شذرات وكلمات

الانتقام المحض مرفوض لضحايا الاستبداد الهمجي.. أما إسقاطه فيبقى الواجب المشروع المفروض

إذا بدا لك الهدف الجليل مستحيلا، ارتفع أنت إلى مستواه لتراه ممكنا

العيد مناسبة لتجديد العزم على الحد من المآسي وصناعة الأمل وسلوك طريق العمل.. ولا مكان للغفلة ولا القعود ولا التجاهل

المطلوب في شهر رمضان الفضيل وسواه.. ذكر يحيي القلوب.. ووعي يرشد العقول.. ودعاء يقترن بالتخطيط والعمل

أكبر المخاطر أن يصبح التيئيس نهجا والانهزامية حنكة بطولية

الإقصاء من صنع الاستبداد ومن يمارسه يعيد إنتاج الاستبداد

أسوأ ألوان الاختلاف هو الاختلاف على الارتباط بهذه القوة الأجنبية أو تلك

لقد شمل التشريد الوطن.. قبل أهله، والعودة هي عودة الوطن إلى أهله وعودة أهله إليه


شذرات وكلمات.. عبارات موجزة.. بأفكار محددة.. على غرار ما يعرف حديثا بالتغريدات
الصفحات: 1<3456789101112>12

لا فرق بين من زعم أن حزبه سيد الدولة والمجتمع في سورية، ومن يريد إكراه الآخرين من الشعب على اتجاهه ومنهجه

نشر يوم 2017/01/25

من ذا الذي نصبك وصيا على الشعب وثورته لتزعم حق إرغامه على رؤيتك ومنهجك دون استفتائه وهو حر آمن على نفسه؟

نشر يوم 2017/01/25

يا أخ نبيل، لا تزهد بالقليل من العمل، ولا تتوقع من أحد أكثر مما يستطيع أن يعطي

نشر يوم 2017/01/20

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة

نشر يوم 2017/01/20

أما آن الأوان أن ندرك أن وجود إردوجان ورفاق دربه يفيدنا، ولا يغنينا عن أن يظهر في صفوفنا زعماء وقادة؟

نشر يوم 2017/01/20

المسلم يتعامل مع الله.. فلا ييأس من العمل من أجل الحق والإنسان.. مهما رصد من أخطاء تُرتكب تحت عنوان الإسلام

نشر يوم 2017/01/20

كل يغني على "ثورته“.. ويفضل البقاء صوتا نشازا على أن نسبك معا لحن النصر

نشر يوم 2017/01/10

الحرية.. الكرامة.. الأمن.. العدل.. تلك هي مطالب الشعوب الثائرة منذ البداية.. وكل راية تتجاوزها سابقة لأوانها

نشر يوم 2017/01/10

لن تتلاقى الصفوف في الثورة إلا على إرادة شعبها الثائر، ولن يحدد الشعب منهجا لنفسه ودولته إلا بعد تحرره

نشر يوم 2017/01/10

إما ناقد للجميع، أو منفرد بالعمل، أو مستسلم لغيبوبته ينتظر أن تصل النار إلى بيته.. وجميعنا يتساءل: متى نصر الله؟

نشر يوم 2017/01/06

يا من تقرأ كلمة خطّها القلم.. هل تسمع نبض القلب فيها؟

نشر يوم 2017/01/04

نتألم لغياب العلماء عن مقدمة الصفوف الثورية.. هل هو سبب تقدم المتعدّين على العلم، أم العكس؟

نشر يوم 2017/01/04

يا أخ نبيل، التواصل.. التواصل.. التواصل.. من أهم ما نحتاج إليه

نشر يوم 2017/01/04

نشكو بلا ضوابط وبلا نهاية من افتقاد كذا وكذا.. ولو صدقنا لشكونا من كثرة شكوانا دون عمل هادف لإيجاد ما نفتقد

نشر يوم 2017/01/04

دون فكر وهدف وتعبير حسن لا ينفع الكلمة حسن الإخراج

نشر يوم 2017/01/04

ما لم نتجاوز تعدد رؤانا ليجمعنا المستقبل عبر الثورة رغم المحن والمعاناة، ستجمعنا في المستقبل المحن والمعاناة دون ثورة

نشر يوم 2017/01/04

السياسات تخصص حرفي لإدارة الشؤون العامة، أما منظومة القيم فتؤثر عليها، وتجعلها سياسات صلاح وخير أو فساد وشر

نشر يوم 2017/01/04

نتألم لغياب رؤية ثورية يصوغها المفكرون.. كيف يتجاوزون ذلك وسط شتيمتهم أنهم ينظرون وليسوا ثوارا.. وهم لا يحسنون "القتال"!

نشر يوم 2017/01/04

نتألم لمسار الثورة بين أيدي من ننكر أنهم سياسيون.. كيف يظهر الساسة المبدعون دون معايير قويمة للسياسة وخصائصها؟

نشر يوم 2017/01/04

يقول متخصصون: إما شرعية عبر انتخابات بشروطها، أو شرعية "القبول" بإنجازاتك، ومن دون ذلك: من أنت؟

نشر يوم 2016/11/05

جميعنا بارعون في رفض أخطاء الآخرين.. وقلّ فينا البارعون في تقديم عمل بأخطاء أقل

نشر يوم 2016/11/05

الصمت أولى من قول الباطل.. وليس أولى من الجهر بالحق

نشر يوم 2016/11/05

ليست كلمة النخبة امتيازا بل مسؤولية، فمن لا يرعاها يفقد انتسابه إلى النخبة

نشر يوم 2016/11/05

الإسلام الحضاري الإنساني في المدينة المنورة دحر ظلم الهيمنة الرومية والفارسية وانتشر بين الشعوب.. دون إكراه

نشر يوم 2016/11/05

متى يسري واجب الجهر بالحق إن لم يكن يسري وقت انتشار الظلم؟

نشر يوم 2016/11/05
الصفحات: 1<3456789101112>12

تسجيلات

16 / 4 / 2019م لا مستقبل لإيران في سورية
1 / 4 / 2019م الدول العربية والديمقراطية
15 / 3 / 2019م - ثورة شعب سورية العام الثامن

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

دراسة - مكونات الهوية الغربية
دراسة - الإعلام والإعلام الإسلامي
سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟

في فيسبوك

عدد زوار هذه الإصدارة: 149268