شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


شذرات وكلمات.. عبارات موجزة.. بأفكار محددة.. على غرار ما يعرف حديثا بالتغريدات
الصفحات: 1<3456789101112>12

في افتراقنا.. تصل كلمتي إلى عشرات وكلمته إلى مئات وكلمتها إلى ألوف وكلمتك إلى عشرات الألوف.. متى نتعاون ونتكامل؟

نشر يوم 2016/09/27

الثورات تتعثر.. فهل ندعها وشأنها أم نعين لتتجاوز عثراتها.. أم نصبح في جبهة من يسهمون في اغتيالها

نشر يوم 2016/09/27

يا أخ نبيل، معرفتك بتاريخ قضية وكلياتها والقوى المؤثرة فيها من شروط استيعاب مستجداتها

نشر يوم 2016/09/26

يا أخ نبيل، إذا كتبت في موضوع فعليك أن تقرأ بأقلام غيرك ما لا يقل عن عشرة أضعاف ما تكتب

نشر يوم 2016/09/26

يا أخ نبيل، لتكن عبارتك قوية مؤثرة، ولا يعني ذلك أن تكون شديدة قاسية

نشر يوم 2016/09/26

يا أخ نبيل، أساس الثقافة أن تكون ملمّا بالكليات والأسس لكل ضرب من ضروب المعرفة

نشر يوم 2016/09/26

يا أخ نبيل، تخيّر في قراءاتك ما يتميّز بمحتواه وأسلوبه ورقيّه، وما يعبّر عن أكثر من وجهة نظر

نشر يوم 2016/09/26

يا أخ نبيل، لا تشغل لسانك وقلمك بالسفاسف والأمور الجانبية والصغيرة

نشر يوم 2016/09/26

قوة الكلمة من نبض الإيمان وجمال إيقاعها من نقاء الهدف

نشر يوم 2016/09/24

من الكلام ما يبكي الحجر.. علام لا تبكي قلوبنا؟

نشر يوم 2016/09/24

أمانة الكلمة جزء من أمانة الانتساب إلى هذه الأمة

نشر يوم 2016/09/24

صدق الكلمة مسؤولية.. وفي قراءتها وسماعها مسؤولية

نشر يوم 2016/09/21

أنت وأنا شريكان في مداد القلم.. أخذا وعطاء

نشر يوم 2016/09/18

مداد القلم يحييك.. ويطلب تحيتك اقتراحا وانتقادا

نشر يوم 2016/09/13

نعايش بداية مسار تغيير تاريخي عبر ثورات شعوب "الربيع العربي"، وبقدر ما نستوعب مغزاه ندرك ما ينبغي صنعه

نشر يوم 2016/01/24

ليست المشكلة الدولية مجرد سقوط بيدق همجي آخر، بل كانت ولا تزال مشكلة العجز عن صناعة "بيدق مثله"

نشر يوم 2016/01/24

لا تتحقق مصالح مادية لأي طرف عبر قتل البشر وتدمير الحجر فما يقال عن "مصالح مشروعة" هو "مطامع هيمنة واستغلال"

نشر يوم 2016/01/24

كيف نرتقي فوق مفعول "معايشة مسار الحدث" لاستيعابه وتصنيفه وتوجيه مساره وصناعة مآلاته؟  

نشر يوم 2016/01/24

نحن من نحدد دورنا سلبا أو إيجابا فيما نعايش وطأته في مخاض ولادة حقبة جديدة، يوما بعد يوم وساعة بعد ساعة

نشر يوم 2016/01/23

نحن نعيش في حقبة صناعة المستقبل وكتابة التاريخ خطوة بعد خطوة، وسيقرأ أحفادنا ما نصنع سطرا بعد سطر

نشر يوم 2016/01/23

نيران بوعزيزي أحرقت ما كنا نعتبره "مواتا" في جيل المستقبل.. وذاك ما يحرر "الإنسان"

نشر يوم 2016/01/19

استشهاد حمزة الخطيب كان عنوانا لسقوط البقية الباقية من حضارة اهترأت إنسانيا

نشر يوم 2016/01/19

الثورات الشعبية إيذان بولادة حضارية جديدة بعد الانحطاط فيها عبر قهر الإنسان لإخضاع البشرية لمعادلة الهيمنة والتبعية عالميا 

نشر يوم 2016/01/19

تحرير الإنسان صانع المستقبل وحضارته عنوان رؤية مستقبلية شاملة للثورات الشعبية بما فيها ثورات فلسطين والعراق

نشر يوم 2016/01/19

فاز الشهداء بإحدى الحسنيين وتبقى مسؤولية الانتصار عند الصادقين ممن لم يلحقوا بهم

نشر يوم 2016/01/11
الصفحات: 1<3456789101112>12

تسجيلات

16 / 4 / 2019م لا مستقبل لإيران في سورية
1 / 4 / 2019م الدول العربية والديمقراطية
15 / 3 / 2019م - ثورة شعب سورية العام الثامن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

في فيسبوك

عدد زوار هذه الإصدارة: 149507