أمانة الكلمة

إن أردنا حقا وحدة صفوفنا فلنكفّ عن تمزيقها بالألسنة والأقلام

ليست أزمتنا في كثرة ما نقول بل في قلّة ما نعمل وننجز

الحوار أن تفكر وتتكلم بما ترى وأن تسمع وتفكر فيما يراه محاورك

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر


شذرات وتغريدات: عبارات موجزة تواكب جوهر التطورات والأحداث باختصار
الصفحات: 1234>الأخير
Google Plus Share
Facebook Share

فقد المستبدون إنسانيتهم.. ولن نفقد إنسانيتنا باتّباع من يصنع شبيه ما يصنعون

نشر يوم 2017/04/23
Google Plus Share
Facebook Share

نريد دولة الحق والحرية والكرامة والعدالة والأمن.. ويطول الطريق بقدر طول نزاعاتنا

نشر يوم 2017/04/23
Google Plus Share
Facebook Share

أطيع الله ربي، وأطيع خاتم النبيين، وأتشبث حتى الموت بقوله عز وجل: لا إكراه في الدين

نشر يوم 2017/04/23
Google Plus Share
Facebook Share

من يزعم الوصاية علينا باسم الإسلام، فليعطنا دليلا على أنه منزه عن الخطأ أو الانحراف

نشر يوم 2017/04/23
Google Plus Share
Facebook Share

سيبقى بابا عمرو قلب حمص الثائر وستبقى حمص عاصمة الثورة وستبقى الثورة على طريق العطاء.. حتى النصر بإذن الله.. وعجلة التاريخ ماضية

نشر يوم 2017/04/23
Google Plus Share
Facebook Share

السياسة فن المشاركة في صناعة الواقع، وخدعوك فقالوا "فن الممك" لتنحشر في زاوية ضيقة وهم يصنعون على حسابك واقعا جديدا كل يوم

نشر يوم 2017/04/13
Google Plus Share
Facebook Share

شتان بين سياسات صغار النفوس والإرادة وسياسة كبار النفوس والإرادة.. هؤلاء يصنعون من القوة ضعفا وأولئك من الضعف قوة

نشر يوم 2017/04/13
Google Plus Share
Facebook Share

ما أصغر قامة العاجز عن التحرك إلا وراء من يراهم كبارا، ولو كانوا من المفرّطين بقضايا أمتهم، أو كانوا من أعدائها

نشر يوم 2017/04/13
Google Plus Share
Facebook Share

لا يربط وطنيّ عاقل قضيته بقوة أجنبية ولو أغرته ببريق الوعود، فكم تبدّلت سياسات أجنبية، فضاعت القضايا وضاع التابعون معها

نشر يوم 2017/04/13
Google Plus Share
Facebook Share

قيل لكاتب معتقل: ما تنفعك كلماتك هنا؟ قال: وما ينفعني يوم تنطق الجلود إن صرتُ كشيطان أخرس؟

نشر يوم 2017/04/11
Google Plus Share
Facebook Share

قال بعض المستبدين: وسائل الإعلام مفتوحة فاكتبوا ما تشاؤون، قلت: فهل انفتحت عقول المستبدين؟

نشر يوم 2017/04/11
Google Plus Share
Facebook Share

ما أشد تنكّرنا لمعاناة شعبنا وتضحياته إن توقفنا عن متابعة الطريق حتى خلاصه فعلا لا تزويرا

نشر يوم 2017/04/11
Google Plus Share
Facebook Share

من يطلب وحدة الصفوف فمصداقيته رهن بتبني ما أراد الشعب من حرية وأمن، وليدع ما يريد هو من مناهج إلى ما بعد تحقيق الحرية والأمن

نشر يوم 2017/04/08
Google Plus Share
Facebook Share

لا ريب في انتهاكات واشنطون لسيادة دول عديدة مرارا وتكرارا، ولكن ما أشنع صدور الاتهام بذلك عن موسكو وطهران بالذات دفاعا عمّن هوى معهما إلى الدرك الأسفل من حضيض الإجرام.

نشر يوم 2017/04/08
Google Plus Share
Facebook Share

أين نحن من شعوب أبدعت صناعة الثورات، بدلا من نصب أنفسنا أوصياء دون إبداع في ميادين "تخصصاتنا"

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

فرض على الفرد المقاتل.. الجمع بين تدريب قتالي وخلق سلوكي عملي، وبين انضباط عسكري تنظيما ومسؤولية ذاتية وعيا وفهما وقرارا

نشر يوم 2017/03/09
Google Plus Share
Facebook Share

أما آن الأوان أن يتوقف كل منا عن التهوين من شأن سواه؟ الثورة تحتاج إلينا جميعا، على تعدد التوجهات والانتماءات والثغور

نشر يوم 2017/02/14
Google Plus Share
Facebook Share

إن أخفقنا أخفقت "وسائل الثورة" والشعب يصنع سواها بعون من الله، والله على كل شيء قدير

نشر يوم 2017/02/13
Google Plus Share
Facebook Share

لا تنتسب الثورة الشعبية إلى ثائر ولا إلى داعم فهؤلاء "وسائل"، والشعب سجّل ملكيتها بالدم والألم، من جانب أطفاله ونسائه ورجاله

نشر يوم 2017/02/13
Google Plus Share
Facebook Share

من يزعم أن الإقصاء والاستئصال بمنزلة بتر عضو مريض، هو المريض، ويريد بتر "جزءٍ" من الجسد الشعبي الواحد

نشر يوم 2017/02/08
Google Plus Share
Facebook Share

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي

نشر يوم 2017/02/08
Google Plus Share
Facebook Share

أيها السوري المقاتل والسياسي والكاتب .. الثورة ملك الشعب فاخضع لإرادته.. أليس لك في الأسديين عبرة؟

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

من ذا الذي نصبك وصيا على الشعب وثورته لتزعم حق إرغامه على رؤيتك ومنهجك دون استفتائه وهو حر آمن على نفسه؟

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

لا فرق بين من زعم أن حزبه سيد الدولة والمجتمع في سورية، ومن يريد إكراه الآخرين من الشعب على اتجاهه ومنهجه

نشر يوم 2017/01/25
Google Plus Share
Facebook Share

أما آن الأوان أن ندرك أن وجود إردوجان ورفاق دربه يفيدنا، ولا يغنينا عن أن يظهر في صفوفنا زعماء وقادة؟

نشر يوم 2017/01/20
Google Plus Share
Facebook Share

الحرية.. الكرامة.. الأمن.. العدل.. تلك هي مطالب الشعب الثائر في سورية منذ البداية.. وكل راية تتجاوزها سابقة لأوانها

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

لن تتلاقى الصفوف في ثورة سورية إلا على إرادة شعبها الثائر، ولن يحدد الشعب منهجا لنفسه ودولته إلا بعد تحرره

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

كل يغني على "ثورته“.. ويفضل البقاء صوتا نشازا على أن نسبك معا لحن النصر

نشر يوم 2017/01/10
Google Plus Share
Facebook Share

إن لم نتجاوز تعدد رؤانا ليجمعنا المستقبل عبر الثورة، مع المحن والمعاناة، فستجمعنا في المستقبل المحن والمعاناة دون ثورة

نشر يوم 2017/01/04
Google Plus Share
Facebook Share

نتألم لغياب رؤية ثورية يصوغها المفكرون.. ولكن كيف يتجاوزون قصورهم وهم لا يحسنون "القتال".. وسط شتيمتهم أنهم ينظرون وليسوا ثوارا؟

نشر يوم 2017/01/04
الصفحات: 1234>الأخير

تسجيلات

سوريـة.. غيّرت العالم
روسيا وبقايا نظام الأسد
العراق ومحيطه العربي
معركة دمشق ٢١/ ٣/ ٢٠١٧م

اخترت لك

إن مسؤولية الكلمة بين يدي الثورة وباسم الثورة هو مما نحسبه هينا "وهو عند الله عظيم"

ذاكرة المداد

في فيسبوك

زوار الإصدارة الخامسة منذ ١٢ /٢٠١٦م: 39254