أمانة الكلمة

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا


إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية

إن كنت عربيا فما يتعرض له أهل سورية -بعد أهل فلسطين- يصنف عروبتك حسب موقفك وعملك، ما بين أبي طالب وأبي لهب

إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون


مكتبة: تعرض ما يحتويه الموقع من كتب ودراسات وبحوث وتسجيلات قابلة للتحميل

الصفحات: 1234>4
مفكرون غربيون يحذرون من تراكم الأسباب وتشعبها

هل يمكن في الوقت الحاضر العمل فعلا لصالح تطور "انسيابي" يخدم "دورة الحضارات وتعاقبها"؟

عدد القراءات: 194
نشر يوم 2018/02/28
حرر يوم 2018/02/28
النشأة الأولى وطرق العمل والانحياز والبديل

لا ينبغي لجولات الصراع بين الأطراف المهيمنة عالميا، أن تواري التناقض الجذري بين كافة المنتفعين من العولمة الحديثة وكافة المتضررين منها

عدد القراءات: 144
نشر يوم 2018/01/26
حرر يوم 2018/01/26
الثورات الشعبية العربية وتميزها عما سبقها

نعايش عبر الثورات الشعبية العربية مرحلة دامية لتغيير يصنع تحوّلا جذريا في أعمق أعماق الوجود الإنساني نفسه

عدد القراءات: 186
نشر يوم 2017/12/24
حرر يوم 2017/12/24
حماس بعيون ألمانية

الكتابان نموذج من ساحة "صناعة الرأي العام" في ألمانيا، مع رصد ثغرات كبيرة في الصيغة العدائية السابقة، دون غيابها تماما

عدد القراءات: 161
نشر يوم 2017/12/16
حرر يوم 2007/03/26
خلاصة تجارب المقاطعة في العقد الأول من القرن الميلادي الحالي

المقاطعة.. تاريخها.. وارتباط نجاحها وإخفاقها بعشوائيتها أو تنظيمها

عدد القراءات: 223
نشر يوم 2017/12/09
حرر يوم 2009/09/02

هل ينهض الفلسطينيون والعرب والمسلمون بمسؤولياتهم أم يبقى اللهاث وراء "مفاوضات عبثية" هو البديل عن متطلّبات المقاومة والتحرير؟

عدد القراءات: 159
نشر يوم 2017/12/02
حرر يوم 2010/09/04
موسوعة تراجم قصصية

كيف لي أن أكتب شيئا عن مثل ذلك النجم من نجوم الأدب العربي من خلال وقفة قصيرة عند مؤلّفه الموسوعيّ "من نجوم الإسلام"؟

عدد القراءات: 363
نشر يوم 2017/11/24
حرر يوم 2004/10/22
مسار الكوارث المناخية الطبيعية والبشرية

التعامل الدولي مع مخاطر الكوارث المناخية يخضع للاعتبارات المصلحية النفعية على حساب الإنسان ومستقبله

عدد القراءات: 178
نشر يوم 2017/11/07
حرر يوم 1998/11/05
منطق السيطرة على العالم من روما القديمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية

مونكلر: لنهاية عصر الإمبراطوريات حجج مقنعة قائمة على حسابات اقتصادية ورصد عوامل القوة والضعف سياسيا، وليس على عوامل التمنّي والرغبات

عدد القراءات: 184
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2006/02/21
من سلسلة (خطابات برلين حول السياسة الدينية)

فولفجانج شويبلي: ليس الاندماج شارعا باتجاه واحد.. فيجب أن يسعى المقيمون هنا منذ زمن طويل من أجل أن يشعر المسلمون أنهم يعيشون في موطنهم

عدد القراءات: 227
نشر يوم 2017/10/24
حرر يوم 2009/10/25
نهاية السيطرة الغربية عالميا

يان روس: تبخرت أوهام نشر إمبريالية جديدة، وما نعايشه هو المرحلة الثانية والفعلية والنهائية لنهاية عصر الاستعمار

عدد القراءات: 188
نشر يوم 2017/10/18
حرر يوم 2008/08/08
تفكيك العقدة الكبرى بين رؤى إسلامية وعلمانية

هل الديمقراطية مستحيلة التطبيق إلا بمرجعية علمانية تقصي الرؤية الإسلامية، أو بمرجعية إسلامية تقصي الرؤية العلمانية

عدد القراءات: 245
نشر يوم 2017/10/17
حرر يوم 2011/03/12
كيف يتعامل المسلمون مع التطرف اليميني

ينبغي أن يكون العنوان الإسلامي للتعامل مع التطرف اليميني جزءا عضويا من عناوين التعامل معه من جانب المجتمعات الأوروبية نفسها

عدد القراءات: 200
نشر يوم 2017/10/16
حرر يوم 2017/06/24
من أمريكا إلى الصين.. ومن برلين إلى فلسطين

الشعوب تهدم جدران الحصار والعزلة بمعاول إدانتها ومقاومتها.. ويشهد التاريخ أن مفعول تلك "المعاول" الشعبية هو الأقوى والأبقى على الدوام

عدد القراءات: 201
نشر يوم 2017/10/13
حرر يوم 2010/01/19
أكثر من ٢٠ ألف زلزال وهزّة أرضية سنويا

الوقاية الأنجع هي التزام الأخذ بالمواصفات المطلوبة على صعيد مواد البناء وهندسته المعمارية، شريطة الأخذ بما وصل إليه العلماء وثبتت فائدته

عدد القراءات: 215
نشر يوم 2017/09/21
حرر يوم 1999/08/22
نحتاج إلى "تكتل الضعفاء" لتحقيق الأهداف البشرية المشروعة

إنّ تعليق مستقبل شعوبنا وقضايانا المصيرية على شمّاعة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، لا يتجاوز أن يكون خضوعا مرفوضا لاستبداد دولي

عدد القراءات: 181
نشر يوم 2017/09/20
حرر يوم 2017/09/20
من "النول العربي" إلى قمّة الاختراعات الصناعية

نموذج للإنسان الفرد، القادر أن يصعد صعودا طبيعيا، معتمدا على نفسه وجهده الذاتي، وعطائه المتواصل في مختلف مراحل الحياة

عدد القراءات: 755
نشر يوم 2017/07/26
حرر يوم 2004/01/23
مختارات من مقالات وبحوث على امتداد عقدين من الزمن

التغيير الجذري في بلادنا وعالمنا، أصبح محتما، إنما تساهم العوامل الإيجابية في مضاعفة سرعته، والعوامل السلبية في عرقلة بلوغ أهدافه المحورية

عدد القراءات: 630
نشر يوم 2017/07/12
حرر يوم 2017/07/12
على الطريق نحو صناعة القرار الدولي؟

ما هي السبل الأخرى الممكنة أمام المنظمات والمجموعات الإقليمية على مستوى البلدان النامية، لإزالة الخلل في العلاقات الدولية

عدد القراءات: 382
نشر يوم 2017/07/06
حرر يوم 2009/11/11
بين الغدر بالثورة.. وأخطاء ذاتية

لن ينسى الأولاد والأحفاد أن كثيرا ممّن فتحوا لهم طريق المستقبل قد دفعوا دماءهم وآلامهم ثمنا لذلك، ولن يضيع هدرا ما بذلوه وحققوه في السنوات الأولى من هذه المسيرة التاريخية

عدد القراءات: 458
نشر يوم 2017/07/01
حرر يوم 2013/07/01
الصفحات: 1234>4

التغيير الجذري في بلادنا وعالمنا، أصبح محتما، إنما تساهم العوامل الإيجابية في مضاعفة سرعته، والعوامل السلبية في عرقلة بلوغ أهدافه المحورية

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

تسجيلات

٢٩ / ٣/ ٢٠١٨م: سورية والصراع الدولي
٢٤/ ٣/ ٢٠١٨م بعد الغوطة استمرارية الثورة
٨/ ٣/ ٢٠١٨م الغوطة وروسيا.. حوار ساخن

المسجد الأقصى المبارك

في فيسبوك

عدد زوار هذه الإصدارة: 91051