أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


مقالات وخواطر: مقالات وتحليلات ومواقف يجمعها هذا القسم حسب صياغة المواضيع

الصفحات: 1<12345678910>27
كان يفترض أن تضع الثورات الشعبية حدا لمعارك دونكيشوتية

لو رجعوا ببضاعتهم إلى فيلسوف العقل التنويري كانط ليسوّغ عقلانيتهم، لتبرأ منها ومنهم

عدد القراءات: 119
نشر يوم 2017/11/27
حرر يوم 2017/11/27
ما معنى "الشعب يريد إسقاط النظام"

لا يتحقق وقف التراجع وعكس مساره دون "ثوابت" في عملية التفاوض وأسلوبه تنبثق عن "ثوابت" أهداف الثورة الشعبية في سورية

عدد القراءات: 120
نشر يوم 2017/11/26
حرر يوم 2017/11/26
المسؤولية عن تقويض الأمن والسلام والاستقرار والعدل في بلادنا

يجب وضع حدّ لمشاركة بعض القوى في بلادنا ولتوريط عموم أهلنا في بلادنا في تحويل معارك سياسية إلى حروب إجرامية

عدد القراءات: 136
نشر يوم 2017/11/25
حرر يوم 2017/11/25
معلومات دستورية وسياسية وأزمات لبنان المتعاقبة

أما آن الأوان لاعتبار لبنان دولة مستقلة وقد تجاوز سنّ الطفولة وبلغ السبعينات من عمره؟

عدد القراءات: 145
نشر يوم 2017/11/22
حرر يوم 2017/11/22
النأي بالنفس عن تفاوض عقيم.. يفرض سلوك طريق ثوري أصيل

مسار الثورة يتطلب شمعة يوقدها العمل على طريق قويم ولا يكفي توجيه اللعنة لظلمات مساعي اختطافها واغتيالها

عدد القراءات: 180
نشر يوم 2017/11/21
حرر يوم 2017/11/21
حدود التفاوض باسم شعب الثورة في سورية

ليس من "فن الممكن" المقبول في سياسة المفاوض باسم ثورة أن يتخلّى عما لا يتخلّى عنه "سيده".. وسيده هو الشعب الثائر

عدد القراءات: 263
نشر يوم 2017/11/20
حرر يوم 2017/11/20
تحدي كل من يتجاهل حقيقة حركة تغيير ثوري لا تتوقف

رسالة الغوطة وجنوب دمشق تقول للجميع.. الثورة ثورة وليست "أزمة سياسية"

عدد القراءات: 217
نشر يوم 2017/11/18
حرر يوم 2017/11/18
مشروعية مهام الجيش الوطني الحر من مشروعية سيادة الشعب

الاستبداد الذي لم يملك مشروعية ممارسة السلطة منذ نشأته لا يملك مشروعية السلطة التي فرضها بأساليبه الإجرامية على القوات العسكرية

عدد القراءات: 193
نشر يوم 2017/11/16
حرر يوم 2011/11/16
لا مخرج من الدوامة عبر التبعية لمن يصنعها

التحدي الأكبر المطروح في هذه المرحلة التاريخية هو الخروج من دوامة الهيمنة والتبعية.. رغم المهيمنين ورغم الأتباع الصغار

عدد القراءات: 167
نشر يوم 2017/11/12
حرر يوم 2017/11/12
ثلاثة أسئلة.. دون أجوبة

الحديث عن التفاصيل مهما كان مخلصا وصائبا لا يصل أصلا إلى من يصنع قرار الاقتتال هجوما أو ردا على هجوم

عدد القراءات: 157
نشر يوم 2017/11/11
حرر يوم 2017/11/11
الدول العربية بين أثقال الماضي واستحقاقات الحاضر

ليس الإصلاح هبة من الهبات من جانب السلطة، بل هو في وضعنا التاريخي الراهن "فرصة أخيرة" أمام السلطات

عدد القراءات: 161
نشر يوم 2017/11/11
حرر يوم 2004/04/07
هل يحتاج سلوك بني بلفور إلى بيان؟

لله درّك يا رائد صلاح.. ما خطوت خطوة منذ عرفتك فلسطين وعرفتها، إلا وكانت خطوة نحو تحرير العقول والوجدان على درب تحرير الأرض والإنسان

عدد القراءات: 141
نشر يوم 2017/11/10
حرر يوم 2011/06/30
بين التحامل والطعن والنظرة المنهجية المتوازنة واستعادة الثقة بأنفسنا

نحتاج إلى استعادة الثقة بأنفسنا، وتاريخنا، ومصادرنا، ومفكّرينا، وكتابنا، بعد زعزعتها إلى حدّ كبير

عدد القراءات: 138
نشر يوم 2017/11/09
حرر يوم 2004/01/16
ما بين الطموحات والقرارات المتسرعة ومصائر بلدان المنطقة

الاستبداد أم الخبائث، وعدم التخلص منه طوعا، أو إسقاطه كرها، يعني أن المنطقة لن يقر لها قرار، ولن تحقق هدفا كريما

عدد القراءات: 267
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2017/11/08
في العالم الغربي.. الظاهرة والأسباب

الظاهرة جزء من أزمة قيم، وخطورتها كامنة في أن نطاق انتشارها يتوسع تدريجيا بينما لا يكاد يوجد ما يشير إلى التوجه نحو حل أزمة القيم نفسها

عدد القراءات: 139
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2009/03/12
انتشار الجريمة بين الأطفال والناشئة

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد القراءات: 157
نشر يوم 2017/11/08
حرر يوم 2000/03/06
تناقضات المصالح النفعية حول المناخ العالمي

يواجه التعامل مع المناخ العالمي عقبة كأداء نتيجة سيطرة الفكر الأناني المحض وليد فلسفة الواقعية النفعية الغربية

عدد القراءات: 132
نشر يوم 2017/11/07
حرر يوم 2009/12/09
وكلمات إلى المسؤولين في الإمارات من بعده

ترك الأمير زايد بن سلطان آل نهيان إرثا ثقيلا، يجعل مَن خلفه مضطرا إلى قياس نفسه على ما أنجزه هو في حياته

عدد القراءات: 171
نشر يوم 2017/11/06
حرر يوم 1997/11/23
ليست أزمة بل أزمات.. وليست مؤقتة بل دائمة

كل حدث في لبنان يكشف تشابك خيوط صناعة القرار من ورائه بإعادة خلط الأوراق تفاعلا مع مختلف القضايا الساخنة وأحداثها المتزامنة معه

عدد القراءات: 220
نشر يوم 2017/11/05
حرر يوم 2017/11/05
للتخبط السياسي حدود.. وفي نهايته موجة دفع لمسار التغيير الثوري

لن تجد موسكو "شريكا" يحمل نسبا سوريا حقيقيا على استعداد للانتحار سياسيا وشعبيا بالتوقيع على وثيقة استسلامية تحقق أهداف موسكو

عدد القراءات: 312
نشر يوم 2017/11/04
حرر يوم 2017/11/04
الصفحات: 1<12345678910>27

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

الدور الروسي في سورية.. في مداد القلم

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

وقفة مع قتل الأطفال في مدارس أمريكية

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد زوار هذه الإصدارة: 75351