أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


شذرات: عبارات موجزة و"تغريدات" تواكب جوهر التطورات والأحداث باختصار
الصفحات: 1<1234567>7
Google Plus Share
Facebook Share

نتألم لمسار الثورة بين أيدي من ننكر أنهم سياسيون كما يقولون.. كيف يظهر الساسة الثوريون إن لم تكن لدينا معايير قويمة للسياسة وخصائصها؟

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

السياسات تخصص حرفي لإدارة الشؤون العامة، وأدواتها حرفية تخصصية، أما منظومة القيم فتؤثر عليها، وتجعلها سياسات صلاح أو فساد وخير أو شر

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

نشكو بلا ضوابط وبلا نهاية من افتقاد كذا وكذا.. ولو صدقنا لشكونا من كثرة شكوانا دون عمل هادف لإيجاد ما نفتقد

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، التواصل.. التواصل.. التواصل.. من أهم ما نحتاج إليه

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

جميعنا بارعون في رفض أخطاء الآخرين.. وقلّ فينا البارعون في تقديم عمل بأخطاء أقل

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

الظلم كله عدوان مرفوض ومُدان.. ومن يظلم في ردّه على الظلم ظالم، وإن كان البادئ أظلم

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

الإسلام الحضاري الإنساني في المدينة المنورة دحر ظلم الهيمنة الرومية والفارسية وانتشر بين الشعوب.. دون إكراه

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

لن ندحر الهيمنة الأمريكية بالتفوق عليها في الإجرام والعدوان، بل ندحرها بالجمع بين القوة.. والحق والعدل والإنسانية.. والمبادئ السامية

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

يقول متخصصون: إما شرعية عبر انتخابات بشروطها، أو شرعية "القبول" بإنجازاتك، ومن دون ذلك: من أنت؟

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، الأفضل من كثرة الكتابة التركيز على ما تختار للكتابة فيه

نشر يوم 2016/11/05
Google Plus Share
Facebook Share

يمكن إسقاط وضع فاسد أو صالح بانقلاب عسكري يكسب تأييدا أجنبيا، ويسمونه ثورة، ولكن لا يمكن للانقلاب العسكري أن يصبح ثورة ويكسب شعبا

نشر يوم 2016/11/04
Google Plus Share
Facebook Share

ليست جريمة مبارك الكبرى قتل شهداء الثورة في مصر، بل اغتيال مصر وشعبها على امتداد ثلاثين سنة.. وبدأ ذيله من حيث انتهى.. بقتل الثوار

نشر يوم 2016/11/04
Google Plus Share
Facebook Share

يرى بعض الناس تشابها بين انقلاب عبد الناصر، وانقلاب السيسي، ولكن يوجد على الأقل فارق حاسم، فرغم الأخطاء الجسيمة كان عبد الناصر زعيما

نشر يوم 2016/11/04
Google Plus Share
Facebook Share

يا جيل الثورة والتغيير.. طريق جنيف وأخواتها سلكه بعض أهلنا من فلسطين قبلك، فانظر في حصيلة ٦٨ سنة

نشر يوم 2016/10/16
Google Plus Share
Facebook Share

لا يصنع المستقبل المرجو من جيل المستقبل.. إلاّ من يتفوّق علينا بإيمانه وفكره وقوله وعمله

نشر يوم 2016/09/29
Google Plus Share
Facebook Share

لا تقل: لم يستجب الناس.. بل ابحث عن سبب عدم قدرتك على الوصول إلى أعماق قلوبهم وأفهامهم ليستجيبوا

نشر يوم 2016/09/29
Google Plus Share
Facebook Share

لن نختزل الثورة التحريرية التغييرية التاريخية في سورية في مأساة إنسانية، فهذه من موبقات الاستبداد ودواؤها زواله

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

في مسار الثورة أصناف من البشر، فاعمل لزيادة صنف الصادقين العاملين المتعاونين، ولا تكن خارج قوسين فتساهم في التقليل منهم

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

متى يجمعنا كلام بعضنا مع بعضنا.. ولا ندع كلام عدو مكشوف وصديق مزعوم يفرقنا؟

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

الثورة ماضية تتعثر، ونحن أمام خيار ألا ندعها وشأنها، بل نعين لتتجاوز عثراتها.. وإلا نصبح في جبهة من يسهمون في اغتيال الثورة

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

تصل كلمتي إلى عشرات وكلمته إلى مئات وكلمتها إلى ألوف وكلمتك إلى عشرات الألوف، متى تصل كلماتنا معا إلى جميع من نصل إليهم متفرقين؟

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

نقول إنها ثورة شعب سورية، ولكن نتصرف على أنها ثورات.. ثوراتنا أفرادا، وتنظيمات، وارتباطات خارجية، فلنصنع ثورة حقيقية على أنفسنا

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

لا يكوننّ  المنحرفون والمتسلقون والمستغلون ذريعة للانقطاع عن درب الثورة، فمن يفعل ويقعد متفرجا سيزيد عددهم، وهو مسؤول عن نفسه وعمله

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

ماذا يصنع من أجل النصر وعلى طريق النصر أولئك الذين كانوا يلومون القادة الشهداء قبل استشهادهم وما يزالون.. لأنهم لم يحققوا النصر بعد؟

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

صدّقْنا أنهم يلاحقون "الأصولية" ثم "الإرهاب".. وها هم يستهدفون كل حركة فكرية ودعوية وخيرية وإعلامية، وحتى الأنظمة الحليفة

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

لا يُختزل العمل في شعار ومؤتمر ومنبر وموقع ودراسة وفضائية، فهذا كله من جنس الكلام.. أما العمل فهو ما نراه ونرى مفعوله على أرض الواقع

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

أصبحت استقلالية منبر المفكر  أغلى لديه من التلاقي مع سواه على ما يجمع العاملين ممن يقدرون فكرهم معا.. وليس فكر أحدهم أو شخصه

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

إن رفضتم الديمقراطية فلا تقولوا لأننا نريد الإسلام فتسيئوا إليه.. فهو لا يقارن بأنظمة ممارسة السلطة، التي تصلح بقيمه وتفسد بغيابها

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

معظم المظالم الكبرى في الواقع الدولي من صنع قوى دولية لا تطبق معايير الديمقراطية في العلاقات الدولية.. وتخضعها لشرعة الغاب وانحراف القيم

نشر يوم 2016/09/27
Google Plus Share
Facebook Share

إلى دعاة نظام ديمقراطي.. لا تسيئوا إليه بربطه بمنظومة قيم منهارة لحساب عبادة المادة وشرعة الغاب.. فالإنسان قبل المصالح والمنافع

نشر يوم 2016/09/27
الصفحات: 1<1234567>7