شذرات

 

لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصير كمن يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقدية أو مصلحية مادية

 

بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري وعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"

 

يتزعزع الهدف المشروع من التفاوض وتتسارع عجلة التراجع مع تحويل شروط مشروعة مسبقة إلى مطالب للتفاوض

 

الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسة

 

دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية الجارية، تضيع قيمة التذكير بوعد من قبيل سواري كسرى أثناء الهجرة في الرمضاء

 

لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا من العلاقات والثقافات اليومية في كل مكان وميدان 

 

كل إكراه استبداد مرفوض.. فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علمانيا

 

ليس الإسلاميون المصدر الصحيح لتعليم النهج العلماني للعلمانيين، وليس العلمانيون المصدر الصحيح لتعليم النهج الإسلامي للإسلاميين ، أليس كذلك؟


إلى طالبي الاشتراك في النشرة الدورية

أشكر طلباتكم وثقتكم، ولا بد قبل تلبيتها من استكمال برمجة تجديد مداد القلم وحسب الوعد من جانب المبرمج سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله
نحتاج إلى "تكتل الضعفاء" لتحقيق الأهداف البشرية المشروعة

ورقة - الأمم المتحدة مقعدة ميؤوس منها

إنّ تعليق مستقبل شعوبنا وقضايانا المصيرية على شمّاعة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، لا يتجاوز أن يكون خضوعا مرفوضا لاستبداد دولي

(النص الكامل للتحميل بصيغة pdf)

 

بلغت هيئة الأمم المتحدة ٧٢ سنة من عمرها مع بدء دورة انعقادها في ١٩/ ٩/ ٢٠١٧م، ورافقت انعقاد الدورة أطروحات "إصلاح المنظمة الدولية".. وهذا ما كان يرافق معظم الدورات الماضية، لا سيما في عام ٢٠٠٩م، ومع عقد ما سمّي "قمّة الألفية" مع بداية الألف الميلادية الثالثة، وكذلك في عام ١٩٩٥م مع بلوغ المنظمة خمسين سنة من عمرها، ومن قبل مع نهاية الحرب الباردة وكان يقال إنها هي التي شلّت عمل الأمم المتحدة، وآنذاك طرح هدف الإصلاح لأول مرة.. ألا ينبغي السؤل إذن: هل يمكن إصلاح الأمم المتحدة أصلا؟

هذا الموضوع تحت عنوان بحث إعلامي يجمع بعد المقدمة ثلاثة مقالات تحليلية منقحة نشرت في أعوام ١٩٩٥ و٢٠٠٠ و٢٠٠٣م في مواكبة بعض محطات مسيرة المنظمة الدولية.

 

مقدمة.. الخلل واستفحاله - بين السيادة الوطنية والاستبداد الدولي - التكتلات الدولية خارج الأمم المتحدة

القوة المادية - إعلان إفلاس - مجلس الأمن الدولي.. العلّة الكبرى - التطوير الأعرج - المهام المطلوبة

خلل تركيبة أجهزة "الدولة العالمية" - نظام دولي وليد "انقلاب عسكري" - المنبر الخطابي!

 

(النص الكامل للتحميل بصيغة pdf)

نبيل شبيب

 

اقرأ أيضاً

قضية فلسطين قضية الإنسان في كل مكان، مع كونها قضية إيمان وعقيدة ومقدسات، وقضية شعب يناضل داخل وطنه، وفي الشتات

كيف نتجاوز الحدود والفوارق والحواجز لإعطاء حقوق الإنسان وكرامة الإنسان وقيم العدالة والأمن والحرية مضامين تجد التطبيق اليومي على أرض الواقع


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق