شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
اللهم لك الحمد

ذاكرة شخصية - مريض ١ من ٧

اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك

 

(لله الحمد من قبل ومن بعد.. لقد مضى ١٥ عاما على تحرير "خواطر مريض" هذه ونشرها، وها هي تنشر الآن تباعا في سبع حلقات في باب "ذاكرة.. أيام شخصية" من هذه الإصدارة من مداد القلم، ابتداء من يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠١٧م، بعد نشرها يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠٠٢م في إصدارة سابقة، عقب دخولي المستشفى لأول مرة لإجراء عملية جراحية "بسيطة" بمعنى الكلمة، إنما تسابقت هذه الخواطر إلى القلم، في تلك الأيام ما بين الفحص الأول والخروج من المستشفى.. ولله الحمد من قبل ومن بعد)

. . .

 

{يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ. الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ. فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ} – ٦ إلى ٨ الانفطار-

¤   ¤  ¤

أيّها الكائن البشري المخلوق.. أنت لا تملك من أمر نفسك شيئا، إلا ما شاء خالقك أن يضعه بين يديك، لتوضع حصيلة ما تصنع به في موازين أعمالك.

¤   ¤  ¤

يا عاجزا عن ضمان الحركة في عضو واحد أو خليّة واحدة من جسدك، لا تتوهّم في نفسك القدرة أن تحرّك الدنيا وتصنع الأحداث بما تقول أو تفعل.

¤   ¤  ¤

أيّها المسلم المؤمن.. كن مؤمنا صادق الإيمان، يكن الله معك فيما تقول وما تفعل، ويتحقّق على يديك ما يبدو كالمعجزات.

¤   ¤  ¤

يا عبد الله.. فارق خطير بين الثقة بالنفس مع التوكّل على الله، والغرور مع الغفلة، فاحذر من نفسك على نفسك.

¤   ¤  ¤

لزمتَ فراش المرض فحبسك عن متابعة أحداث العالم من حولك، وانقطع المداد عن قلمك، وما زالت عجلة التاريخ تجري مع الأحداث دون أن تواكبها بكتاباتك، كما كانت تجري وأنت تواكبها بكتاباتك.. فهل أدركت حقيقة موضعك من هذا العالم الواسع حولك؟!

¤   ¤  ¤

الحمد لله الذي حرّرنا من مقاييس الدنيا الضيّقة وموازينها القاصرة، وربط ما نقول وما نصنع بمعايير الحرص على الإخلاص وتوخّي الصواب، وجعل الأجر الأكبر فيما يوضع في موازين الحساب في الدار الباقية، ونسأله تعالى أن ترجح كفّة الحسنات بعفوه ومغفرته وإحسانه.

¤   ¤  ¤

أيّها المريض طريح الفراش.. أين مواعيدك "الهامة" ومخطّطاتك "المستقبلية" وما بذلتَ من جهود لضبط تفاصيلها، وهيّأت من وسائل لنجاحها، وعوّلت من آمال وأحلام على نتائجها.. ها أنت ذا يغلّ قدميك العجز عن الحركة وتقيّد يديك الآلام، وترى بعينيك كيف يتلاشى ويضمحلّ ما سبق أن سبكتَ وحبكت، ولا تستطيع ضمان أيّام معدودة قادمة لتعيد التفكير والتدبير.. فما أهون شأنك، وما أشدّ عجزك بين يدي عجلة الزمن وتقدير ربّ الأرباب!

¤   ¤  ¤

إن ضاعت منك نتيجة مرضك أشياء وأشياء، وشعرت بمدى عجزك عن بلوغ ما كنت تحسبه قريب المنال، فحذار أن يضيع ما تردّده نبضات قلبك وخلجات روحك.. اللهمّ لك الحمد في السرّاء والضرّاء، والصحّة والمرض، وكلّ ما كان وكلّ ما سيكون، ولك الحمد على نعمة الاطمئنان لحكمتك، والسكينة في ذكرك، والرضى بقضائك، والقناعة بعطائك، ولك الحمد على نعمة الطمع في عفوك ومغفرتك ورحمتك وإحسانك.

نبيل شبيب

 

تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق