كلمات وشذرات

يقول متخصصون: إما شرعية عبر انتخابات بشروطها، أو شرعية "القبول" بإنجازاتك، ومن دون ذلك: من أنت؟

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

كلمات وشذرات: عبارات موجزة بأفكار محددة على غرار ما يعرف حديثا بالتغريدات

 

الصفحات: 1<12345678910>10

كم من الكلمات ما دقّ  ناقوس الخطر.. وسمعناها وردّدناها حتى داهمَنا الخطر

عدد القراءات: 403
نشر يوم 2017/03/22

الكلمات مطايا، ولكن إلى أين؟ أمسك زمامها وإلا قادتك إلى حيث لا تدري

عدد القراءات: 454
نشر يوم 2017/03/22

كيف يستحيي عن الجهر بالحق من يسمع الجهر بالباطل دون حياء؟

عدد القراءات: 395
نشر يوم 2017/03/22

مفعول قيادة تستغل الإمعات.. أخطر في كثير من الأحيان من أفاعيل العدوّ الهمجي

عدد القراءات: 330
نشر يوم 2017/03/09

فرض على الفرد المقاتل.. الجمع بين تدريب قتالي وخلق سلوكي عملي، وبين انضباط عسكري تنظيما ومسؤولية ذاتية وعيا وفهما وقرارا

عدد القراءات: 338
نشر يوم 2017/03/09

أين نحن من شعوب أبدعت صناعة الثورات، بدلا من نصب أنفسنا أوصياء دون إبداع في ميادين "تخصصاتنا"

عدد القراءات: 321
نشر يوم 2017/03/09

ريادة العلماء رهن بتوجيه جيل يصنع واقعا جديدا.. عبر تفوقه على جيل العلماء أنفسهم

عدد القراءات: 328
نشر يوم 2017/03/09

ارتقت وسائل الإعلام ارتقاءً مذهلا.. فعلام لا ترتقي رسالته؟

عدد القراءات: 446
نشر يوم 2017/02/14

ليت علوم اللغات تشمل علم أدب الكلام

عدد القراءات: 457
نشر يوم 2017/02/14

أما آن الأوان أن يتوقف كل منا عن التهوين من شأن سواه؟ الثورة تحتاج إلينا جميعا، على تعدد التوجهات والانتماءات والثغور

عدد القراءات: 342
نشر يوم 2017/02/14

لا تنتسب الثورة الشعبية إلى ثائر ولا إلى داعم فهؤلاء "وسائل"، والشعب سجّل ملكيتها بالدم والألم، من جانب أطفاله ونسائه ورجاله

عدد القراءات: 286
نشر يوم 2017/02/13

إن أخفقنا أخفقت "وسائل الثورة" والشعب يصنع سواها بعون من الله، والله على كل شيء قدير

عدد القراءات: 335
نشر يوم 2017/02/13

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، أنت مقصر في علاقاتك الاجتماعية الإنسانية

عدد القراءات: 236
نشر يوم 2017/02/08

ما أبعد الفارق بين سياسي تصنعه إنجازاته ومن يعتبر الإنجاز أن يقال عنه هو سياسي

عدد القراءات: 291
نشر يوم 2017/02/08

من يزعم أن الإقصاء والاستئصال بمنزلة بتر عضو مريض، هو المريض، ويريد بتر "جزءٍ" من الجسد الشعبي الواحد

عدد القراءات: 325
نشر يوم 2017/02/08

إنسان التغيير.. يجمع بين إخلاصه ووعيه، وجدانه وفكره، حماسته ومعرفته، كفاءته وعزمه، رؤيته للحق وغضبه على الباطل

عدد القراءات: 503
نشر يوم 2017/02/03

السياسة هي إدارة الشؤون العامة، وأدواتها حرفية تخصصية.. وبالقيم أو بدونها تكون سياسات صلاح وخير أو فساد وشر

عدد القراءات: 473
نشر يوم 2017/02/03

من ذا الذي نصبك وصيا على الشعب وثورته لتزعم حق إرغامه على رؤيتك ومنهجك دون استفتائه وهو حر آمن على نفسه؟

عدد القراءات: 251
نشر يوم 2017/01/25

لا فرق بين من زعم أن حزبه سيد الدولة والمجتمع في سورية، ومن يريد إكراه الآخرين من الشعب على اتجاهه ومنهجه

عدد القراءات: 268
نشر يوم 2017/01/25

أيها السوري المقاتل والسياسي والكاتب .. الثورة ملك الشعب فاخضع لإرادته.. أليس لك في الأسديين عبرة؟

عدد القراءات: 380
نشر يوم 2017/01/25

علمني أستاذي: يا أخ نبيل، لا تزهد بالقليل من العمل، ولا تتوقع من أحد أكثر مما يستطيع أن يعطي

عدد القراءات: 232
نشر يوم 2017/01/20

المسلم يتعامل مع الله.. فلا ييأس من العمل من أجل الحق والإنسان.. مهما رصد من أخطاء تُرتكب تحت عنوان الإسلام

عدد القراءات: 434
نشر يوم 2017/01/20

أما آن الأوان أن ندرك أن وجود إردوجان ورفاق دربه يفيدنا، ولا يغنينا عن أن يظهر في صفوفنا زعماء وقادة؟

عدد القراءات: 361
نشر يوم 2017/01/20

 الحق لا يضيع بكلام باطل.. إنما يضيع المتكلم في الدنيا والآخرة

عدد القراءات: 575
نشر يوم 2017/01/20

لن تتلاقى الصفوف في ثورة سورية إلا على إرادة شعبها الثائر، ولن يحدد الشعب منهجا لنفسه ودولته إلا بعد تحرره

عدد القراءات: 293
نشر يوم 2017/01/10

الحرية.. الكرامة.. الأمن.. العدل.. تلك هي مطالب الشعب الثائر في سورية منذ البداية.. وكل راية تتجاوزها سابقة لأوانها

عدد القراءات: 267
نشر يوم 2017/01/10

كل يغني على "ثورته“.. ويفضل البقاء صوتا نشازا على أن نسبك معا لحن النصر

عدد القراءات: 251
نشر يوم 2017/01/10

إما ناقد للجميع، أو منفرد بالعمل، أو مستسلم لغيبوبته ينتظر أن تصل النار إلى بيته.. وجميعنا يتساءل: متى نصر الله؟

عدد القراءات: 380
نشر يوم 2017/01/06

نتألم لغياب العلماء عن مقدمة الصفوف الثورية.. هل هو سبب تقدم المتعدّين على العلم، أم أن هؤلاء هم العقبة دون تقدم العلماء الصادقين؟

عدد القراءات: 227
نشر يوم 2017/01/04

يا من تقرأ كلمة خطّها القلم.. هل تسمع نبض القلب فيها؟

عدد القراءات: 528
نشر يوم 2017/01/04
الصفحات: 1<12345678910>10

دراسات في مكتبة المداد (PDF)

سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن
اليمين المتطرف.. ومسلمو أوروبا
مجموعة العشرين - نحو صناعة القرار الدولي؟
الوجود الإسلامي في ألمانيا عبر القرن ٢٠م
الاندماج الثقافي للجاليات الإسلامية في الغرب
الخلفية الطائفية للسلطة الأسدية
حصاد المشروع الإيراني ما بعد الأسد
الثورات العربية والمواقف الأوروبية
الدولة الفلسطينية

شموع وسط الظلام


عبد الخالق فاروق - خبير اقتصادي - عشرون كتابا في اختصاصه - حائز على جائزتين رسميتين في مصر - اعتقل بسبب كتاب جديد يكشف أكاذيب النظام العسكري الاستبدادي في المجال الاقتصادي

مشاهدة 773

تسجيلات

١/ ١١/ ٢٠١٨م: حول الديمقراطية.. والعرب
٢١/٩/٢٠١٨م: الغرب والاستبداد في بلادنا
١٠/ ٩/ ٢٠١٨م: بداية انهيار الهيمنة الإيرانية

عدد زوار هذه الإصدارة: 114363