشر يوم 2017/03/09
حرر يوم 2017/03/01
في انتظار تغيير قادم.. إلى الأفضل أو إلى الأسوأ

فات الأوان.. كلمة لا تنتسب إلى الثورة التغييرية التي أطلقها هذا الشعب من قلب القهر المتراكم عقودا وعقودا

عدد القراءات: 146
نشر يوم 2017/02/20
حرر يوم 2017/02/20
حول المفاوضات والمفاوض ومادة التفاوض ووسائله

في "الشأن السوري" لا توجد حتى الآن أي حالة من حالات المشروعية لمفاوضات جرت، أو لنتائج أسفرت عنها

عدد القراءات: 132
نشر يوم 2017/02/19
حرر يوم 2017/02/19
التفرقة عبر الإقصاء تصنع الاستبداد مجددا

إسقاط الاستبداد.. هو إسقاط "إقصاء الآخر" الذي نشأ النظام الاستبدادي الفاسد القمعي بنشأته، ومارس جرائمه معبّرا عنه

عدد القراءات: 151
نشر يوم 2017/02/13
حرر يوم 2017/02/13
على هامش توثيق بعض الجرائم الأسدية في صيدنايا

مفعول استعراض جرائم التعذيب الأسدية والقصور في التعامل الدولي معها: مخاطر كبيرة تفرض أجوبة ملحّة

عدد القراءات: 83
نشر يوم 2017/02/09
حرر يوم 2017/02/09
السؤال الأهم.. ما هي المعادلة الذاتية البديلة؟

هل تستطيع دول الخليج العربية أن توجد المعطيات الضرورية كيلا تكون الحقبة القادمة في علاقاتها بالقوى الدولية كالحقب السابقة منذ عهد الشاه الإيراني

عدد القراءات: 137
نشر يوم 2017/02/02
حرر يوم 2017/02/02
الخطر شامل للجميع والمسؤولية مسؤولية الجميع

إن مسؤولية الكلمة بين يدي الثورة وباسم الثورة هو مما نحسبه هينا "وهو عند الله عظيم"

عدد القراءات: 190
نشر يوم 2017/01/31
حرر يوم 2017/01/31
أين المتخصصون من السوريين؟

الصياغة القانونية المحكمة لمبادئ دستورية كبرى لا يمكن أن تكون سليمة دون أن يؤدّي المتخصصون واجبهم

عدد القراءات: 100
نشر يوم 2017/01/27
حرر يوم 2017/01/27
الحلقة المفرغة مع أربع سنوات عجاف

لا تزال "عقدة الخواجة" تنخر كالسوس في كياناتنا الصغيرة والكبيرة، بل تسللت إلى مواقع كثيرة في قلب ثوراتنا الشعبية، فساهمت في تأخير تحقيق أهدافها لسنوات وسنوات

عدد القراءات: 213
نشر يوم 2017/01/21
حرر يوم 2017/01/21
تجاوز المطبات رهن بأن يعض الثوار على الثوابت بالنواجذ

قيمة مسار التفاوض محصورة في تحقيق أهداف الثورة والشعب والوطن، فإما الثورة والتفاوض معا، أو الثورة وإن استحال التفاوض

عدد القراءات: 201
نشر يوم 2017/01/01
حرر يوم 2017/01/01
ضرورة الاجتهاد المعاصر حول قيادة الدولة

من أهم الشروط.. تجنب ما يحوّل الإنسان الفرد إلى "إمعة"، ورفض كل صيغة من صيغ "تقديس الأشخاص" كما عايشناه في عصر الأنظمة الاستبدادية

عدد القراءات: 118
نشر يوم 2017/01/15
حرر يوم 2016/09/08
الشعب السوري واحد

نتحد عندما نكون صادقين في السؤال وفي العمل لنتحد

عدد القراءات: 90
نشر يوم 2016/01/25
حرر يوم 2016/01/25
والعدو من طينة واحدة

متابعة طريق التغيير لا تعني تكرار الثورة الجماهيرية بالصيغة التي عرفتها لحظة ولادة "الربيع العربي"

عدد القراءات: 80
نشر يوم 2016/01/25
حرر يوم 2016/01/25
من المسؤول الأكبر عن واقعنا؟

لنكن صادقين مع أنفسنا عملا لا كلاما، فبين أيدينا يوم لا ينفعنا فيه أن نعلم ولا نعمل بما نعلم

عدد القراءات: 113
نشر يوم 2016/01/25
حرر يوم 2016/01/25
ننتظر نهايتنا دون أن نبدأ بالتحرك معا

ما زال القادرون على التواصل واللقاء والتخطيط والتمويل والإنجاز، ينتظر كل منهم الطرف الآخر أن يأتي إليه ويمشي خلفه

عدد القراءات: 101
نشر يوم 2016/01/14
حرر يوم 2016/01/14
الصفحات: 12345>الأخير

تسجيلات

سوريـة.. غيّرت العالم
روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م

اخترت لك

إن مسؤولية الكلمة بين يدي الثورة وباسم الثورة هو مما نحسبه هينا "وهو عند الله عظيم"

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 39254