أمانة الكلمة

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر

ليت علوم اللغات تشمل علم أدب الكلام

ارتقت وسائل الإعلام ارتقاءً مذهلا.. فعلام لا ترتقي رسالته؟

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة


شؤون وشجون: لقطات خاصة تثير الشجون.. وهي محدودة بالمقارنة مع ما يتابعه كاتب هذه السطور من شجون وآلام إنسانية

مشهد مع أبي رحمه الله

آنذاك.. كان يجب أن تندلع الثورة الشعبية على الاستبداد وفساده، مع اللحظات الأولى لانحراف المتسلطين عن سائر معايير الحكم القويم

عدد القراءات: 52
نشر يوم 2017/01/12
حرر يوم 2013/08/07
لحظات تماس.. فكيف بخبرة الضحايا!

ليست لي "تجربة" مباشرة من نوعية اعتقال عشوائي وتعذيب همجي، ولا أنفي الخشية المقترنة بقشعريرة مخيفة، كلما سمعت عن شيء من ذلك مما يدفع الدموع إلى المآقي، مهما قيل عن "صلابة الرجولة"

عدد القراءات: 43
نشر يوم 2017/01/12
حرر يوم 2013/08/06

تسجيلات

روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م
حول اغتيال زهران علوش
جنيف ٤ وهجوما حمص

اخترت لك

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 24974