أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


مقالات وخواطر: مقالات وتحليلات ومواقف يجمعها هذا القسم حسب صياغة المواضيع

الصفحات: 12345678910>27
والله غالب على أمره

جولة أخرى حاسمة على أبواب دمشق.. وجولة استقبال الضحايا الأبرياء في جنان الخلد وسقوط المجرمين في جهنم وهي تنادي هل من مزيد

عدد القراءات: 986
نشر يوم 2018/02/21
حرر يوم 2018/02/21
لا علاقة للتصعيد بجوهر الثورة الشعبية وهدف التحرر والتحرير

نظام الملّة الأسدية منذ نشأته الأولى يلعب على الحبلين من موقع خادم للمشروعين المتناقضين للهيمنة الإقليمية، الإيراني والصهيوأمريكي

عدد القراءات: 248
نشر يوم 2018/02/10
حرر يوم 2018/02/10
بين منحدرات الإحباط.. وقمم الصمود والصعود

سورية ماضية إلى التحرر من الاستبداد في السلطة، كل سلطة، على دولة تقام أو في أسرة تنشأ، على مؤسسة قمعية أو في مسجد ومدرسة، داخل الوطن وعالميا

عدد القراءات: 97
نشر يوم 2018/02/09
حرر يوم 2018/02/09
على هامش دورة أوليمبية جديدة

النهضة الرياضية مطلوبة، شريطة توجيهها بضوابط القيم وثوابتها، حتّى تكون لها مكانتها من نسيج تكوين الفرد والمجتمع

عدد القراءات: 71
نشر يوم 2018/02/09
حرر يوم 2004/08/14
مع آلام الصمود والتضحيات

لن يبقى في سجل تاريخ هذا الوطن الأبي بعد أيامكم هذه أحد ممّن يلطخونه اليوم بعار استبداد وفساد وتسلط وإجرام

عدد القراءات: 292
نشر يوم 2018/02/08
حرر يوم 2013/11/27
متى يطرح المفكرون والمثقفون مبادرات عملية للتحرّك؟

إن لم تصعد "النخبة" الآن إلى ما وصل إليه الاستعداد للعطاء والبذل من جانب الجماهير، وتوظيفه وترشيده في اتجاه إنجازات حقيقية، فمتى تصعد؟

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2018/02/07
حرر يوم 2003/04/24
من أجل عطاء أكبر عبر المبادرات والحلول والآليات

الفارق كبير بين مهام مركز يعمل في دولة مستقرة وما يفترض أن تكون عليه مهام مركز يعمل في مرحلة تغييرية لإيجاد دولة مستقرة

عدد القراءات: 225
نشر يوم 2018/02/07
حرر يوم 2018/01/09
محطة ثورية.. ومشعل للوحدة العربية

النصر لشامنا ويمننا ليس مجرّد شعار يرفع في جمعة الثورة في البلدين الثائرين الجريحين، بل برنامج تغيير، يخطّ سطوره ثوار الشعبين بالدماء

عدد القراءات: 77
نشر يوم 2018/02/06
حرر يوم 2011/09/30
من شمال سورية وعبر بوابة دمشق إلى جنوبها

هل وصلنا إلى مرحلة اعتبار ثورة سورية الشعبية يتيمة على مستوى أهل الدار أنفسهم؟

عدد القراءات: 110
نشر يوم 2018/02/05
حرر يوم 2018/02/05
خواطر على هامش بداية مرحلة ونهاية أخرى

اللقاء الثوري السوري الأول.. بداية انطلاقة جديدة لتحقيق هدف كبير يتطلب دعما كبيرا وجهودا متواصلة

عدد القراءات: 220
نشر يوم 2018/01/31
حرر يوم 2018/01/31
اختلاف المعطيات الدولية لا يلغي استمرار الأهداف الجليلة

الثورة لم تتوقف وإنما تبدلت المعطيات أو تقدم بعضها على بعضها الآخر، وهذا ما يستدعي منا استيعاب المتغيرات والتعامل معها

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2018/01/30
حرر يوم 2016/03/22
المطلوب تحديد ما نريد.. وليس ما نرفض فقط

ينبغي طرح "هذا ما نريد" وليس هذا ما نرفض فحسب، ولا تفاوض دون الشروع في تنفيذ ما هو فوق التفاوض بصدد المعتقلين والقصف والحصار

عدد القراءات: 166
نشر يوم 2018/01/28
حرر يوم 2018/01/28
الألاعيب السياسية والعسكرية الجديدة لا توقف عجلة التاريخ

لا يمكن أن تنكسر عجلة التاريخ، وتاريخ اليمن شهد بداية التغيير يوم ٢٧/ ١/ ٢٠١١م، ولن تنقطع المسيرة حتى يتحقق هدف التغيير

عدد القراءات: 121
نشر يوم 2018/01/27
حرر يوم 2018/01/27
أزمة ذات أبعاد استراتيجية بامتياز

ينطوي جوهر الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية على بعد استراتيجي وتحيط به الألغام مما يجعل حلها عسيرا

عدد القراءات: 28242
نشر يوم 2018/01/27
حرر يوم 2018/01/27
كيف تتحوّل الأفكار إلى واقع.. وموقع مستقبلنا فيه

المطلوب مشاريع لصناعة المستقبل تكسر العقبات الراهنة فيما بيننا، وبين دولنا وفعاليات المجتمع لدينا ومراكز البحوث داخل أرضنا

عدد القراءات: 130
نشر يوم 2018/01/26
حرر يوم 2000/01/07
ما وراء تركيز التحرك الدولي المضاد على مصر

لا تتخلّى الدول الغربية عن رأس النظام في مصر إلا مرغمة.. رغم مطالبة الجماهير المليونية بسقوط النظام فورا وليس بالتقسيط

عدد القراءات: 76
نشر يوم 2018/01/25
حرر يوم 2011/02/06
جميع القوى أمام قرار مصيري

من مصادر قوة ثورة شعب مصر وقياداتها الشعبية (الشبابية) عدم التطلّع المباشر للسلطة، وعدم التطلع إلى تحقيق "مكاسب ذاتية"

عدد القراءات: 67
نشر يوم 2018/01/25
حرر يوم 2011/02/09
سياسة مستبد خائف.. أقرب إلى سياسة من يحفر قبره بيديه

مصر لا يحررها من الاستبداد والتسلط إلا أهلها، ومصر لا تتحرر فعلا إلا "رغما" عن أعدائها الخارجيين وربائبهم داخل حدودها

عدد القراءات: 118
نشر يوم 2018/01/24
حرر يوم 2018/01/24
المفاوضات من ميادين استثمار الورطة الروسية الحالية

تواجه موسكو في قضية سورية ورطة سياسية وعسكرية، يمكن استثمارها في مرحلة حاسمة من مسار المفاوضات

عدد القراءات: 145
نشر يوم 2018/01/23
حرر يوم 2018/01/23
قضية الأكراد جزء من قضية تحرير المنطقة بأسرها من هيمنة القوى الدولية

لا مستقبل للأكراد.. ولا مستقبل لأي شعب آخر من شعوب المنطقة من العرب والأتراك والإيرانيين وسواهم، إلا المستقبل المشترك

عدد القراءات: 92
نشر يوم 2018/01/23
حرر يوم 2007/01/13
الصفحات: 12345678910>27

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

الدور الروسي في سورية.. في مداد القلم

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

وقفة مع قتل الأطفال في مدارس أمريكية

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد زوار هذه الإصدارة: 75094