أمانة الكلمة

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر

ليت علوم اللغات تشمل علم أدب الكلام

ارتقت وسائل الإعلام ارتقاءً مذهلا.. فعلام لا ترتقي رسالته؟

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة


للتعريف بهذا الموقع وصاحبه ونهجه

مداد القلم (١٩٩٨م) - الإصدارة الخامسة ١٢ /٢٠١٦م

أصدقاء موقع مداد القلم شركاء فيه، وفي مسؤولية صاحبه عن بناء علاقة وثيقة على طريق التغيير، في خدمة الإنسان والتلاقي على الكلمة السديدة

عدد القراءات: 508
نشر يوم 2016/11/29
حرر يوم 2016/11/29
اكتبْ أيّها القلم العنيد!

اكتب أيّها القلم العنيد، اكتب عن أيّ شيء.. اكتب ما شئت قبل أن أجعلك حطاماً وأثراً بعد عين!..

عدد القراءات: 827
نشر يوم 2014/11/01
حرر يوم 2004/05/28
على جراح الغربة

ما كان هذا القلم إلاّ الوعاء الذي حمل الفكر الذي أعيش له كما يريني إياه الإسلام بعونه تعالى

عدد القراءات: 940
نشر يوم 2016/11/10
حرر يوم 1998/01/21

تسجيلات

روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م
حول اغتيال زهران علوش
جنيف ٤ وهجوما حمص

اخترت لك

لا تجري المفاوضات الحقيقية مع "بقايا النظام" -ويستحيل بقاؤه- بل هي حول "ما بعده" وتجري مع القوى الدولية المعادية ومع القوى الإقليمية

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 24974