أمانة الكلمة

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا

لا تقل سأفعل.. افعلْ، لا تقل سأغير.. غيّرْ، لا تقل سنتعاون.. بادر بالتعاون

من يتكلم كثيرا يستصعب العمل القليل، ومن يعمل بجدّ يستحيي من الكلام حول ما يعمل


ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي

الثورات التغييرية لا تبدأ بقرار ولا تنتهي بقرار، وكل تغيير تاريخي عملية انسيابية من حصيلة التلاقي على إرادة التغيير، فتفضي إليه آجلا أو عاجلا


شذرات: عبارات موجزة و"تغريدات" تواكب جوهر التطورات والأحداث باختصار
الصفحات: 1<1234567>7
Google Plus Share
Facebook Share

ما أشد تنكّرنا لمعاناة شعبنا وتضحياته إن توقفنا عن متابعة الطريق حتى خلاصه فعلا لا تزويرا

نشر يوم 2017/04/11
Google Plus Share
Facebook Share

من يطلب وحدة الصفوف فمصداقيته رهن بتبني ما أراد الشعب من حرية وأمن، وليدع ما يريد هو من مناهج إلى ما بعد تحقيق الحرية والأمن

نشر يوم 2017/04/08
Google Plus Share
Facebook Share

لا ريب في انتهاكات واشنطون لسيادة دول عديدة مرارا وتكرارا، ولكن ما أشنع صدور الاتهام بذلك عن موسكو وطهران بالذات دفاعا عمّن هوى معهما إلى الدرك الأسفل من حضيض الإجرام.

نشر يوم 2017/04/08
Google Plus Share
Facebook Share

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، مراجعة ما تكتب قبل نشره أدعى إلى الإتقان

نشر يوم 2017/04/07
Google Plus Share
Facebook Share

ريادة العلماء رهن بتوجيه جيل يصنع واقعا جديدا.. عبر تفوقه على جيل العلماء أنفسهم

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

مفعول قيادة تستغل الإمعات.. أخطر في كثير من الأحيان من أفاعيل العدوّ الهمجي

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

أين نحن من شعوب أبدعت صناعة الثورات، بدلا من نصب أنفسنا أوصياء دون إبداع في ميادين "تخصصاتنا"

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

فرض على الفرد المقاتل.. الجمع بين تدريب قتالي وخلق سلوكي عملي، وبين انضباط عسكري تنظيما ومسؤولية ذاتية وعيا وفهما وقرارا

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

أما آن الأوان أن يتوقف كل منا عن التهوين من شأن سواه؟ الثورة تحتاج إلينا جميعا، على تعدد التوجهات والانتماءات والثغور

نشر يوم 2017/02/14
Google Plus Share
Facebook Share

إن أخفقنا أخفقت "وسائل الثورة" والشعب يصنع سواها بعون من الله، والله على كل شيء قدير

نشر يوم 2017/02/13
Google Plus Share
Facebook Share

لا تنتسب الثورة الشعبية إلى ثائر ولا إلى داعم فهؤلاء "وسائل"، والشعب سجّل ملكيتها بالدم والألم، من جانب أطفاله ونسائه ورجاله

نشر يوم 2017/02/13
Google Plus Share
Facebook Share

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، أنت مقصر في علاقاتك الاجتماعية الإنسانية

نشر يوم 2017/02/08
Google Plus Share
Facebook Share

من يزعم أن الإقصاء والاستئصال بمنزلة بتر عضو مريض، هو المريض، ويريد بتر "جزءٍ" من الجسد الشعبي الواحد

نشر يوم 2017/02/08
Google Plus Share
Facebook Share

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي

نشر يوم 2017/02/08
Google Plus Share
Facebook Share

السياسة هي إدارة الشؤون العامة، وأدواتها حرفية تخصصية.. وبالقيم أو بدونها تكون سياسات صلاح وخير أو فساد وشر

نشر يوم 2017/02/03
Google Plus Share
Facebook Share

إنسان التغيير.. يجمع بين إخلاصه ووعيه، وجدانه وفكره، حماسته ومعرفته، كفاءته وعزمه، رؤيته للحق وغضبه على الباطل

نشر يوم 2017/02/03
Google Plus Share
Facebook Share

إذا اجتمعت مع طاقة الوجدان الحي طاقات أخرى، معرفة ووعيا وتخطيطا وعملا وتعاونا.. بدأ مسار التغيير والنهوض

نشر يوم 2017/02/03
Google Plus Share
Facebook Share

أيها السوري المقاتل والسياسي والكاتب .. الثورة ملك الشعب فاخضع لإرادته.. أليس لك في الأسديين عبرة؟

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

من ذا الذي نصبك وصيا على الشعب وثورته لتزعم حق إرغامه على رؤيتك ومنهجك دون استفتائه وهو حر آمن على نفسه؟

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

لا فرق بين من زعم أن حزبه سيد الدولة والمجتمع في سورية، ومن يريد إكراه الآخرين من الشعب على اتجاهه ومنهجه

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، لا تزهد بالقليل من العمل، ولا تتوقع من أحد أكثر مما يستطيع أن يعطي

نشر يوم 2017/01/20
Google Plus Share
Facebook Share

أما آن الأوان أن ندرك أن وجود إردوجان ورفاق دربه يفيدنا، ولا يغنينا عن أن يظهر في صفوفنا زعماء وقادة؟

نشر يوم 2017/01/20
Google Plus Share
Facebook Share

المسلم يتعامل مع الله.. فلا ييأس من العمل من أجل الحق والإنسان.. مهما رصد من أخطاء تُرتكب تحت عنوان الإسلام

نشر يوم 2017/01/20
Google Plus Share
Facebook Share

الحرية.. الكرامة.. الأمن.. العدل.. تلك هي مطالب الشعب الثائر في سورية منذ البداية.. وكل راية تتجاوزها سابقة لأوانها

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

لن تتلاقى الصفوف في ثورة سورية إلا على إرادة شعبها الثائر، ولن يحدد الشعب منهجا لنفسه ودولته إلا بعد تحرره

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

كل يغني على "ثورته“.. ويفضل البقاء صوتا نشازا على أن نسبك معا لحن النصر

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

إما ناقد للجميع، أو منفرد بالعمل، أو مستسلم لغيبوبته ينتظر أن تصل النار إلى بيته.. وجميعنا يتساءل: متى نصر الله؟

نشر يوم 2017/01/06
Google Plus Share
Facebook Share

إن لم نتجاوز تعدد رؤانا ليجمعنا المستقبل عبر الثورة، مع المحن والمعاناة، فستجمعنا في المستقبل المحن والمعاناة دون ثورة

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

نتألم لغياب رؤية ثورية يصوغها المفكرون.. ولكن كيف يتجاوزون قصورهم وهم لا يحسنون "القتال".. وسط شتيمتهم أنهم ينظرون وليسوا ثوارا؟

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

نتألم لغياب العلماء عن مقدمة الصفوف الثورية.. هل هو سبب تقدم المتعدّين على العلم، أم أن هؤلاء هم العقبة دون تقدم العلماء الصادقين؟

نشر يوم 2017/01/04
الصفحات: 1<1234567>7