كلمات وشذرات

يقول متخصصون: إما شرعية عبر انتخابات بشروطها، أو شرعية "القبول" بإنجازاتك، ومن دون ذلك: من أنت؟

كل من لا ينضوي تحت راية "تحرير إرادة الشعب" لا ينتسب إلى الثورة، سواء كان من أهل البلد أم ممن تحركوا لنصرتهم

راية تحرير إرادة الشعب هي الراية الثورية الجامعة الملزمة.. في نطاق كل قطر ثائر

في الثورة الشعب الثائر هو الأهم من أي طرف من الأطراف السياسية والفصائلية وغيرها

الثورة هي "الأكبر" من جميع التشكيلات الثورية مع بعضها بعضا.. سيان من تضم وأي راية ترفع

لا ينبغي الخلط بين خدمة الثورة وهي خدمة مشكورة.. وفرض السيادة على الثورة وهذا سلوك مرفوض

لا ينهي الثورات عدو دولي إذا التقى الثوار على العمل لها.. وتنتهي إن افترقوا وتراجعوا.. ولو غاب العدو الدولي

لا تحتاج الثورات إلى ساسة وارثين لخنوع ما قبل الثورات، بل إلى ساسة مبدعين على مستوى إبداع شعوب صنعت الثورات

الثورات جذوة تغيير، تتحول عبر حقبة من الزمن.. إلى أنوار كاشفة للحق ونيران حارقة للتضليل، ودواء يعالج الأوبئة

ما أكثر من يعرف كلمة الحق وما أقل من يعرف ثمنها ويجهر بها

الجهر بالحق واجب كفائي فهل ننجو من الإثم إن بقي الأداء دون حدّ الكفاية؟

لكلمة الحق درجات.. أدناها التواصي بالحق والصبر وأعلاها مرتبة سيد الشهداء


 

معذرة لرواد مداد القلم في حال ظهور بعض الخلل في ترتيب المواضيع ومشاهدتها، فالموقع يشهد بعض التطوير الفني ومن حيث المحتوى دون أن تنقطع إضافة الجديد إليه

 

Google Plus Share
Facebook Share
يوم ٢٧/ ٣ / ٢٠١٤م

مع عصام العطار.. التواصل ثم التواصل ثم التواصل

ما أذكره على لسانه هو ما "استوعبته" وأرجو أن يكون قريبا مما رمى إليه بكلماته، التي كانت -كما اعتدت عليها- دقيقة المعنى والمبنى

في البداية كلمة إلى من يتصلون ويسألون عن أستاذي الجليل عصام العطار ووضعه الصحي.. أحمد الله أنني في لقائي معه مساء الخميس ٢٧ / ٣ / ٢٠١٤م (نشرت هذه الكلمات في صفحة فيسبوك في حينه) وجدته في وضع صحي أفضل من المعتاد في الآونة الأخيرة، وقد بلغ السابعة والثمانين من العمر، وأعلم عنه كم يتأثر جسديا بما يتابعه ويراه ويسمعه عبر من يتصلون به باستمرار، من أحداث مأساوية إنسانية، في كل مكان..

ومع اطمئناني لوضعه الصحي تجنبت الحذر في مرات سابقة فأطلت الحديث على انفراد معه، فبقيت ما يناهز ثلاث ساعات، أسأل وأستمع وأطرح ما أراه، مما تناول الأوضاع الراهنة لبلادنا في هذه المرحلة، لا سيما مصر وسورية، وتناول واقع العمل الإسلامي، وما يتعرض الإسلام والإسلاميون إليه، واستفاض بالحديث عن مسار الثورة في سورية، وما تتعرض له داخليا وخارجيا على كل صعيد.

لا أستطيع نقل ذلك كله، وأتحرج عادة من عبارة "قال كذا وكذا.." فما أذكره على لسانه هو ما "استوعبته"، وأرجو أن يكون قريبا مما رمى إليه بكلماته، التي كانت -كما اعتدت عليها- دقيقة المعنى والمبنى، وأكتفي هنا بعناوين موجزة من بعض ما استفدت منه.. وما لقيته مرة إلا واستفدت جديدا.

. . .

تحتاج الثورة إلى قيادات في مختلف المجالات.. إنما تتكون القيادة من خلال الممارسة في ميادينها.

التأهيل من خلال دورات وما شابهها يفيد، إنما يعطي المعلومات ولا يغني عن الممارسة.

تتكون قدرات جيل الشباب من خلال العمل والتجربة مع المعرفة والوعي ولا نزال نحتاج إلى المزيد وإلى الارتفاع بأنفسنا إلى مستوى احتياجات المرحلة.

يجب علينا التواصل ثم التواصل ثم التواصل، وأقله على المستوى الإنساني بين بعضنا بعضا.

عبر التواصل تتكون إمكانات جديدة للعمل المشترك بما يتجاوز حدود تصورات وتوقعات سابقة.

يجب التركيز في أهداف الثورة على المشترك الممكن ذاتيا ومحليا وإقليميا ودوليا لتجتمع عليه الطاقات والاتجاهات والإنجازات.

إن ما يحتاج إليه شعب سورية الآن هو ما يجتمع في كلمتي الأمن والحرية وكل ما عدا ذلك من تطلعات واجتهادات متعددة يمكن العمل له بعد تحقيق الأمن والحرية.

. . .

وبعد..

لقد شجعتني هذه الأمسية لأتجاوز تحفظات سابقة وأبدأ بالكتابة والنشر فيما يشبه اليوميات تحت عنوان مع عصام العطار وهو ما كنت أفكر به منذ زمن طويل وأتردد عنه لاعتبارات عديدة.

نبيل شبيب

 

Google Plus Share
Facebook Share

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك

تعليقك مرحب به, الرجاء الالتزام بالآداب العامة للحوار

* كود التحقق