شذرات

تشغلني "المواقع الاجتماعية" أحيانا بكثرة إنجازاتنا الرائعة.. وأتساءل في "عالم الواقع"..أين هي؟ أم أنا العاجز عن رؤيتها؟

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

معلومات.. كلمات معدودة حول مفهوم اصطلاحي.. أو التعريف باسم أو مكان أو قضية بإيجاز
Google Plus Share
Facebook Share

٤٧ سنة من أصل ٧٥٠ ألف عام من عمر التاريخ / ٠،٠٠٠٠٦ من عمر سورية

 

أول وجود بشري في سورية وفق ما أثبته علم الآثار: قبل ٧٥٠٠٠٠ عام

وجود ما يوصف بالإنسان العاقل في التطور البشري: قبـل ١٥٠٠٠٠ عام

بدء اسـتقرار مجموعات بشـرية تعتمد على الزراعة: قبـل ١٢٠٠٠ عام

بدء تكوّن المدن (حلب ودمشق وأوغاريت وغيرها): قبـل ٨٠٠٠ عام

ظهور الممالك ثم الامبراطـوريات الحضـارية الأولى: قبـل ٥٠٠٠ عام

الفتح الإسلامي بدءا بخلافة الفاروق رضي الله عنه: قبـل ١٣٨١ عاما

بداية التسلل الأسدي عبر الانقلاب البعثي العسكري: قبـل ٥٤ سنة

الانقـلاب الأسـدي والانفـراد بالتســلـط الاســتبدادي: قبـل ٤٧ سنة

 

نشر يوم 2017/11/13
Google Plus Share
Facebook Share

٦٠٠ ألف سنة من عمر البشرية و٦ آلاف سنة منذ الكنعانيين و١٤٠٠ سنة من العهد الإسلامي، وبضعة عقود من عهد "التوحيد" اليهودي.

 

بعد الاستقرار السكاني واستقرار السلطة للمسلمين على امتداد ١٤٠٠ عام في الأرض المباركة وما حولها دون "حدود سياسية"، انفصلت الرقعة الجغرافية المعروفة باسم فلسطين حاليا عن سواها مثل بقية بلدان المنطقة في خارطة "سايكس بيكو"، وهي خارطة غير شرعية بمختلف المعايير المعتبرة مع كل ما ترتب عليها، وإن فرضتها بالقوة (أي شرعة الغاب) أو اعترفت بها قوى دولية وأنظمة محلية. وقد كشف علم تاريخ الآثار عن مخلفات اليد البشرية في رقعة فلسطين الجغرافية منذ العصر الحجري (قبل ميلاد المسيح عليه السلام بزهاء ٦٠٠ ألف عام) كما كشف عن الاستيطان الجماعي ونشأة المدن قبل زهاء ٨ آلاف عام، كما في أريحا، مثلما كشف عن مثل ذلك في أرض الشام عموما من حقبة العصر الحجري، ثم حقبة الاستيطان الجماعي ونشأة المدن كما في حلب ودمشق. وكان الكنعانيون واليبوسيون والفيليستينيون وكذلك الفينيقيون أول من استوطن من الشعوب في الشام ومن ذلك فلسطين برقعتها الجغرافية الحالية. أما ميلاد الدين اليهودي بالوحي فكان قبل زهاء ٢٠٠٠ عام، وأما وجود "دولة يهودية" بين دول قامت من قبلها ومن بعدها فاقتصر فقط على بضعة عقود من فترة التوحيد في عهد سليمان وداوود عليهما السلام، وقد انقلبت عليهما وعلى الأنبياء من قبل ومن بعد غالبية اليهود، كما تقول التوراة ويؤكد ذلك الوحي القطعي الورود في القرآن الكريم.

نشر يوم 2017/07/29
Google Plus Share
Facebook Share

من نسب الديمقراطية الحديثة إلى أثينا.. وماذا يقول فلاسفة أثينا بصددها؟

 

أول من ابتكر (نحت) كلمة الديمقراطية الفيلسوف الإغريقي أرسطو/ أرسطوطاليس (توفي ٣٢٢ ق.م) وقد استخدمها على سبيل الاستهزاء بالدعوة للاستماع للعامة، أو الدهماء، بعد أن اشتهر الفيلسوف سقراط (توفي ٣٩٩ ق.م) بفلسفته التوليدية، إذ كان يمشي في شوارع أثينا ويطرح أسئلة على المارة لا سيما الشباب، محاولا دفعهم إلى التعبير عن رأيهم، وقد حوكم وحكم عليه بالإعدام، مما ينقض ما شاع حديثا بشأن "ديمقراطية" أثينا، إذ كانت السلطة طبقية حكرا على السادة، وهذا ما ورد في كتاب "المدينة الفاضلة" الشهير للفيلسوف أفلاطون (توفي ٣٤٧ ق.م) وكان تلميذ سقراط، ولكن كانت السلطة وفق كتابه لطبقة السادة، تليها طبقة العسكر لحمايتهم، ثم طبقة الدهماء التي لا تملك أية حقوق بل عليها العمل فقط. أما الأفكار الديمقراطية الحديثة فتعود إلى "الفلسفة الإنسانية" ثم فلسفة "التنوير" في أوروبا قبل بضعة قرون، وتتمثل أعمدتها الأساسية في اعتبار الشعب مصدر السلطات، ثم الفصل بين السلطات الثلاث، وضمان الحقوق والحريات الفردية، ولهذا يمكن القول إن الديمقراطية آلية لممارسة السلطة، يختلف تطبيقها من بلد إلى بلد، كما يظهر من المقارنة بين الأوضاع الأمريكية والفرنسية والبريطانية والسويسرية والهندية وغيرها.

 

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

الزبداني (٦٠ ألف نسمة يزيدون صيفا) من المدن السورية الأولى التي ثارت سلميا على الاستبداد الأسدي

 

الزبداني "زبدة الخير" كما يعني اسمها، ويشير أصله السرياني "زابادوناي" إلى أنها من البلدات القديمة، ربما لثمانية آلاف عام كدمشق نفسها، على بعد ٤٥ كيلومترا منها، وهي من أشهر "المصايف" في المنطقة القريبة من نبع بردى ومن جبال القلمون، يقصدها كثير من أهل المدينة وحتى من السواح "العرب" صيفا لارتفاعها عن مستوى البحر أكثر من ألف متر. الزبداني (٦٠ ألف نسمة يزيدون صيفا) من المدن السورية الأولى التي ثارت سلميا على الاستبداد الأسدي، وقد اقتحمت عسكريا عدة مرات، كان أولاها في ١٧/ ٧/ ٢٠١١م، وسيطر "الجيش الحر" عليها في نهاية العام نفسه، وبقيت معقلا للمقاومة، حتى أصبحت هدفا لترسيخ أعمدة دويلة طائفية ما بين دمشق واللاذقية، مع حلول منتصف ٢٠١٥م وظهور أن السلطة الاستبدادية الفاسدة ساقطة وشيكا.

 

نشر يوم 2015/09/30
Google Plus Share
Facebook Share

فلاديمير بوتين / Vladimir Putin.. تعتبر شبكة "ربط جميع أجهزة الدولة في سلسلة متشابكة" من ابتكاره حتى حملت وصف "البوتينية"

 

علاوة على دراسة القانون والفلسفة تستند سياسات فلاديمير بوتين (مواليد ١٩٥٢م) في الدرجة  الأولى إلى خبرته في سلك المخابرات السوفييتية فالروسية، واستمرت حياته الاستخباراتية عشرين سنة بدأت فور تخرجه من الجامعة واستمرت حتى أصبح رئيسا للوزراء (١٩٩٩م) قبل استقالة يلتسين من رئاسة الاتحاد الروسي بشهور، ليحل مكانه بالتناوب مع شريكه أو تابعه في السلطة ميدفيديف، وقد أمسك بزمام السلطة بقوة، وتخلص من معارضيه بحزم، وتعتبر شبكة "ربط جميع أجهزة الدولة في سلسلة متشابكة" من ابتكاره حتى حملت وصف "البوتينية"، وترتكز خبرته العسكرية إلى إشعاله الحرب الروسية ضد استقلال الشاشان مجددا فور استلامه منصب الرئاسة، وأنذاك استخدمت "البراميل المتفجرة" لأول مرة.

 

نشر يوم 2015/09/21
Google Plus Share
Facebook Share

د، محمد الهواري.. ولد في دمشق عام ١٣٥٠هـ/ ١٩٣١م، توفي في مدينة آخن بألمانيا يوم ١٤/ ٤/ ١٤٣٥هـ و٦/ ١/ ٢٠١٥م.

 

درس وتخصص في جا‎معتي دمشق وبروكسل في أكثر من فرع للعلوم الصيدلانية والكيميائية، وشغل كرسي أستاذ جامعي وأسس مختبرات كلية الصيدلة ومستشفى المواساة في دمشق وأدارها لأعوام عديدة، ودرس الفقه والتجويد واللغة العربية وعلوما إسلامية أخرى لدى عدد من مشاهير علماء دمشق، وله دراسات وكتب عديدة في ميدان تخصصه العلمي وحول عدد من القضايا الإسلامية ذات العلاقة بالفقه والفلك، وكان عضوا في عدد كبير من الروابط والجمعيات العلمية والإسلامية، وشارك في عشرات المؤتمرات التخصصية والعالمية والإسلامية، وكان له أثر كبير عبر عمله الإسلامي والدعوي من خلال المركز الإسلامي في آخن والهيئة الأوروبية للإفتاء، خلال إقامته في ألمانيا منذ ١٩٨٠م حتى وفاته رحمه الله تعالى.

 

نشر يوم 2015/01/08
Google Plus Share
Facebook Share

ألفرد نوبل / Alfred Nobel.. ولد في استوكهولم/ السويد عام ١٨٣٣ وتوفي في سان ريمو في إيطاليا يوم ١٠/ ١٢ / ١٨٩٦م

 

تعلم الكيمياء ولغات أجنبية، وساهم مع أفراد أسرته في بطرسبيرج الروسية في صناعة الأسلحة التي استخدمت في حرب القرم، وأفلست الشركة بعد الحرب، وعادت إلى السويد، واخترع الديناميت عام ١٨٦٧، وسجلت براءة الاختراع في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، من بين ٣٥٠ براءة اختراع سجلت باسمه، معظمها في ميدان المتفجرات وآلياتها، وأوصى بصرف ثروته لتمويل جائزتين بعد وفاته، تقوم الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم بتوزيعهما، وأضيفت جوائز أخرى باسمه لاحقا.

نشر يوم 2014/12/12
Google Plus Share
Facebook Share

الوحدة الوطنية.. أساس يعبر عن الإرادة الشعبية الجماعية، وحصيلة واقع تاريخي بمعطيات حضارية وثقافية وقواسم مشتركة

 

تتجسد الوحدة الوطنية على مستوى الشعب والدولة وفي صناعة القرار.. وهي مرآة النسيج الشعبي السكاني، بخيوطه وألوانه المتعددة، دون إقصاء أو استئصال أو ظلم لأي فرد أو فئة أو طيف، إلا من يقصي نفسه بنفسه، استبدادا، أو إقصاء لسواه، أو استقواء بالأجنبي على النسيج الوطني.

 

نشر يوم 2014/11/15
Google Plus Share
Facebook Share

السياسة: فن إدارة الشؤون الجماعية. ولغة: إدارة شؤون العامة بما يحقق صلاحها. وتكسب وصف شرعية إن التزمت بمقاصد الشريعة

 

السياسة: فن إدارة الشؤون الجماعية. ولغة: إدارة شؤون العامة بما يحقق صلاحها. والسائدة واقعا: "براجماتية" أي واقعية مصلحية نفعية ذاتيا. وهي من حيث الصيغ التطبيقية عقائدية (إيديولوجية) أو مصلحية نفعية (براجماتية) أو شمولية (ديكتاتورية واستبدادية) أو تمثيلية (ديمقراطية). وهي من حيث الرؤى علمانية وشيوعية ورأسمالية وغيرها وفق الالتزام بالكليات الكبرى للتصورات المعنية.

والسياسة إسلامية أو شرعية، بقدر توافر اجتهادات متجددة، تلتزم بالكليات الكبرى/ مقاصد الشريعة، وأهمها: العدالة، الكرامة، الحقوق، لا إكراه في الدين، لا ضرر ولا ضرار، وجميع ذلك لجنس الإنسان، وغيابها يجعل ممارستها انتحالا، تفريطا وإفراطا، أو غلوّا وتطرّفا.

 

نشر يوم 2014/10/20
Google Plus Share
Facebook Share

بون عاصمة ألمانيا الغربية بين عامي ١٩٤٩ و١٩٩٠م

 

قبل ميلاد المسيح عليه السلام باثني عشر عاما نشأت بون على ضفاف نهر الراين كمعسكر روماني، ثم أصبحت مركزا لبعض الإمارات الجرمانية، ومقرا كنسيا، واشتهرت بولادة الموسيقار الألماني لودفيج فان بيتهوفن عام ١٧٧٠م فيها، وكانت عاصمة لألمانيا الغربية بين عامي ١٩٤٩ و١٩٩٠م واحتفظت بمؤسساتها الحكومية في ألمانيا الموحّدة حتى عام 1999م، وبون مدينة جامعية عريقة، وأصبحت مركزا لعدد من المؤسسات والمنظمات الدولية.

نشر يوم 2014/10/15
حرر يوم 2014/10/15
Google Plus Share
Facebook Share

دمشق / الشام.. نشأت قبل ثمانية آلاف عام، وأصبحت عاصمة سورية بعد اتفاقية "سايكس بيكو" الاستعمارية

 

أريحا في فلسطين أو دمشق أقدم مدن العالم، وقد نشأت دمشق قبل ثمانية آلاف عام، وهي "الشام" على عادة تسمية العاصمة باسم البلد، إذ كانت عاصمة "بلاد الشام" ثم سورية بعد اتفاقية "سايكس بيكو" الاستعمارية وتقسيم الشام إلى سورية ولبنان وفلسطين والأردن. فيها آثار استيطانية من العصر الحجري والعصر البرونزي، ومن الحضارات السريانية والفينيقية والتدمرية، وتعاقب على حكمها الفراعنة والفرس والرومان وغيرهم، حتى الفتح الإسلامي عام ١٥هـ و ٦٣٦م في عهد عمر الفاروق رضي الله عنه. وأصبحت عاصمة للأمويين عام ٣٥هـ و٦٥٦م، واستعمرها الفرنسيون بعد الحرب العالمية الثانية حتى عام ١٣٦٥هـ و١٩٤٦م، ورزحت تحت حكم استبدادي دموي منذ ١٩٦٣م، ونشبت الثورة الشعبية لتحريرها مع كامل سورية عام ٢٠١١م

نشر يوم 2014/10/12
Google Plus Share
Facebook Share

عكا على ساحل فلسطين من أقدم مدن العالم..

 

يعود العهد بها إلى الكنعانيين، وهم من أوائل الشعوب التي سكنت فلسطين، وفتحها المسلمون عام ١٥ هـ بقيادة معاوية بن أبي سفيان، وعُرفت بنخيلها وفاكهتها وخضارها، وبالسور الذي صمدت المدينة من ورائه في وجه غزوة نابليون بونابرت الفرنسية. وإلى ما قبل النكبة الأولى لم يكن عدد اليهود في المدينة القديمة يتجاوز ٥٠ يهوديا من أصل ١٢٣٦٠ نسمة / ١٣٦٤هـ و١٩٤٥م

نشر يوم 2014/10/10

مؤامرات خارجية وأنانيات شخصية وضياع إقليمي

لن يخدم أحد قضايا بلادنا إلاّ بمقدار ما ينتزع نفسه من أساليب تمييزها عن بعضها، واستعداء أهلها على بعضهم بعضا

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

ملفات للتحميل

كتاب: مذبحة تحت المجهر
كتاب: تركيا في عهد العدالة والتنمية
كتاب: من أيام الانقلاب في مصر
كتاب: النكبة والمستقبل
كتاب: تحرير المعرفة.. على أمواج الفلسفة
كتاب: البوسنة والهرسك إلى أين؟

تسجيلات

٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
١٧/ ٥/ ٢٠١٨م: العرب والنكبة

عدد زوار هذه الإصدارة: 121468