أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


الضاد: في خدمة اللغة العربية والإسهام في تعزيز مكانتها محورا للبناء التربيوي والعلمي والثقافي والحضاري

لا يوجد عمل دائم.. ولا يوجد عمل موسمي

اللغة العربية قضية الجميع، وجزء من قضية التقدم والرقي، ووجود الأمّة والحفاظ على وعيها المعرفي الواصل بين تاريخ مضيء ومستقبل منشود

عدد القراءات: 114
نشر يوم 2017/12/19
حرر يوم 2007/12/12
على هامش اليوم العالمي للغة العربية

تتعرّض الأقليات للاضطهاد الثقافي/ اللغوي، كما تتعرّض اللغة العربية الأمّ للأكثرية الكبرى للخطر لحساب لغة أصبحت بحق "لغة استعمارية"

عدد القراءات: 162
نشر يوم 2017/12/18
حرر يوم 2007/02/27
موسوعة تراجم قصصية

كيف لي أن أكتب شيئا عن مثل ذلك النجم من نجوم الأدب العربي من خلال وقفة قصيرة عند مؤلّفه الموسوعيّ "من نجوم الإسلام"؟

عدد القراءات: 273
نشر يوم 2017/11/24
حرر يوم 2004/10/22
مشاهد قصصية متمردة

ما الذي غلب عليه، الاكفهرار، الغضب، الانزعاج، الألم.. كلّ ذلك ومزيد عليه

عدد القراءات: 273
نشر يوم 2017/07/06
حرر يوم 2000/08/02
مشاهد قصصية متمردة

نسينا أن الكلمة تصنع الإنسان، والشعر يشحذ عزيمته، والأدب يصقل قيمه، والقصة تنزل بالسكينة على قلبه.. فأصبح الهمّ الأكبر النوم على سرير فرنسي، والسفر بسيارة ألمانية، والتباهي ببزّة إيطالية

عدد القراءات: 287
نشر يوم 2017/06/27
حرر يوم 2000/06/28
مشاهد قصصية متمردة

قصة سخيفة.. أثار نشرها انزعاجَ كثير من الناس في بلادنا، فأحببت معرفة ما فيها، وعزمت على نشر مقال حولها

عدد القراءات: 397
نشر يوم 2017/03/09
حرر يوم 2009/09/09
مشاهد قصصية متمردة

نحن لا نخرج من التخلّف بالحديث عن أسباب التقدم، بل بتوفير أسبابه، ولا تتوفر الأسباب بادّعاء وجودها بل بالعمل على إيجادها

عدد القراءات: 284
نشر يوم 2017/01/12
حرر يوم 2007/07/16
خطورة هدم اللغة عبر الطابور الخامس

ثقافة الثورة والتغيير تشمل ثقافة النهوض، ‎وثقافة الوحدة، وثقافة الإبداع، ومحورها جميعا اللغة القويمة السليمة

عدد القراءات: 461
نشر يوم 2015/09/21
حرر يوم 2009/03/10
تصدح بألحان الحياة على كافة الأوتار

الأدب مرآة.. فإن لم يتّخذ الأديب من أدبه مرآة لِما يلمح من صور حوله اضمحلّت صورته هو فيها، فلا ترى له في مصقول وجهها أثرا ولو سمعت له ضجيجا وصخبا

عدد القراءات: 917
نشر يوم 2015/02/24
حرر يوم 2000/04/06
مشاهد قصصية متمردة

.. وستنتصر مصر بإذن الله على كلّ ما تريده لها من مصير أسود

عدد القراءات: 807
نشر يوم 2015/02/06
حرر يوم 1979/09/01
على هامش اليوم العالمي للغة العربية

في قضية اللغة العربية والانحراف عن الفصحى لصالح التغريب اللغوي واللهجات العامية، نواجه معاول هدّامة لبعض شروط وجودنا وبقائنا جميعا

عدد القراءات: 912
نشر يوم 2014/12/19
حرر يوم 2003/11/12
مشاهد قصصية متمردة

هذا الرجل من المخابرات حتما، وجوههم السوداء الكالحة معروفة، ما الذي يريد من ابنه؟.. علام يمسكه من معصمه؟

عدد القراءات: 803
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 2000/07/26
اكتبْ أيّها القلم العنيد!

اكتب أيّها القلم العنيد، اكتب عن أيّ شيء.. اكتب ما شئت قبل أن أجعلك حطاماً وأثراً بعد عين!..

عدد القراءات: 1084
نشر يوم 2014/11/01
حرر يوم 2004/05/28
معاول هدم اللغة العربية تهدم الإنسان العربي نفسه

السيادة اللغوية صنو السيادة الحضارية، وهدم صرح اللغة العربية يفتح بوابة سائر أشكال الغزو الأخرى

عدد القراءات: 849
نشر يوم 2014/10/29
حرر يوم 2000/10/04

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

الدور الروسي في سورية.. في مداد القلم

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

وقفة مع قتل الأطفال في مدارس أمريكية

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد زوار هذه الإصدارة: 75094