أمانة الكلمة

قال نقول كلمة الحق بأفضل صورة ولا يسمعها أحد، قلت هل نفعل ذلك حقا؟

استخدام كلمة "رئيس" في وصف رئيس عصابة لا يجعله رئيس دولة

الإعلامي صاحب كلمة حرة صادقة وإلا لم يكن إعلاميا وإن كانت الكلمة مصدر رزقه

قل كلمة الحق كما ينبغي أن تقال.. وليس كما تشتهي أن تقولها

لا تكرّر السؤال هل الصمت أفضل أم الكلام.. اعمل.. وآنذاك يكون الأفضل ما يقتضيه العمل

قال كفى فمن يقبل كلمة الحق هذه الأيام؟ قلت فإن لم تجد من يقولها كيف تجد من يقبلها؟

ما أجمل كلامنا عن الإسلام.. وما أبعد سلوكنا عن كلامنا وواقعنا عن إسلامنا


إن كنت إنسانا، وتعلم بما يجري في سورية، ولم تحرك ساكنا، ولو بكلمة حق.. فاسأل عن معنى إنسانية الإنسان لديك

إن كنت مسلما تنطق بالشهادتين، فاعلم أن جوارحك ستنطق يوم القيامة بما تقول وتصنع الآن تجاه أوضاع أخواتك وإخوتك وبناتك وأبنائك في سورية

إن كنت عربيا فما يتعرض له أهل سورية -بعد أهل فلسطين- يصنف عروبتك حسب موقفك وعملك، ما بين أبي طالب وأبي لهب

إذا عجزنا حقا عن تحقيق الأهداف الثورية الشعبية المشروعة فلا ينبغي أن نكون شركاء في إعطاء مشروعية مزيفة لاغتيالها

ليس التنظيم إسلاميا بأفراده وقياداته واسمه وعنوانه، بل عبر خدمة الإنسان والأوطان وفق ثوابت الإسلام من عدالة وحقوق شاملة لجنس الإنسان

التنظيم سيان ما كان مجال عمله، إذا كان يرفع شعار عدم إقصاء الآخر لا ينبغي أن يكون في صفوفه إقصائيون


Google Plus Share
Facebook Share
اللهم لك الحمد

خواطر مريض ١ من ٧

اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك

 

(لله الحمد من قبل ومن بعد.. لقد مضى ١٥ عاما على تحرير "خواطر مريض" هذه ونشرها، وها هي تنشر الآن تباعا في سبع حلقات في باب "ذاكرة.. أيام شخصية" من هذه الإصدارة من مداد القلم، ابتداء من يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠١٧م، بعد نشرها يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠٠٢م في إصدارة سابقة، عقب دخولي المستشفى لأول مرة لإجراء عملية جراحية "بسيطة" بمعنى الكلمة، إنما تسابقت هذه الخواطر إلى القلم، في تلك الأيام ما بين الفحص الأول والخروج من المستشفى.. ولله الحمد من قبل ومن بعد)

. . .

 

{يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ. الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ. فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ} – ٦ إلى ٨ الانفطار-

¤   ¤  ¤

أيّها الكائن البشري المخلوق.. أنت لا تملك من أمر نفسك شيئا، إلا ما شاء خالقك أن يضعه بين يديك، لتوضع حصيلة ما تصنع به في موازين أعمالك.

¤   ¤  ¤

يا عاجزا عن ضمان الحركة في عضو واحد أو خليّة واحدة من جسدك، لا تتوهّم في نفسك القدرة أن تحرّك الدنيا وتصنع الأحداث بما تقول أو تفعل.

¤   ¤  ¤

أيّها المسلم المؤمن.. كن مؤمنا صادق الإيمان، يكن الله معك فيما تقول وما تفعل، ويتحقّق على يديك ما يبدو كالمعجزات.

¤   ¤  ¤

يا عبد الله.. فارق خطير بين الثقة بالنفس مع التوكّل على الله، والغرور مع الغفلة، فاحذر من نفسك على نفسك.

¤   ¤  ¤

لزمتَ فراش المرض فحبسك عن متابعة أحداث العالم من حولك، وانقطع المداد عن قلمك، وما زالت عجلة التاريخ تجري مع الأحداث دون أن تواكبها بكتاباتك، كما كانت تجري وأنت تواكبها بكتاباتك.. فهل أدركت حقيقة موضعك من هذا العالم الواسع حولك؟!

¤   ¤  ¤

الحمد لله الذي حرّرنا من مقاييس الدنيا الضيّقة وموازينها القاصرة، وربط ما نقول وما نصنع بمعايير الحرص على الإخلاص وتوخّي الصواب، وجعل الأجر الأكبر فيما يوضع في موازين الحساب في الدار الباقية، ونسأله تعالى أن ترجح كفّة الحسنات بعفوه ومغفرته وإحسانه.

¤   ¤  ¤

أيّها المريض طريح الفراش.. أين مواعيدك "الهامة" ومخطّطاتك "المستقبلية" وما بذلتَ من جهود لضبط تفاصيلها، وهيّأت من وسائل لنجاحها، وعوّلت من آمال وأحلام على نتائجها.. ها أنت ذا يغلّ قدميك العجز عن الحركة وتقيّد يديك الآلام، وترى بعينيك كيف يتلاشى ويضمحلّ ما سبق أن سبكتَ وحبكت، ولا تستطيع ضمان أيّام معدودة قادمة لتعيد التفكير والتدبير.. فما أهون شأنك، وما أشدّ عجزك بين يدي عجلة الزمن وتقدير ربّ الأرباب!

¤   ¤  ¤

إن ضاعت منك نتيجة مرضك أشياء وأشياء، وشعرت بمدى عجزك عن بلوغ ما كنت تحسبه قريب المنال، فحذار أن يضيع ما تردّده نبضات قلبك وخلجات روحك.. اللهمّ لك الحمد في السرّاء والضرّاء، والصحّة والمرض، وكلّ ما كان وكلّ ما سيكون، ولك الحمد على نعمة الاطمئنان لحكمتك، والسكينة في ذكرك، والرضى بقضائك، والقناعة بعطائك، ولك الحمد على نعمة الطمع في عفوك ومغفرتك ورحمتك وإحسانك.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق