أمانة الكلمة

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

بقدر صدقنا قولا وعملا بشأن المقاومة، يتسارع العدّ العكسي لعصر النكبات

أغمض عينيك واطوِ مسافة الخلاف بيننا وستسمع ما أقول وإن لم تقرأه مكتوبا

قد يرقى جزاء كلمة الحق في وجه سلطان جائر إلى مرتبة سيد الشهداء

لا يرتفع صوت متبجحا بالباطل إلا عندما يغيب الجهر بكلمة الحق


لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة


Google Plus Share
Facebook Share
اللهم لك الحمد

خواطر مريض ١ من ٧

اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك

 

(لله الحمد من قبل ومن بعد.. لقد مضى ١٥ عاما على تحرير "خواطر مريض" هذه ونشرها، وها هي تنشر الآن تباعا في سبع حلقات في باب "ذاكرة.. أيام شخصية" من هذه الإصدارة من مداد القلم، ابتداء من يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠١٧م، بعد نشرها يوم ٢٨/ ٩ / ٢٠٠٢م في إصدارة سابقة، عقب دخولي المستشفى لأول مرة لإجراء عملية جراحية "بسيطة" بمعنى الكلمة، إنما تسابقت هذه الخواطر إلى القلم، في تلك الأيام ما بين الفحص الأول والخروج من المستشفى.. ولله الحمد من قبل ومن بعد)

. . .

 

{يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ. الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ. فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ} – ٦ إلى ٨ الانفطار-

¤   ¤  ¤

أيّها الكائن البشري المخلوق.. أنت لا تملك من أمر نفسك شيئا، إلا ما شاء خالقك أن يضعه بين يديك، لتوضع حصيلة ما تصنع به في موازين أعمالك.

¤   ¤  ¤

يا عاجزا عن ضمان الحركة في عضو واحد أو خليّة واحدة من جسدك، لا تتوهّم في نفسك القدرة أن تحرّك الدنيا وتصنع الأحداث بما تقول أو تفعل.

¤   ¤  ¤

أيّها المسلم المؤمن.. كن مؤمنا صادق الإيمان، يكن الله معك فيما تقول وما تفعل، ويتحقّق على يديك ما يبدو كالمعجزات.

¤   ¤  ¤

يا عبد الله.. فارق خطير بين الثقة بالنفس مع التوكّل على الله، والغرور مع الغفلة، فاحذر من نفسك على نفسك.

¤   ¤  ¤

لزمتَ فراش المرض فحبسك عن متابعة أحداث العالم من حولك، وانقطع المداد عن قلمك، وما زالت عجلة التاريخ تجري مع الأحداث دون أن تواكبها بكتاباتك، كما كانت تجري وأنت تواكبها بكتاباتك.. فهل أدركت حقيقة موضعك من هذا العالم الواسع حولك؟!

¤   ¤  ¤

الحمد لله الذي حرّرنا من مقاييس الدنيا الضيّقة وموازينها القاصرة، وربط ما نقول وما نصنع بمعايير الحرص على الإخلاص وتوخّي الصواب، وجعل الأجر الأكبر فيما يوضع في موازين الحساب في الدار الباقية، ونسأله تعالى أن ترجح كفّة الحسنات بعفوه ومغفرته وإحسانه.

¤   ¤  ¤

أيّها المريض طريح الفراش.. أين مواعيدك "الهامة" ومخطّطاتك "المستقبلية" وما بذلتَ من جهود لضبط تفاصيلها، وهيّأت من وسائل لنجاحها، وعوّلت من آمال وأحلام على نتائجها.. ها أنت ذا يغلّ قدميك العجز عن الحركة وتقيّد يديك الآلام، وترى بعينيك كيف يتلاشى ويضمحلّ ما سبق أن سبكتَ وحبكت، ولا تستطيع ضمان أيّام معدودة قادمة لتعيد التفكير والتدبير.. فما أهون شأنك، وما أشدّ عجزك بين يدي عجلة الزمن وتقدير ربّ الأرباب!

¤   ¤  ¤

إن ضاعت منك نتيجة مرضك أشياء وأشياء، وشعرت بمدى عجزك عن بلوغ ما كنت تحسبه قريب المنال، فحذار أن يضيع ما تردّده نبضات قلبك وخلجات روحك.. اللهمّ لك الحمد في السرّاء والضرّاء، والصحّة والمرض، وكلّ ما كان وكلّ ما سيكون، ولك الحمد على نعمة الاطمئنان لحكمتك، والسكينة في ذكرك، والرضى بقضائك، والقناعة بعطائك، ولك الحمد على نعمة الطمع في عفوك ومغفرتك ورحمتك وإحسانك.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق