أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

إن طلبت أسباب الشفاء، فلا تبحث عمّن يقول: لا يوجد دواء، لعجزه عن التشخيص أو لجهله بالدواء

عاقبة التسويف في الأمور الشخصية خسران وندم.. وعاقبة التسويف في القضايا المصيرية ذل وهوان

كم ذا نرفع شعارا يقول الثورة لا تموت، الثورة تنتصر أو تستشهد، فهل حددنا مواقعنا على درب التغيير أم اكتفينا في التنافس على رفع الشعار


شذرات: عبارات موجزة و"تغريدات" تواكب جوهر التطورات والأحداث باختصار
الصفحات: 1<1234567>7
Google Plus Share
Facebook Share

كم من دولة مات زعيمها الأوحد فترك فراغا صنعه بسياسات الإقصاء والاستئصال.. وكم من حركة تحرر فقدت قادتها تباعا وتابعت الطريق حتى النصر

نشر يوم 2016/01/05
Google Plus Share
Facebook Share

تحالفات وحروب وحملات ضد الإرهاب وما زال ينتشر، أين التحالفات والحملات ضد أسباب الإرهاب من استبداد واستغلال وقمع للثورات؟

نشر يوم 2016/01/05
Google Plus Share
Facebook Share

لا توجد جريمة ارتكبت بحق الثورة الشعبية في سورية، إلا وكانت أمريكا محرضا أو شريكا مباشرة ومن وراء الكواليس.. ويقال: لا يوجد تدخل أمريكي!!

نشر يوم 2015/12/15
Google Plus Share
Facebook Share

لا خلاف أن غزو أفغانستان كان من أسباب تفكك الاتحاد السوفييتي فهل سيكون غزو سورية من أسباب تفكك الاتحاد الروسي؟

نشر يوم 2015/12/15
Google Plus Share
Facebook Share

لا تحسبوا الأورام الخبيثة "عضلات" في جسد قوي، ولا تنتظروا خروج الموبوء بالسرطان من غرفة الإنعاش بحقنة اتفاق نووي وتحالف مع "الشيطان الأكبر"

نشر يوم 2015/12/15
Google Plus Share
Facebook Share

أما آن الأوان أن ندرك أن أي عدو لا يضرّنا قدر ما نضرّ  أنفسنا.. عندما نخشى مما يعمل أكثر من خشيتنا من إهمال ما يمكن أن نعمل نحن؟.

نشر يوم 2015/10/24
Google Plus Share
Facebook Share

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته فيعرف بها، ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي، تملقا أو خداعا، أو للحيلولة دون ظهور ساسة حقيقيين

نشر يوم 2015/10/24
Google Plus Share
Facebook Share

كل آهة في سورية تمزق نياط القلب.. وكل لحظة تطيل عمر الاستبداد الهمجي تعني صناعة ما لا يحصى من الآهات

نشر يوم 2015/09/29
Google Plus Share
Facebook Share

لا ينهي الثورة عدو دولي إذا التقى السوريون على العمل لها..وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

نشر يوم 2015/09/29
Google Plus Share
Facebook Share

المساعدة على تخفيف المعاناة الإنسانية السورية واجب مفروض..وكذلك اليقين المطلق أننا لن نضع حدا نهائيا لها إلا بإسقاط بقايا من صنعوها ويصنعونها

نشر يوم 2015/09/21
Google Plus Share
Facebook Share

بدأت المأساة الإنسانية في سورية بانقلاب ١٩٦٣م البعثي، وتفاقمت منذ انقلاب ١٩٧٠م الأسدي.. ولن تنتهي إلا بنهاية بقاياهما الهمجية الفاسدة

نشر يوم 2015/09/21
Google Plus Share
Facebook Share

إنّ  الإرث الذي نخلّفه لجيل المستقبل إرث ثقيل، يستدعي الحياء، وربما الاعتزال.. لا التشبّث بما كان معظمنا عليه

نشر يوم 2015/07/31
Google Plus Share
Facebook Share

بعضنا يعقد حبال المودة مع الآخر الأجنبي ويقطع كل شعرة تربطه مع الآخر في بلده.. ثم نتساءل عن "سايكس بيكو" القديم والجديد

نشر يوم 2015/07/31
Google Plus Share
Facebook Share

نقول "كلنا سوريون".. فمتى نعلم حقا أن سورية لا يصنعها كل سوري على انفراد كما يرى أو يتوهم

نشر يوم 2015/05/13
Google Plus Share
Facebook Share

عطل اختلاف رؤانا فعالية قواسمنا المشتركة.. وأهمها: الوطن منطلقنا، فهذا هو الواقع..والإنسان غايتنا، فجميعنا ذلك الإنسان

نشر يوم 2015/05/13
Google Plus Share
Facebook Share

إذا كنت عاجزا عن التعاون مع الآخر في طريق الثورة.. فلن تكون قادرا على التعاون في البناء المشترك

نشر يوم 2015/05/13
Google Plus Share
Facebook Share

فتحت ثورات الربيع العربي بوابة صناعة المستقبل على مصراعيها ولن تغلق.. حتى تنال الشعوب الثائرة الحرية والكرامة والأمن بكل معنى الكلمة

نشر يوم 2015/04/24
Google Plus Share
Facebook Share

قد يستغرق التغيير الجذري الكبير جيلا من الزمن.. ولكن لا يعني ذلك استمرار تدفق الدماء، وإن واكبه كمّ  هائل من المؤامرات المضادة

نشر يوم 2015/04/24
Google Plus Share
Facebook Share

انطلقت قافلة التغيير لتصل إلى أهدافها.. بعون من جعل للتاريخ سننا لا تتبدل في جوهرها، وإن تبدلت مظاهرها أو تبدلت سرعتها

نشر يوم 2015/04/24
Google Plus Share
Facebook Share

يوجب العمل للثورة استيعاب موقعها المؤثر على الخارطة الإقليمية والدولية ومراعاة توظيفه من أجل الثورة، ميدانيا وسياسيا وفكريا وإعلاميا

نشر يوم 2015/04/21
Google Plus Share
Facebook Share

الواجب جليل والعمل كبير.. ينجزه من يستعلي بنفسه فوق صغائر الأمور ويرتفع بهامته إلى العلياء وآفاق الأهداف الجليلة

نشر يوم 2015/04/21
Google Plus Share
Facebook Share

الإنسان هو مناط العدل والحرية والكرامة والحقوق جميعا.. لهذا فإن انتصار الثورة رهن بانتصار الإنسان في مسار الثورة وقيادتها وممارساتها

نشر يوم 2015/04/17
Google Plus Share
Facebook Share

كيف تخطو على طريقك الثوري في اتجاه صحيح.. إذا كنت لا ترى هدفك بوضوح في نهاية الطريق؟

نشر يوم 2015/04/17
Google Plus Share
Facebook Share

ما أعظم أن تنتصر على عدوك الباغي وأنت تحاربه.. ولكن لا تدعه يصنع منك قاتلا فتصبح مثله، إذا انزلقت إلى ممارسات كممارساته  

نشر يوم 2015/04/10
Google Plus Share
Facebook Share

يقول: تعال نعمل معا.. فإن استجبت له وجدتني أعمل "عنده"، وإن اعترضت تركني.. أو فصلني.. متى نعمل "معا" حقا؟..

نشر يوم 2015/02/22
Google Plus Share
Facebook Share

لا يقوم عمل جماعي على ما أريد وما تريد.. بل على ما نريد معا.. عندما نركز على قواسم مشتركة مع تحييد ما سواها

نشر يوم 2015/02/22
Google Plus Share
Facebook Share

كل تخصص عظيم في ذاته، يصغر ويخفق عند التعدي على تخصص آخر.. وجميع التخصصات عظيمة في تكاملها، وليس في مجرد وجودها متباعدة متفرقة

نشر يوم 2015/02/22
Google Plus Share
Facebook Share

ما أضعف من يزعم القوة بالتغلب على الأضعف من أهله.. وما أسوأ من يحسب القيادة بالتخلص من منافسة الكفاءات القيادية حوله

نشر يوم 2015/02/11
Google Plus Share
Facebook Share

هيهات يخلص في خدمة "القضية" من يتوهم خدمتها بتضخيم نفسه وتحجيم سواه.. القضية أكبر من كل فرد، وتحتاج خدمتها لكل مخلص

نشر يوم 2015/02/11
Google Plus Share
Facebook Share

أي إنجاز يريد "بعضنا" تحقيقه، لا يكون إنجازا حقيقيا.. ما لم تكن حصيلته تشمل ما تقتضيه كلمة "نحن".. شعبيا وثوريا ووطنا مشتركا  

نشر يوم 2015/02/05
الصفحات: 1<1234567>7

ملفات للتحميل

يوسف إسلام - عطاء متدفق
سوريا والتغيير في خرائط الواقع والتحالفات
مروة الشربيني شهيدة الحجاب
الكرة الذهبية.. وعولمة الشبيبة

تسجيلات

٩/ ٧/ ٢٠١٨م: التحركات الإسرائيلية والإيرانية في سورية.. ومستقبل التغيير الثوري
٢٦/ ٦/ ٢٠١٨م أحداث درعا والدور الإسرائيلي
٢٠/ ٥/ ٢٠١٨م: رمضان والاغتراب

في فيسبوك

عدد زوار هذه الإصدارة: 101965