أمانة الكلمة

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر

ليت علوم اللغات تشمل علم أدب الكلام

ارتقت وسائل الإعلام ارتقاءً مذهلا.. فعلام لا ترتقي رسالته؟

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة


أجنحة القوافي: نفثات تعبر عن روح صاحبها ورؤاه في بحور التفعيلة والقافية 

فَارْحَلْ صغيراً صاغِراً.. تَبَّتْ يَداكْ

هِيَ  ثَورةٌ  واللُه صانعُ  نَصْرِها ... رَغْمَ  الطواغيتِ  العُتاةِ  وَمَكْرِها

عدد القراءات: 561
نشر يوم 2015/05/05
حرر يوم 2014/07/31
إلى المترددين عن نصرة ثورة سورية

هي قصةُ الأخدودِ أنتم حولهُ . . . والشام كل الشام أمست موقدا

عدد القراءات: 110
نشر يوم 2017/02/28
حرر يوم 2013/08/20
يا صَرْخَةً شَقَّتْ سَكينَةَ لَيْلِنا

صَوْتُ الفِدا مِنْ وَرْدَةٍ جورِيَّةٍ . . . نادى الأُنوفَ الشُّمَّ أَلاَّ تَسْتَكينْ

عدد القراءات: 529
نشر يوم 2014/11/08
حرر يوم 2010/03/19
وَالنَّفْسُ مِنْ عِزِّها تَسْتَصْحِبُ الشُّهُبا

يا بنت غـزّة هذا المسـك علّمنـا ... معنى الرجولة لم نأخذ بـه سـببا

عدد القراءات: 482
نشر يوم 2015/03/08
حرر يوم 2008/01/31
كَأَنَّهـا وَمْضَـةٌ في مُنْتَـهـى القِصَـرِ

قد لا يُقدّر لي أن أراها وأعيش فيها من جديد.. إنّما ستبقى تعيش فيّ حتى الرمق الأخير بإذن الله

عدد القراءات: 80
نشر يوم 2017/01/19
حرر يوم 2007/01/21
فَغَـداً تُحْييـني رُؤْيَتُـهـا... وَتَـرومُ الجُـرْحَ تُضَمِّـدُهُ

الحنين أشكال وألوان.. وللشعر سحره في النفوس فلا عتب على من يحاول التعبير عن الحنين ببعض أبيات، ومهما قال فيها فهو من إملاء حنينه ينسكب حيثما تنسكب الحروف من قلمه

عدد القراءات: 639
نشر يوم 2015/04/22
حرر يوم 2004/10/10
كوب ماء من نبع بردى وحفنة من تراب الشام

تَجولُ عَيْني بِسـوقِ الشَّامِ حائِـرَةً . . . لَوْ كُنْتُ أَقْدِرُ حَمْلَ السُّـوقِ أَحْمِلُـهُ

عدد القراءات: 91
نشر يوم 2017/01/12
حرر يوم 2004/10/03
عقب استشهاده يوم ٢٢ / ٣ / ٢٠٠٤م

لا يوجد كلام يرقى إلى مستوى أيّ شهيد، فكيف بشيخ شهداء فلسطين في انتفاضة الأقصى؟

عدد القراءات: 551
نشر يوم 2015/03/22
حرر يوم 2004/03/23
يوم استشهاده في ٢٢/ ٣/ ٢٠٠٤م

لا يبلغ الإنسان مرتبة العظماء إلا عبر ما يصنع.. وقد يستشهد على الطريق، ويرى النصر من يخلفونه على الطريق

عدد القراءات: 480
نشر يوم 2015/03/22
حرر يوم 2004/03/22
دين عيسى لم يرضَ ظلما وغيّا

مهما صنع من يرتكبون الجرائم ضد الإنسانية ممن ينسبون أنفسهم إلى دين المسيح عليه السلام، فلن ننسب جرائمهم إلى المسيحية، ولن نغفل يوما، أنه عليه السلام كلمة الله ورسوله لينشر التوحيد والخير بين البشر

عدد القراءات: 633
نشر يوم 2017/01/01
حرر يوم 2003/12/27
تهون في غربتي الدنيا وما حملت... إلا ثرى الشام مثوى إن مضى العمر

في الشام من أوصد أبواب الشام عن أهل الشام وأبنائها.. ولن يوصدوا قلوبهم وعقولهم عنها. وفي الشام من أكره أهلها على فيافي التشريد عنها، ولن ينسوها.. حتى يعودوا إليها.

عدد القراءات: 575
نشر يوم 2014/11/07
حرر يوم 2003/11/30
الضاد نادت تستغيث بقومها

لن نواجه الأخطار المحيقة بلغتنا العربية حتى تصبح شغلنا الشاغل في واقعنا ثقافة وعلما وتربية وفكرا ونثرا وشعرا.. وهمّا دائما يوجب العمل المتواصل

عدد القراءات: 1150
نشر يوم 2014/12/04
حرر يوم 2003/11/28
 ولست أعشق دون الشام أحلامي

لو كان الحنين للشام مجرد كلمات للنثر والشعر، لهان الأمر، ولكن..

عدد القراءات: 703
نشر يوم 2015/03/30
حرر يوم 2003/07/31
فَهَـلْ رَأَيْتَ مُلـوكاً أَوْ سَـلاطينـا

للمسجد الأقصى مكانة متميزة.. إنما يبدأ التحرير  الحقيقي للأرض بتحرير الإنسان.. قلبا وفكرا وواقعا يحياه ويصنعه

عدد القراءات: 644
نشر يوم 2014/11/27
حرر يوم 2002/02/24
مناجاة على أجنحة القوافي

تحدّث عن غربته في كندا.. فوجدت القلم يخطّ أبياتا عن غربتي في ألمانيا

عدد القراءات: 134
نشر يوم 2017/02/18
حرر يوم 2001/10/20
وكل أرض من القوقاز ملحمة

درّة التاريخ - أرض شامل - نَخْشى المَنايا - رثاء الجراح - على الدرب

عدد القراءات: 230
نشر يوم 2015/12/16
حرر يوم 1999/11/23
فَلَسْطِـينُ حقُّ المسْلمين جَميِعهـم

د عدنان النحوي رحمه الله، يعبر في هذه الأبيات عما ينبغي أن يكون.. أن يسبق العمل لفلسطين والأقصى بفلسطين كل كلام

بقلم عدنان النحوي
عدد القراءات: 469
نشر يوم 2015/01/16
حرر يوم 1998/05/20

تسجيلات

روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م
حول اغتيال زهران علوش
جنيف ٤ وهجوما حمص

اخترت لك

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 24974