أمانة الكلمة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا

كلمة النكبة والتخلف عنوان ماضينا ويجب أن تكون كلمات التحرير والنهوض عنوان مستقبلنا

ليست كلمة التفريط بفلسطين كلمة.. بل خيانة لله والمرسلين والعرب والمسلمين والقيم جميعا


إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون

ليس انتظار نتيجة العدوان على فريق دون فريق استراتيجية ثورية بل انتحارية، إن كانت حصيلة جهل بما تقتضيه الثورة، فليس الجهل في مقام الثورة عذرا مشروعا

القيادة لا تنشأ بأن تدعو الناس ليمشوا وراءك، بل تنشأ عندما تعمل بإخلاص ووعي وبصيرة فيدعوك الناس أن تمشي معهم وأمامهم

اعتمدت الهيمنة الأجنبية وتعتمد دوما على الاستبداد المحلي، التابع علنا أو التابع فعلا الممانع زعما.. ولهذا اشتد التآمر على الربيع العربي


مختارات متميزة: حول قضايا متميزة.. لأقلام متميزة

دراسة حول أمير البيان.. توفي يوم ٩ / ١٢/ ١٩٤٦م

"وإنما يراني الناس مؤيداً للدين لأني أرى الدين ركناً للإنسانية، ولست أعتقد مجيء الأديان إلاّ خدمة للإنسانية وتقديساً لها، وإلاّ فإن الله غنىٌّ عن العالمين"

بقلم بيان نويهض الحوت
عدد القراءات: 164
نشر يوم 2017/12/09
حرر يوم 2008/03/01
ست فجائع وثلاثة مقترحات

مقالة من عام ٢٠٠٩م تضمنها لاحقا كتاب للأستاذ الجامعي والأديب اليمني حبيب عبد الرب سروري بعنوان "لا إمام إلا العقل"

بقلم حبيب سروري
عدد القراءات: 275
نشر يوم 2017/10/23
حرر يوم 2009/04/13
والحرية والشورى وحقوق الإنسان

لا بدّ للتغيير والإصلاح، وامتلاك القدرة على مواجهة التحديات، وصنع المستقبل، من أن تنتصر الحرية والشورى وحقوق الإنسان، وأن ينتهي الاستبداد والفساد والظلم

بقلم عصام العطار
عدد القراءات: 359
نشر يوم 2017/10/01
حرر يوم 2004/12/01
نقلا عن شبكة الجزيرة ١٠/ ٩/ ٢٠١٧م

ياسر الزعاترة: إن الحل الأفضل هو البحث عن أي وسيلة للتخلص من عبء السلطة في القطاع مع الاحتفاظ بالسلاح

بقلم ياسر الزعاترة
عدد القراءات: 152
نشر يوم 2017/09/18
حرر يوم 2017/09/10
وإضافة بقلم صفية الغماري

العربي بوعياد: ما يسمى بفترة المراهقة، إنما هي انطلاقة مسؤولية الشباب وليست استمرارا لمسؤولية الطفولة

بقلم العربي بوعياد
عدد القراءات: 454
نشر يوم 2017/06/02
حرر يوم 2016/11/12
أخبار من السيرة وتعقيب عليها

بنان الطنطاوي: ليست هذه الدعوةُ مجرَّدَ كلماتٍ في تعليقٍ عابرٍ أو مقال، ولكنّها حقيقةٌ في قلوبنا وأفكارنا وأعمالنا إن شاءَ الله

بقلم بنان الطنطاوي العطار
عدد القراءات: 378
نشر يوم 2017/03/14
حرر يوم 1980/01/01
نقلا عن مدونته: ثورة الشام

د. مازن هاشم: العَلْمانية رؤية كونية للتعامل مع الإنسان والكون.. تضيّق على خيارات النظرة الدينية وتحاصر تجلّيها في الفضاء العام

بقلم مازن هاشم
عدد القراءات: 808
نشر يوم 2015/12/14
حرر يوم 2015/11/12
عن مجلة الرائد العدد ٤ في ٦ / ١٩٧٢م

إنّ  الجماعةَ  منّا قد لا تملكُ  أمرَ  سواها، ولكنّها تملك أمرَ  نفسِها، فلماذا لا تبدأُ بها؟ ولماذا لا تحقّقُ  في نطاقها ما تدعو إليه الناس...

بقلم عصام العطار
عدد القراءات: 1221
نشر يوم 2014/11/21
حرر يوم 1972/06/01
بين استبداد... وحرية - بين خوف... ولا خوف

هذه بعض حالات البرزخ.. برزخ يفصل بين موت وحياة أو بين حياة دنيئة وحياة واعدة

بقلم شام صافي
عدد القراءات: 965
نشر يوم 2014/02/23
حرر يوم 2012/02/24
محاضرة لرئيس جمعية حقوق الإنسان في سورية (سابقا)

هيثم المالح: عن طريق هذه المحاكم الميدانية تم إعدام آلاف المواطنين في السجون دون أن يتوفر لهم الحد الأدنى من الضمانات في محاكم عادلة

بقلم هيثم المالح
عدد القراءات: 837
نشر يوم 2011/11/30
حرر يوم 2003/01/06

تسجيلات

١٢/ ٢/ ٢٠١٨م: حول "خلط الأوراق" في سورية
٣٠/ ١٢/ ٢٠١٨م: بين إخفاق سوتشي ومسار غصن الزيتون
١٢/١ /٢٠١٨م: مستقبل الجغرافيا السياسية في المنطقة

الدور الروسي في سورية.. في مداد القلم

ملفات للتحميل

الحركات الإسلامية بعد الربيع العربي
جيل النهوض الحضاري
حوار مع مسؤولين في الغوطة الشرقية
كلمة ألقيت في طهران/ إيران

وقفة مع قتل الأطفال في مدارس أمريكية

أن نستفيد من الإيجابيات عند "الآخر" أمر مطلوب، ولكن أن نستورد أخطر ما يشكو من عواقبه، لمجرّد التقليد، أمر جنوني وبالغ الخطورة

عدد زوار هذه الإصدارة: 75351